مير موسوي يتهم نجاد بـ "الخيانة" ويدعو الى اجراء استفتاء عام حول الملف النووي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50704/

حمّل زعيم المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي الرئيس محمود احمدي نجاد مسؤولية تعرض ايران لعقوبات جديدة من قبل مجلس الامن الدولي التي ستكون حسب قوله "مصدر معاناة الشعب الايراني وتهديدا لأمن البلاد". وجاء في مقال نشره موسوي على موقعه الإلكتروني يوم 9 يوليو/تموز انه يعتبر استخفاف احمدي نجاد بالعقوبات بمثابة "خيانة" للأمة، كما دعا الى إجراء استفتاء عام حول الملف النووي.

حمّل زعيم المعارضة الإيرانية مير حسين موسوي الرئيس محمود احمدي نجاد مسؤولية تعرض ايران لعقوبات جديدة من قبل مجلس الامن الدولي التي ستكون حسب قوله "مصدر معاناة الشعب الايراني وتهديدا لأمن البلاد". وجاء في مقال نشره موسوي على موقعه الإلكتروني يوم 9 يوليو/تموز انه يعتبر استخفاف احمدي نجاد بالعقوبات بمثابة "خيانة" للأمة.
واشار موسوي الى انه كان بالامكان حسب اعتقاده تجنب فرض العقوبات اضافة للقرارات الأخرى التي أصدرها مجلس الأمن ضد إيران، من خلال "البصيرة والحكمة". واوضح انه "لا شك في ان هذا القرار ضد شعبنا. لكن في الوقت ذاته لا يمكننا إنكار نتيجة السياسات المغامرة والمشوشة" للحكومة. وفي تعليقه على آفاق تبني هذه القرارات قال موسوي "من الواضح أنها ستزيد البطالة وتجعل حياة الشعب صعبة وتعمق الفجوة بيننا وبين الدول المتقدمة ولاسيما جيراننا، وتؤثر في أمن إيران واقتصادها وتزيد عزلتها". واستطرد قائلا "على الشعب أن يعرف تأثيرات هذه القرارات وانعكاسها على حياته وأمنه. إذا دعي الشعب الى مقاومة هذه العقوبات، لا يمكننا ان نربح ثقته اذا لم نقل له الحقيقة".
ودعا موسوي الى إجراء استفتاء عام حول الملف النووي، كما حث على الاستعانة بشخصيات سياسية بارزة مثل محمد خاتمي وهاشمي رفسنجاني والمفاوضان النوويان السابقان علي لاريجاني وحسن روحاني لمعالجة الوضع حول الملف النووي. كما لفت موسوي الى تدخل الحرس الثوري في "مسائل اقتصادية بشكل لا يصدق"، داعيا إياه الى العودة الى "مسؤولياته الأصلية".
وحذر موسوي من تفاقم الامور لاحقا، مذكراً بالانقلاب المدعوم من الولايات المتحدة على حكومة محمد مصدق عام 1953 وغزو العراق وأفغانستان. واوضح قائلا ان "تجربة العام 1953 والمصير البائس للعراق وأفغانستان هما أمام أعيننا. علينا أيضا ان ندرك ان بعض من في الحكومة قد يرون خلاصهم في مواصلة الأزمة والعداء وحتى تشجيع الأعداء على مهاجمة إيران".
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك