باغابش: الولايات المتحدة تعرقل الاعتراف باستقلال ابخازيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50591/

وصف الرئيس الابخازي سيرغي باغابش في رسالته السنوية الى برلمان البلاد حول الوضع في الجمهورية والاتجاهات الاساسية لسياستها الخارجية والداخلية يوم 7 يوليو/تموز وصف روسيا بانها ضمانة الامن والاستقرار في منطقة جنوب القوقاز واتهم امريكا بعرقلة الاعتراف باستقلال ابخازيا.

وصف الرئيس الابخازي سيرغي باغابش في رسالته السنوية الى برلمان البلاد حول الوضع في الجمهورية والاتجاهات الاساسية لسياستها الخارجية والداخلية  يوم 7 يوليو/تموز وصف روسيا بانها ضمانة الامن والاستقرار في منطقة جنوب القوقاز.
واكد باغابش: "حين شنت جورجيا بدعم من بعض الدول الغربية عدوانا جديدا تمكنت روسيا من تفادي الكارثة الانسانية المحدقة بجنوب القوقاز، بذلك برهنت انها ضمانة فعلية للامن والاستقرار في المنطقة. اننا ندعم بالتأكيد هذه السياسة لانها تتجاوب ومصالحنا.  لذلك يتسم تعزيز التعاون المتبادل المنفعة مع روسيا بأهمية اولوية بالنسبة لنا".
ووصف باغابش علاقات بلاده مع روسيا بانها علاقات شراكة بين بلدين تقوم على اساس من المنفعة المتبادلة والشرعية الدولية وتراعي مصالح البلدين الوطنية.
واشار باغابش الى استمرار عملية تجديد حياة البلد سياسيا واجتماعيا واقتصاديا التي بدأت منذ سنتين وشدد على عزم الجمهورية على تنشيط هذه المسيرة في السنوات القادمة ايضا مؤكدا على توفر الظروف والموارد الضرورية لذلك.

بعض بلدان الاتحاد الاوروبي والناتو يعرقل الاعتراف باستقلال ابخازيا

وقال الرئيس الابخازي ان العديد من البلدان اصبحت تقف اليوم موقف التفهم من المشاكل التي تواجهها جمهورية ابخازيا.
واكد رئيس ابخازيا ان سياستها  الخارجية اصبحت ترتكز بقدر اكبر على تحقيق اعتراف البلدان الاخرى باستقلال البلد وليس على تسوية النزاع مع جورجيا. واعرب باغابش بهذا الصدد عن اسفه من ان بلدان الناتو والاتحاد الاوروبي تسترشد بمعايير مزدوجة دون ان  تستر رفضها لاستقلال ابخازيا. زد على ذلك ان بعض هذه البدان ، والولايات المتحدة على رأسها ، يستمر في الضغوط على البلدان الراغبة بالاعتراف باستقلال ابخازيا .
واكد باغابش ان ابخازيا "تواصل الاتصالات مع هيئة الامم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية والبنى الاوروبية التي تتعنت في رفضها الاعتراف بتطلعاتنا الى الاستقلال".

الخطر العسكري لا يزال قائما من جانب جورجيا

وركز باغابش على ان الاستفزازات الجورجية مستمرة للأسف رغم مستوى ضمان أمن الحدود الابخازية الرفيع . ولفت الانظار  الى انه يجري حاليا، وبنشاط، اعادة تسليح جورجيا بدعم من حلفائها بعد هزيمتها في حرب عام 2008 ، مشيراً الى ان كل ذلك يبرهن على اهمية وحيوية تعزيز امن الجمهورية الابخازية.
وافاد باغابش بان ابخازيا اوقفت مشاركتها في مناقشات جنيف التي تجري في اطار الاتفاقات بين الرئيسين الروسي دميتري مدفيديف والفرنسي نيقولا ساركوزي بشأن الامن في جنوب القوقاز 
وقال "لا يزال ممثلونا يصرون خلال اللقاءات المنتظمة على ضرورة عقد اتفاقية حول ضمانات الامن الدولية والامتناع عن استخدام القوة، الامر الذي سيتيح بقدر كبير ازالة خطر نشوب نزاع جديد مع جورجيا. الا ان الجانب الجورجي يتهرب من مناقشة مثل هذه الوثيقة ويصر على سحب القوات الروسية من ابخازيا واوسيتيا الجنوبية ونشر قوات دولية فيهما، وهذا ، بطبيعة الحال، غير مقبول اطلاقا بالنسبة للبلدين". واضاف باغابش قوله انه "يتكون لدى الجانب الابخازي انطباع ثابت بان الوسطاء الدوليين في اطار مناقشات جنيف ينحازون لصالح جورجيا بصراحة. واذا لم يتغير الوضع فلن يشارك الجانب الابخازي في تلك المناقشات".

باغابش ينتقد تصريحات كلينتون بصدد تواجد القوات الروسية في ابخازيا

هذا وصرح باغابش للصحفيين يوم الاربعاء انه كلف برلمان البلد ومنظماته الاجتماعية باعداد رد مناسب على تصريحات وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي وصفت فيها تواجد العسكريين الروس في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية بالاحتلال.
واشار باغابش الى ان الوحدات العسكرية الروسية "لم تقم باحتلال ابخازيا بل ترابط فيها على اساس المعاهدة الموقعة بين البلدين من اجل ضمان الامن والاستقرار في المنطقة".  

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)