لقاء السفيرة الأمريكية في القاهرة مع محمد البرادعي يثير جدلا واسعا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50812/

أثار لقاء السفيرة الأمريكية في القاهرة مرجريت سكوبي مع محمد البرادعي رئيس الجمعية الوطنية للتغيير جدلا واسعا داخل الأوساط الإعلامية المصرية التي رأت فيه محاولة أمريكية للتدخل في شؤون البلاد الداخلية.

أثار لقاء السفيرة الأمريكية في القاهرة مرجريت سكوبي محمد البرادعي مع رئيس الجمعية الوطنية للتغيير جدلا واسعا داخل الأوساط الإعلامية المصرية التي رأت فيه محاولة أمريكية للتدخل في شؤون البلاد الداخلية.
وقامت السفارة الامريكية بالكشف عن لقاء تم بين سكوبي و محمد البرادعي المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية داخل منزله دون تغطية اعلامية، وبعد ثلاثة ايام من انعقاده. 
تناول اللقاء، حسب مصادر مطلعة،نتائج انتخابات الشورى التى شهدت اكتساحا للحزب الوطني الحاكم  حيث تحفظ البرادعي عليها، كما تناول اللقاء، الانتخابات المقبلة لمجلس الشعب والانتخابات الرئاسية و كذلك الأوضاع الاقتصادية فى البلاد  بالاضافة الى العلاقة بين أجهزة الأمن والنشطاء السياسيين.
واعتبرالبعض ما قامت به السفيرة الامريكية تدخلا فى الشؤون الداخلية للبلاد، حيث تسعى وراء مصالح بلادها داخليا و اقليميا. وانتقد البعض الآخر صمت البرادعي بعدم الاعلان عن اللقاء حيث تم طرح العديد من الاسئلة الشائكة مثل هل المقصود هو التغيير من اجل الديمقراطية ام انه من اجل مزيد من التعاون الاستراتيجي لتأمين مصالح واشنطن فى الشرق الاوسط.
ومنذ وصول البرادعى الى القاهرة فى شهر فبراير/شباط الماضي واعلانه مطالبه السبعة ومنها الرقابة الدولية على الانتخابات و اجراء تعديلات دستورية جوهرية حتى يتسنى له الترشح فى الانتخابات الرئاسية فى خريف العام المقبل ، فان الهوة لاتزال عميقة بينه وبين الحزب الحاكم الذى يصر على اجراء الانتخابات التشريعية القادمة من دون اشراف قضائي فى تحد واضح لمطالب الجمعية الوطنية للتغيير التى اسسها البرادعي.
ووجه المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية انتقادات لاذعة للذين هاجموه على خلفية لقائه بالسفيرة الأمريكية بالقاهرة ، ووصفهم بالجهلة والمنافقين.
وقال البرادعي إن اللقاء مع السفيرة الأمريكية جاء بالتنسيق بيننا، "وكل ما قلته عن حاجة مصر للحرية والعدل الاجتماعي والديمقراطية كمتطلبات أساسية، هو نفسه ما أقوله بشكل معلن وغير معلن سواء في مصر أو خارجها".
واضاف "كل ذلك قيم ومبادئ عالمية هي من حق جميع البشر في كل مكان في العالم، وأنا أعبر عن ذلك الاعتقاد والرأي في كل مكان، سواء بين أصدقائي وعائلتي أو أمام المجتمع والمسؤولين".
وتابع "لا أهتم بالرد علي أي من أولئك الذين يتمتعون بمزيج من النفاق والجهل، وعليهم أن يعلموا أيضا أن من بين واجبات ومهام أي سفير في أي دولة عقد لقاءات مع التيارات السياسية المختلفة في البلد الذي يخدم فيه بهدف فهم تلك التيارات، ومصر ليست استثناء".

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)