سفيرة بريطانيا في بيروت تعتذر عن اشادتها بالمرجع الديني اللبناني محمد فضل الله

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50755/

أبدت السفيرة البريطانية في لبنان فرانسيس غاي يوم السبت 10 يوليو/تموز أسفها عن أي اساءة قد يكون سببها مقال كتبته وأشادت فيه بالمرجع الديني اللبناني محمد حسين فضل الله الذي توفي الاحد الماضي.

أبدت السفيرة البريطانية في لبنان فرانسيس غاي يوم السبت 10 يوليو/تموز أسفها عن أية اساءة قد يكون سببها مقال كتبته وأشادت فيه بالمرجع الديني اللبناني محمد حسين فضل الله الذي توفي الاحد الماضي.
وفي رسالة جديدة نشرتها جاي على مدونتها الالكترونية، قالت ان رسالتها السابقة كانت محاولة لاقرار الاهمية الروحية التي يمثلها الشيخ فضل الله بالنسبة للكثيرين والآراء التي آمن بها في الجزء الاخير من حياته.  واكدت انه لا توجد لها اية صلات على الاطلاق تربطها بالارهاب "أينما ارتكب وتحت أي مسمى" وأن حزب الله من الممكن أن "ينبذ العنف ويلعب دورا بناءا وديمقراطيا وسلميا في السياسة اللبنانية".
وقالت السفيرة البريطانية إن مدونتها الشخصية الأخيرة حذفت لأنها "تخلق حالة من الجدل" باعتبار أنه من الصعب على الدبلوماسيين الكتابة عن آرائهم الخاصة دون إثارة ردود فعل.
وأضافت "أريد أن أوضح بأنني أرفض تماما الأعمال الإرهابية، بصرف النظر عن هوية من قام بها أو مكان وقوعها، والحكومة البريطانية تدين الأعمال الإرهابية التي اقترفها حزب الله، وأنا أشاركها هذا الرأي".
وقالت غاي إنها تدرك بأن ما كتبته قد أثار استياء البعض قائلة "لقد حاولت تقديم وجهة نظري الشخصية عن رجل كان مثار جدل، ولكنه تمتع بتأثير كبير في التاريخ اللبناني، وقد قدم المشورة الدينية للكثير من الأشخاص الذين كانوا بحاجة إليها".
وأضافت "أدرك أن كلماتي قد أغضبت البعض، وهذا لم يكن مقصدي، وأعتذر لأن محاولتي الإقرار بالتأثير المعنوي للشيخ فضل الله والأفكار التي حملها في آخر سنوات عمره قد أدت إلى زيادة الانقسام في هذه المنطقة الشديدة التعقيد".
هذا وكانت الخارجية البريطانية قد أصدرت بيانا جاء فيه إن السفيرة تعبرعن "وجهة نظرها الخاصة"، وان ما كتبته "لا يعبر عن وجهة النظر الدبلوماسية البريطانية"، وبعد ذلك حذفت الرسالة من الموقع.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية