عباس يربط الانتقال الى المفاوضات المباشرة باحراز تقدم في ملفي الحدود والأمن

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50775/

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم السبت 10 يوليو/حزيران رفضه الانتقال الى المفاوضات المباشرة مع الاسرائيليين دون إحراز تقدم في ملفي الحدود والأمن اللذين يجري بحثهما في المفاوضات غير المباشرة، كما حذر من ضياع فرصة السلام المتاحة حاليا اذا ما استمرت اسرائيل في ممارساتها في الضفة الغربية والقدس.

جدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم السبت 10 يوليو/حزيران رفضه الانتقال الى المفاوضات المباشرة مع الاسرائيليين دون إحراز تقدم في ملفي الحدود والأمن اللذين يجري بحثهما في المفاوضات غير المباشرة، كما حذر من ضياع فرصة السلام المتاحة حاليا اذا ما استمرت اسرائيل في ممارساتها في الضفة الغربية والقدس.
وقال عباس في كلمة بمناسبة ذكرى الاسراء والمعراج في رام الله "لقد اعطينا اسرائيل الفرصة ووافقنا على مفاوضات التقريب للوصول الى مفاوضات مباشرة وقلنا اننا مستعدون للمفاوضات المباشرة اذا وجدنا تجاوبا من اسرائيل ونحذر من ضياع الفرصة اذا ما استمر الاستيطان". واضاف "ما زلنا نأمل في تحقيق نجاح في المفاوضات غير المباشرة للوصول الى مفاوضات مباشرة من اجل التوصل الى سلام قبل ضياع الفرصة".
واشترط الرئيس الفلسطيني الانتقال الى المفاوضات المباشرة باحراز تقدم على صعيد الامن والحدود قائلا  "اذا لم يحصل تقدم ما الفائدة من المفاوضات المباشرة وما زلنا ننتظر من الجانب الاسرائيلي ردا على المطلب الفلسطيني في قضيتي الامن والحدود".
وتأتي هذه التصريحات بعد ان تلقى عباس مساء الجمعة اتصالا هاتفيا من اوباما الذي بحث معه سبل استئناف المفاوضات المباشرة.
وتطرق عباس الى موضوع الاستيطان في الضفة الغربية والقدس واصفا بعمل غير شرعي ما تتخذه اسرائيل من الاجراءات المتعلقة بهدم المنازل وسحب الهويات من المقدسيين. واضاف "نحن ننظر للاستيطان على انه ليس شرعيا وعلى اسرائيل الكف عن ذلك وازالة المستوطنات عند التوصل الى حل".
كما شدد عباس على ضرورة اعادة الوحدة الفلسطينية لان الوضع الراهن لا يخدم الا الاحتلال الاسرائيلي. وقال "نحن نامل ان تتحكم حركة حماس الى صوت الدين والعقل وان توقع على الورقة المصرية لنذهب بعدها سويا الى تطبيق بنودها واجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية ولنطوي معا هذه الصفحة السوادء في تاريخ شعبنا ووطنا."
وتعليقا على قرار اسرائيل ابعاد 4 نواب فلسطينيين اكد الرئيس الفلسطيني ان السلطة لم تسكت على هذا القرار مضيفا قوله "نحن لن نسمح بابعادهم مهما كان الثمن". علما ان نائبين من المجلس التشريعي الفلسطيني ووزير سابق مهددين بالابعاد عن القدس يواصلون  اعتصامهم في مقر الصليب الاحمر الدولي في المدينة المقدسة للاسبوع الثاني لمنع اسرائيل من تنفيذ قرارها بابعادهم عن المدينة. كما أرجأت المحكمة الاسرائيلية الاسبوع الماضي النظر في قضية تنفيذ قرار إبعاد النائب المقدسي محمد ابو طير المعتقل منذ ما يزيد عن اسبوع لرفضه تنفيذ قرار ابعاده عن المدينة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية