يديعوت أحرونوت: ليبرمان يعد خطة لرفع مسؤولية اسرائيل عن قطاع غزة بشكل كامل

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/51089/

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت " أن افيغدور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي بلور خطة تهدف الى رفع مسؤولية إسرائيل عن قطاع غزة بشكل كامل وتحويله الى كيان مستقل ومنفصل تماما.

كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" يوم الجمعة 16 يوليو/تموز أن افيغدور ليبرمان وزير الخارجية الإسرائيلي بلور خطة تهدف الى رفع مسؤولية إسرائيل عن قطاع غزة بشكل كامل وتحويله الى كيان مستقل ومنفصل تماما.
وحسب قول الصحيفة فأن ليبرمان يعتقد ان هذه الخطة ستجعل المجتمع الدولي  يعترف لأول مرة بأنتهاء الاحتلال الاسرائيلي لقطاع غزة. وتقضي الخطة بتفتيش حمولات السفن المتجهة إلى غزة في ميناء ليماسول القبرصي.

ومن المتوقع ان يطرح ليبرمان هذه الخطة امام المسؤولين الأوروبيين الذين سيزورون اسرائيل في الاسبوع المقبل.وسيطلب ليبرمان من المسؤولين الاوروبيين ان يعرضوا على حكومة حماس في القطاع موضوع بناء محطة لتوليد الكهرباء ومنشأة لتحلية مياه البحر وأخرى لتنقية مياه الصرف الصحي.
في المقابل رفض سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس ما وصفه بالخطة الهادفة إلى سلخ غزة عن فلسطين، مشيرا الى "أن غزة تحررت على الأرض من الوجود العسكري والاستيطاني إلا أنها تخضع من الناحية القانونية والعملية للاحتلال".
وطالب الناطق باسم "حماس" بعدم الربط بين هذه الخطة وقضية رفع الحصار عن قطاع غزة وضمان توفير كل احتياجاته من خلال الفتح الكامل للمعابر والطرق والميناء وإمداد غزة بالكهرباء والوقود.
من جانبها رفضت حركة "فتح" في بيان صحفي انها لن تعترف بهذه الخطط الإسرائيلية ولن تتعامل معها وستتصدى لها.
وقال أحمد عساف الناطق باسم "فتح" إنه "حسب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، فإن أراضي قطاع غزة تعتبر خاضعة للاحتلال الإسرائيلي. كذلك فإن إسرائيل انسحبت من القطاع بشكل أحادي الجانب ومن دون اتفاق مع منظمة التحرير الفلسطينية، وهذا ما لم يفرض على المنظمة أي التزام سياسي".

واشار بيان فتح الى إن "قطاع غزة ما زال خاضعا للاحتلال الإسرائيلي وإن إسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة تجاه القطاع بصفتها دولة احتلال".

وشدد البيان على "أن قطاع غزة يشكل مع الضفة والقدس وحدة جغرافية واحدة وهي الأراضي الفلسطينية التي احتلت في العام 1967 وستقام عليها الدولة الفلسطينية المستقلة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية