مدفيديف: لا يحق لروسيا والولايات المتحدة التوقف على درب اقامة العلاقات الجيدة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50852/

لا يحق لروسيا الاتحادية والولايات المتحدة التوقف على درب اقامة العلاقات الجيدة. اعلن ذلك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في كلمة القاها في اجتماع السفراء الروس الذي عقد يوم 12 يوليو/تموز في وزارة الخارجية الروسية.

لا يحق لروسيا الاتحادية والولايات المتحدة التوقف على درب اقامة العلاقات الجيدة.  اعلن ذلك الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في كلمة القاها في اجتماع السفراء الروس الذي عقد يوم 12 يوليو/تموز في وزارة الخارجية الروسية.
وقال مدفيديف: "نشهد فوات ما تبقى من الحرب الباردة. ولا يحق لنا التوقف على درب اقامة التفاهم المتبادل بين دولتين قويتين مثل روسيا وامريكا . ويعد ذلك خطوة هامة حان وقت اتخاذها منذ زمن". واشار مدفيديف الى انه  "يجمعنا  الادراك ان اساس الامن القومي هو المضي قدما والتقدم المستقر. اما مواقفنا العامة من ضمان الامن فهى متطابقة تماما. واننا ندرك حدود استخدام القوة العسكرية. ويعد توقيعنا على معاهدة تقليص الاسلحة الهجومية الاستراتيجية مع الولايات المتحدة تأكيدا آخر على ذلك".
واعلن مدفيديف قائلا:" اننا نعارض المواقف احادية الجانب من  قضايا  الدرع الصاروخية ونشر السلاح في الفضاء الكوني، طبعا، شريطة ان نحتفظ بالقدر الضروري من القدرة الدفاعية".
وبحسب قول الرئيس الروسي  فان نتائج الجهود المثمرة في المسار الامريكي تدل على انه  حتى المرحلة القصيرة يمكن ان تغير الوضع جذريا."
واستطرد قائلا:" ان الوتيرة المحددة يجب ان تصبح اساسا لمواصلة العمل الرامي الى  الكشف عن قدرات التطور المثمر في كل المجالات".

مدفيديف يدعو الى تطبيق المزيد من  المشاريع الابتكارية المشتركة

دعا دميتري مدفيديف الى تطبيق المزيد من المشاريع الابتكارية المشتركة. وقال:" ان نهج "الشراكة في سبيل التحديث" الذي تم  اقراره في قمة "روسيا – الاتحاد الاوروبي" يقضي بالوضع المشترك للمشاريع الكبرى بما فيها عملية التحديث التقني للصناعة الروسية".
واشار الرئيس الروسي قائلا:" بينت زيارتي الاخيرة الى الولايات المتحدة ان التعاون في مجال المبتكرات يشكل اجندة ايجابية في العلاقات مع امريكا ويسمح في الكشف عن القدرات الهائلة  للتعاون فيما بيننا".
وبحسب رأي الرئيس الروسي  فانه من الضروري السعي الى المزيد من الاتصالات المتعددة الجوانب وتحفيز الاستثمارات الجديدة. واشار مدفيديف الى الامكانات الخاصة التي تمتلكها مجموعة "بريك".

مدفيديف يعول على التعاون  المتكافئ بين الناتو من جهة وروسيا ومنظمة معاهدة الامن الجماعي من جهة اخرى

اعلن مدفيديف انه  يعول على التعاون المتساوي في الحقوق بين الناتو من جهة وروسيا ومنظمة معاهدة الامن الجماعي من جهة اخرى.
وقال الرئيس مدفيديف :" نحن ننتظر رسم  تصورات اوضح حول مستقبل الناتو. ونود ان ينجز الحلف  عملية التغيير ويتحول الى منظمة حديثة في مجال ضمان الامن تسعى الى الامن في القرن الحادي والعشرين وليس القرن العشرين وبحيث تكون جاهزة للمشاركة في التعاون المتكافئ مع غيرها من اللاعبين، بما في ذلك  روسيا ومنظمة معاهدة الامن الجماعي".
وقال مدفيديف:" من المهم ان تستمر الاتصالات شريطة احترام احكام القانون الدولي وبالدرجة الاولى ميثاق هيئة الامم المتحدة. وتتوقف فاعلية اصلاح الامم المتحدة الى حد كبير على قوة المنظمات الاقليمية التي ستتولى المسؤولية الاكبر عن الوضع في مناطقها. وستسطيع هيئة الامم المتحدة في هذه الحالة  ان تركيز جهودها على القضايا العالمية العامة في مصلحة الاسرة الدولية كلها".

مدفيديف : التكامل  على ساحة رابطة الدول المستقلة  يجب ان يواكب العملية نفسها التي على الساحة الاوروبية

اعلن دميري مدفيديف ان التكامل على ساحة رابطة الدول المستقلة  يجب ان يواكب العملية نفسها  التي على الساحة الاوروبية وقال:"  ان التعاون مع الشركاء في الرابطة يبقى امرا هاما ذا اولوية. واضاف قائلا:"  تطرح امامنا مهمة تشكيل فضاءات ابتكارية متداخلة واسعة تتطابق مع  الفضاء الاوروبي".
واستطرد الرئيس الروسي قائلا:"  ان تشكيل حوافز ودوافع  للتكامل يجري على اساس مقتضيات التحديث المشتركة واستنادا الى رئاسة روسيا في رابطة الدول المستقلة".
 واشار مدفيديف الى ضرورة التشغيل الاكثر فاعلية  للعلاقات الثنائية على ساحة الرابطة قدرات  منظمات تكامل مثل الاتحاد الجمركي والمجموعة الاقتصادية الاوراسية.

لا يمكن فرض مقاييس ديمقراطية من جانب واحد

اعلن دميتري مدفيديف ان المقاييس الديمقراطية لا يمكن فرضها من جانب واحد،  بل يجب وضعها وضعا مشتركا، آخذا بالحسبان  آراء الدول التي ترسخت فيها  الديمقراطية مؤخرا او لم تترسخ بعد. واعرب مدفيديف عن قناعته ان مثل هذه المقاييس المتفق عليها من قبل الجميع  ستتبعها الدول  دون ضغط ونفاق.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)