حكم قضائي اوروبي يوقف اجراءات ترحيل 4 متهمين بالارهاب من بريطانيا الى امريكا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50679/

اعلنت وكالة "فرانس برس" للانباء في 8 يوليو/تموز عن توقف اجراء ترحيل 4 اشخاص يشتبه بنشاطهم الارهابي من بريطانيا الى الولايات المتحدة، وذلك استناداً الى قرار المحكمة الاوروبية. وقد تم اعتقال الاشخاص الاربعة في بريطانيا بناءاً على طلب امريكي بين عامي 2004 و2006، وهم بابر احمد وهارون رشيد اسوات وسيلا طلحة احسان ومصطفى كمال مصطفى، المعروف بابي حمزة.

اعلنت وكالة "فرانس برس" للانباء في 8 يوليو/تموز عن توقف اجراء ترحيل 4 اشخاص يشتبه بنشاطهم الارهابي من بريطانيا الى الولايات المتحدة، وذلك استناداً الى قرار المحكمة الاوروبية.
وقد تم اعتقال الاشخاص الاربعة في بريطانيا بناءاً على طلب امريكي بين عامي 2004 و2006، وهم بابر احمد وهارون رشيد اسوات وسيلا طلحة احسان ومصطفى كمال مصطفى، المعروف بابي حمزة.
ومنذ ذلك الحين والمعتقلون الاربعة ينتظرون الحكم القضائي بشأن ترحيلهم، وتشير الوكالة الى انه في حال اتخذ قرار بذلك، فسوف يتم سجنهم في احد السجون المشددة بولاية كولورادو.
واعتبرت المحكمة الاوروبية ان هذا الاجراء يخالف البند الثالث في الاتفاقية الاوروبية لحقوق الانسان، كما اخذت المحكمة بعين الاعتبار شكاوى المتهمين المتعلقة بفترات الحكم عليهم.
وجاء في اعلان صادر عن محكمة ستراسبورغ ان الحكومة البريطانية ستقدم الوثائق اللازمة لاثبات ضرورة ترحيل المتهمين الاربعة في 2 سبتمبر/ايلول القادم، في حين بامكان المتهمين استئناف الحكم، ومن ثم تتخذ المحكمة قرارها النهائي.
وبذلك تم تأجيل ترحيل المتهمين الاربعة لمرة اخرى حتى اجل غير مسمى، اذ ان باستطاعة بريطانيا ترحيلهم الى امريكا فقط بناءاً على قرار المحكمة الاوروبية.
هذا وكانت السلطات البريطانية كانت قد وجهت اتهامات لابي حمزة في عام 2004، واصدرت محكمة "اولد بيلي" حكماً يدينه بـ 11 تهمة من 15 موجهة له، وحكمت عليه بالسجن 7 سنوات.
ومن التهم الموجهة لابي حمزة المشاركة بارتكاب جريمة قتل وتوجيه تهديد، بالاضافة الى الاحتفاظ بمنشورات واشرطة فيديو، من شأنها ان تثير الفتن الدينية.
وكانت واشنطن تسعى كي تقوم لندن بترحيل ابو حمزة واصدرت وزارة الداخلية البريطانية قراراً يسمح بذلك في فبراير/شباط 2008.
وسيحاكم القضاء الامريكي ابي حمزة بـ 11 تهمة موجهة له، وقد يواجه مدة الحكم القصوى التي قد تصل الى 100 عاماً.
وبعد ان رفض القضاء البريطاني تلبية مطالب ابو حمزة في محكمة الاستئناف المتعلقة بترحيله، قررت السلطات البريطانية ترحيله الى امريكا عما قريب.
 لكن محكمة ستراسبورغ اصدرت قراراً بضرورة اعادة البت بقضيته، ومن جانبها ردت وزارة الداخلية البريطانية انها مستعدة للانتظار المدة المطلوبة.
اما رشيد اسوات، الذي يحمل الجنسية البريطانية، فقد اعتقل بنهاية يوليو/تموز 2006 في زيمبابوي لمخالفته قانون الهجرة في هذا البلد، وبعد مشاورات اجرتها الحكومة الزيمبابوية مع لندن وواشنطن، قررت ترحيل اسوات الى بلاده.
وارسلت الولايات المتحدة مذكرة اعتقال اسوات تتهمه من خلالها بمحاولته تأسيس معسكر اعداد ارهابيين في ولاية اوريغون، اذ جاء في المذكرة ان "اسوات حاول في الفترة بين 1 اكتوبر/تشرين الاول 1999 و30 ابريل/نيسان 2000 السيطرة والاشراف على مجموعة من الاشخاص في مدينة بلاي بولاية اوريغون، كانوا مدربين ومنظمبن ومزودين (بما يلزم)، للقيام بدور مرتزقة في عمليات تستخدم فيها القوة لتحقيق اهداف سياسية، بما فيها الجهاد في افغانستان".
اما بابر احمد المقيم في العاصمة البريطانية فقد اعتقل ديسمبر/كانون الاول 2003 بتهمة تورطه في اعمال ارهابية، الا انه اطلق سراحه دون توجيه اي تهمة اليه.
وبعد عام اعيد اعتقال احمد لكن بناءاً على مذكرة اعتقال امريكية هذه المرة.
وتؤكد الولايات المتحدة ان احمد شارك في جمع الاموال بغية الاعداد لعمليات ارهابية في افغانستان والشيشان، ومن التهم التي وجهت له العلاقات التي ربطته باحد الناشطين الاسلاميين في شمال القوقاز، الذي كان قد ساهم بالاعداد والتخطيط لاقتحام مسرح دوبروفكا في العاصمة الروسية.
وكذلك وجهت له السلطات الامريكية تهمة استخدام مواقع في الانترنت وعناوين الكترونية مسجلة في البلاد بهدف جمع التبرعات.
عموماً وجهت لبابر احمد 4 اتهمات تتراوح مدة العقوبة عليها ما بين 10 سنوات والسجن المؤبد.
هذا ولم ترد تفاصيل تذكر حول المعتقل الرابع سيلا طلحة احسان.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك