أقوال الصحف الروسية ليوم 13 يوليو/تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50887/

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تتابع التدابيرَ، التي يجري اتخاذُها في روسيا، بعد انكشاف شبكة التجسس الروسية في أمريكا، وما تلى ذلك من تبادلٍ للجواسيس بين روسيا والولايات المتحدة. تقول الصحيفة إن الأشخاصَ العشرة، الذين تم الإفراج عنهم، في إطار صفقة تبادل الجواسيسْ، نُـقلوا من المطار، مباشرةً، إلى مقر جهاز المخابرات الخارجية في موسكو. وبعد ذلك تم نقْـلُـهم إلى أحد الأماكن السرية،التابعِ للمخابرات الخارجية. وتضيف الصحيفة نقلا عن مصدرٍ في الجهاز الأمني المذكور، أن الجواسيس، سوف يبقون في مقر إقامتهم السريِّ،لمدةٍ قد تصل إلى أسبوعين، يخضعون خلالها للاستجواب، بهدف استيضاح الأسباب التي أدت إلى افتضاح أمر الخلية. وسوف يحاول المختصون تحديدَ مكامنِ القصور في عمل الجواسيس، ومعرفةَ ما إذا كان انكشافُ الشبكة، نتيجةً للإهمال، أو لتسريب معلوماتٍ من ضباط ارتباطٍ متواجدين في موسكو. وأوضح المصدر أن المحققين سوف يبحثون في كل الاحتمالات،بما في ذلك احتمالُ حدوثِ خيانة. لهذا فإن التحريات، سوف تشمل العناصر الذين لا يزالون على رأس عملهم، وأولئك الذين خرجوا من الخدمة منذ عشر سنوات. فإذا أثبتتِ التحقيقاتُ أن الجواسيس لم يرتكبوا أخطاءً، فسوف يكون بإمكانهم متابعةُ عملِـهم في جهاز الاستخبارات. وأما إذا تبين العكس، فسوف يتم الاستغناء عن خدماتهم.

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" نشرت  مقالة تتناول هذه القضية من منظور مختلف، فتقول إن الروس العشرة ـ أبطالَ هذه القضية، سوف يبدأون حياتَـهم في روسيا من الصفر. ذلك أن إلقاء القبض عليهم،وما تلى ذلك من ترحيلهم إلى روسيا، في إطار صفقةِ استبدالِـهم بعملاءَ لأجهزةِ مخابراتٍ غربية وأمريكية، كانوا يقضون أحكاما في روسيا بقضايا تجسس، كل ذلك جعلهم يتركون وراءَهم كلَّ ما كانوا يملكون في الولايات المتحدة. أما السلطات الأمريكية، فبدأت تُـحضِّـر لبيع ممتلكات هؤلاء بالمزاد. وتنقل الصحيفة عن مصدر في إحدى الشركات المنظمةِ للمزادات،أن دُوُرَ المزادات، تتوقع تنافسا شديدا على اقتناء ممتلكات الجواسيس الروس، بسبب الضجة الإعلامية التي أثيرت حولهم. ويشير المصدر المذكور إلى أن السعر الإبتدائي للمنزل المتواضع، الذي كان يسكن فيه ميخائيل فاسينكوف وزوجتُـه  فيكا بيلايس قُـدِّرَ بحوالي نصفِ مليونِ دولار. والأمر نفسُـه تقريبا بالنسبة لـمنزل فلاديمير غوريف وقرينتِـه ليديا وأعرب المصدر المذكور عن ثقته بأن عدد المشاركين في المزاد، سوف يكون أكثر من ضعف العدد الذي يشارك في المزادات العادية.ذلك أن قصص الجواسيس الروس، تستهوي أعداد اكبيرة من أفراد المجتمع الأمريكي.
 
صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتوقف عند تسريباتٍ، يتمُ تداولُـها في وسائل الإعلام الإسرائيلية، تفيد بأن اللجنةَ، التي شكلتْـها رئاسةُ الأركان العامةِ الإسرائيلية، للتحقيق في الهجوم على أسطول الحرية، توصلت إلى أن القيادة، ارتكبت ثلاثَ أخطاءٍ كبيرةٍ على أقل تقدير.  يتساءل كاتب المقالة عن الأسباب التي دفعت إسرائيل، لتسريب معلومات عن تحقيقات لا تزال مستمرة. وقبل الشروع في الإجابة، يلفت الكاتب إلى أن هناك لجنةَ تحقيق ثانية، برئاسة القاضي السابق ـ ياكوف تيركيل وعضوية اثنين من الخبراء الأجانب، تنحصر مَـهَـمتُـها في تقييم الجوانب القانونية للهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية. وانطلاقا من هذه الحقيقة، يرى الكاتب أن تسريب معلوماتٍ عن تحقيق داخلي، تنطوي على نقدٍ ذاتيٍّ لاذع يهدف إلى إرضاء منتقدي إسرائيل،
استباقا لما قد يصدر عن لجنة القاضي تيركيل من قرارات. ويوضح الكاتب أن التسريبات تتحدث عن أخطاءٍ ارتُـكبت أثناء التحضير للهجوم وأثناء تنفيذه. لكنها لم تتطرق لا من قريبٍ ولا من بعيد، إلى الجوانب القانونية. ويعبر الكاتب عن اعتقاده بأن تقريرَ لجنة القاضي تيركيل سوف يَـصدُر بعد أن تكونَ مشاعر الغضب قد هدأت بفِـعل تقرير لجنة الأركان العامة الإسرائيلية. أي أن تسريب هذه المعلوماتِ في هذا الوقت بالذات، لم يكن وليد صدفة.

صحيفة "كراسنايا زفيزدا" تنشر تقريرا مفصلا عن الاجتماع، الذي عقده الرئيس دميتري ميدفيديف في مقر وزارة الخارجية، مع سفراء روسيا المعتمدين لدى مختلف دول العالم، وحَـدَّد فيه أولوياتِ السياسةِ الخارجية الروسية، خلال المرحلة المقبلة. تلاحظ الصحيفة أن ميدفيديف كرس الجزء الأكبر من كلمته لقضية تحديث البلاد. موضحا أن التحديث، يجب أن لا يقتصر على الجوانب التقنية، بل يجب أن يشمل الجوانب الاقتصادية، والسياسية كذلك. وهذا يقتضي تحديثَ المؤسسات الديمقراطية، وفي مقدمتها منظمات المجتمع المدني. وفي هذا المجال، دعا الرئيسُ الروسي جميعَ دول العالم، للعمل سوية على وضع معايير جديدةٍ للديمقراطية. وطلب ميدفيديف من الدبلوماسيين، العملَ على إقامة صلات وثيقةٍ مع مختلف دول العالم، واستقطابِ أكبر قدر ممكن من الاستثمارات. وأوصي بإقامة ما أسماه بـ"تحالفات تحديثية" مع كلٍ من الولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا وإيطاليا. ومن اللافت أن الصين، وبلدانَ رابطةِ الدول المستقلة، احتلت موقعا متأخرا في هذه القائمة. وتنقل الصحيفة عن وزير خارجية الاتحاد السوفيتي السابق ألكسندر بيسميرتنيخ الذي حضر الاجتماع أن لِـلدبلوماسيين دورا أساسيا في تحديد السبلِ الفعالةِ للاستفادة من تجربة الدول المتطورة، وفهمِ المتطلبات اللازمة، لاستقطاب الاستثمارات الأوربية.
 
صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تنشر مقالة مطولة عن بطولة العالم لكرة القدم، تُـفرد فيها حيزا كبيرا للأخطبوط الألماني /باول/ الذي صدقَـت كلُّ تنبؤاتِـه بنتائج المباريات. تشير الصحيفة إلى أن شهرة هذا الأخطبوط، بدأت بالانتشار منذ عام 2008، بعدما تنبأ بنتائج مباريات بطولة أوربا في كرة القدم، ولم تخفق تنبؤاتُـه إلا في مباراتين. وعن آلية إجراء التنبؤ،توضح الصحيفة أن مربي الأخطبوط، يضعون طعامه في وعائين يحمل كل منهما علم أحدى الدولتين اللتين ستتواجهان في المباراة المقبلة. وكان الحظُّ دائما يحالف الدولةَ، التي يختار الأخطبوط الطعامَ الموجود في الوعاءِ الذي يحمل علمَـها. وتلفت الصحيفة إلى أن "باول" باء مؤخرا بغضب مشجعي المنتخب الألماني، الذين دعو إلى طهيه وأكله، لأنه تنبأ بخسارة منتخبهم أمام المنتخب الإسباني. لكن رئيس الوزراء الإسباني خوسيه ثاباتيرو وعد بتوفير حماية ملائمة له. كما أن وزيرة البيئة الإسبانية يلينا إسبينوزا  قررت طرح قضية الأخطبوط "باول" في مجلس وزراء الاتحاد الأوروبي. وبالإضافة إلى ذلك، أعلن عددٌ من رجال الأعمال الإسبانيين عن استعدادهم لشراء "باول" من حديقة الأحياء المائية في ألمانيا. 

صحيفة "فيدوموستي" نشرت مقالة تـؤكد أن فوزَ إسبانيا بالبطولة، سوف ينعكس بشكل إيجابيٍّ على اقتصادها الذي يعاني من مشاكلَ كبيرةٍ في الآونة الأخيرة. وتبرز الصحيفة ما يراه العديد من الخبراء، من أنَّ فوزَ المنتخب الإسباني، ساهم في تحسين المزاج العام لدى المواطنين، وجَعَـلهم يقبلون على الإنفاق الاستهلاكي. ومن المعروف في علم الاقتصاد أن الاستهلاك، يمثل عاملا رئيسيا لتحريك عجلة الاقتصاد. وتنقل الصحيفة عن وزير الصناعة الاسباني   ميغيل سيباستيان أنَّ على الخبراء، أن يعيدوا النظر في توقعاتهم بشأن معدلات النمو الاقتصادي في البلاد. موضحا أن إيطاليا، بعد فوزها ببطولة العالم لكرة القدم، سنة 2006 عدل الاقتصاديون من توقعاتهم بشأن معدل النمو، من 0.2% إلى  1.7%. وجاءت النتيجة الفعلية قريبةً من التوقعات. حيث نَـمَـا الاقتصاد الإيطالي في تلك السنة بنسبة 2% .
  ولفت سيباستيان إلى أن تحفيز الإنفاق المحلي ليس النتيجة الاقتصادية الإيجابية الوحيدة. ذلك أن الفوز ببطولة العالم يساهم في تحسين صورة اسبانيا على الصعيد الدولي، وهذا بدوره يُساهم في استقطاب المزيد من الاستثمارات.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة /أر بي كا ديلي/ قالت إن ارتفاع درجات الحرارة الملحوظ في الآونة الأخيرة، دفع وزارة الزراعة الروسية إلى إعادة النظر بتوقعاتها بشأن محصول الحبوب لهذا العام، مشيرة إلى أنها لن تكون قادرة على جمع 85 مليون طن من الحبوب مقابل 97 مليون طنا جمعتها في العام الماضي، وأضافت الصحيفة أن المضاربين استغلوا هذه الظروف وقاموا برفع أسعار الحبوب حيث قفزت الشهر الماضي في روسيا بنسبة 10% تقريباً.
 
صحيفة /كوميرسانت/ كتبت تحت عنوان /ابتلاع أو اقتناص/ أنه في الأونة الأخيرة أصبح من المعروف من هي الشركات المرشحة للاستحواذ على شركة /بريتش بتروليوم/ وأصولها، مشيرة إلى أن شركتي النفط الأمريكيتين "أكسون موبيل" و"شيفرون" حصلتا على موافقة السلطات لتقديم طلب شراء /ي بي/مقابل  150 مليار دولار. والشركة الثالثة فهي/ أباتشي/ التي تخوض الأن محادثات لشراء أصول /بي بي/ مقابل 12  مليار دولار.
 
صحيفة /فيدوموستي/ كتبت مقالة بعنوان عيد الفائزين أكدت فيها أن فوز إسبانيا في بطولة كأس العالم سيُعَجِل من خروج اقتصادها من الركود في وقت مبكر، وأضافت الصحيفة أن أصحاب القرار في إسبانيا يأملون بأن يعزز انتصار بلادهم في البطولة من مزاج المواطنين ويحفزهم على زيادة الإنفاق الاستهلاكي ، وأن بعض المصارف الوطنية توقعت بعد فوز إسبانيا بالبطولة أن يتقلص عجز ميزانيتها وأن يتراوح نمو اقتصادها هذا العام ما بين ربع إلى نصف نقطة مئوية.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)