بولندا تقرر تسليم المانيا عميلا اسرائيليا يحتمل ضلوعه في اغتيال المبحوح

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50612/

أصدرت إحدى المحاكم البولندية الأربعاء 7 يوليو/تموز حكما يقضي بتسليم السلطات الألمانية المواطن الإسرائيلي يوري برودسكي، الذي يعتقد أنه عميل لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد"، وله صلة باغتيال محمود المبحوح القيادي البارز في حركة "حماس" بدبي.

أصدرت إحدى المحاكم البولندية الأربعاء 7 يوليو/تموز حكما يقضي بتسليم السلطات الألمانية المواطن الإسرائيلي يوري برودسكي، الذي يعتقد أنه عميل لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية "الموساد"، وله صلة باغتيال محمود المبحوح القيادي البارز في حركة "حماس" بدبي.

واعتقلت السلطات البولندية برودسكي في يونيو/ حزيران الماضي، بموجب مذكرة توقيف أوروبية وبناءا على طلب من السلطات الألمانية، لاتهامه بالضلوع في تزوير جواز سفر ألمانيا ،واشتراكه في الاعداد لاغتيال المبحوح، الذي قتل في 19 يناير/ كانون الثاني الماضي، بأحد الفنادق بدبي.
هذا ولم تحسم المحكمة البولندية مسألة ضلوع برودسكي في اغتيال المبحوح من عدمه، وإنما نظرت في الطلب الذي تقدمت به السلطات الألمانية في وقت سابق من الشهر الماضي، لتسليم المشتبه به، وما إذا كان هذا الطلب يستوفي المعايير الرسمية الخاصة بمثل هذه الحالات .
وكان ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي قد اكد إن "الموساد" مسؤول عن اغتيال المبحوح "بنسبة 100 %"، بعد أن كان قد ذكر في تصريحات سابقة، أن الجهاز الإسرائيلي يقف خلف الجريمة "بنسبة 99 %."
وقد أثارت الاتهامات للموساد الإسرائيلي بتزوير جوازات سفر اوروبية  حنق عدد من الدول الغربية التي كانت تعتبر صديقة للدولة العبرية، وبادرت كل من فرنسا وإنجلترا وأيرلندا إلى استدعاء السفراء الإسرائيليين لتقدم لهم احتجاجا على استخدام جوازات سفر اوروبية مزورة في عملية اغتيال المبحوح ، غير أن المسؤولين الإسرائيليين التزموا سياسة الصمت حيال الأمر برمته.
وفي مارس/ آذار الماضي، قامت الخارجية البريطانية بطرد دبلوماسي إسرائيلي، لصلته باستخدام جوازات سفر بريطانية مزورة في اغتيال القيادي بحماس، في أعقاب استدعاء السفير الإسرائيلي لدى المملكة المتحدة، رون بروس أور، وإبلاغه باحتجاج لندن على الزج ببريطانيا في عملية الاغتيال.
كما فتحت الحكومة الفرنسية تحقيقا في مزاعم باستخدام أربعة جوازات سفر فرنسية مزورة، من قبل متهمين باغتيال المبحوح، وقال بيان صادر عن مكتب المدعي العام في باريس، إن المكتب فتح تحقيقا تمهيديا، منتصف مارس/ آذار الماضي، بشأن الاشتباه بتزوير وثائق فرنسية على صلة بعملية الاغتيال.
هذا ويملك يوري برودسكي ثلاثة ايام لتقديم اعتراضه على قرار تسليمه الى المانيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك