مقتل 30 وأصابة 75 اخرين على الاقل من زوار المقدسات الشيعية ببغداد في انفجار انتحاري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50606/

افاد مصدر بوزارة الداخلية العراقية عن مقتل 30 وأصابة 75 اخرين على الاقل من زوار شيعة كانوا في طريقهم الى مرقد الامام موسى الكاظم يوم الاربعاء 7 يوليو/تموز رغم الاجراءات الامنية المشددة.

افاد مصدر بوزارة الداخلية العراقية عن مقتل 30 وأصابة 75 اخرين على الاقل من زوار شيعة  كانوا في طريقهم الى مرقد الامام موسى الكاظم يوم الاربعاء 7 يوليو/تموز رغم الاجراءات الامنية المشددة .
ووقع الهجوم على مقربة من جسر الائمة الذي قتل عليه ألف من زوار المقدسات الشيعية في تدافع خلال المناسبة ذاتها عام 2005 بعد شائعات عن وجود قنبلة.
وقال المصدر ان المهاجم كان يرتدي سترة ناسفة.
هذا ولقي شخصان مصرعهما واصيب 7 اخرون في وقت سابق من يوم الاربعاء في انفجار استهدف الزوار الشيعة الذين يتوافدون على حي الكاظمية شمال غربي بغداد لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم.

وأفاد مسؤولون بوزارة الداخلية العراقية بأن سيارة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت عند نقطة تفتيش غربي بغداد بعدما رفض قائدها التوقف، فقام الجنود بإطلاق النار عليها وتسبب انفجار السيارة في مصرع شخص مدني وإصابة 4 من أفراد الجيش والشرطة.

وفي هجوم آخر، أدى انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية، في حي الجامعة غربي بغداد، إلى سقوط 3 جرحى على الأقل من بين أفراد الدورية.

وكان ما لا يقل عن 9 أشخاص قد لقوا مصرعهم في وقت سابق يوم الثلاثاء 6 يوليو/تموز، وأصيب نحو 43 آخرين في سلسلة هجمات استهدفت الزوار الشيعة الذين بدأوا في التوافد على حي الكاظمية شمالي بغداد، لإحياء ذكرى الإمام موسى الكاظم، وفق ما أدلت به وزارة الداخلية العراقية.

وبدأ مئات الآلاف من الزوار الشيعة من مختلف محافظات العراق في التوافد على  مدينة الكاظمية لإحياء ذكرى وفاة الإمام موسى الكاظم، الإمام السابع لدى الشيعة، الذي يصادف يوم الخميس 8 يوليو/تموز،  وسط إجراءات أمنية مشددة أدت إلى إغلاق عدد من الطرق والشوارع، وإعلان هذا اليوم كعطلة رسمية في بغداد .

وتعتبر حماية الاحتفالات اختبار رئيسي لقوات الامن العراقية في ظل أزمة سياسية أعقبت انتخابات غير حاسمة جرت في مارس/آذار ولم تفرز فائزا صريحا كما لم تتشكل بعد حكومة جديدة.

وخصص مسؤولو الامن 200 الف ضابط وجندي شرطة لحماية الزوار وهم يتجهون الى مزار الامام موسى الكاظم في منطقة بشمال العاصمة العراقية. وفرضوا حظرا على سير الدراجات النارية والدراجات العادية في انحاء المدينة للمساعدة في منع وقوع هجمات.
وحلقت طائرات هليكوبتر عسكرية عراقية فوق المزار الذي طليت قبته بالذهب وانتشر القناصة على اسطح المباني القريبة وهم يستخدمون النظارات المكبرة لمسح الحشود بحثا عن علامات على وجود متاعب.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية