ايران تعترف بأن العقوبات الجديدة قد تبطئ تنفيذ برنامجها النووي ولكن ليس ان توقفه

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50588/

قال رئيس وكالة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي في مؤتمر صحفي بمدينة بوشهر يوم 7 يوليو/تموز ان العقوبات الجديدة المفروضة على ايران "يمكن ان تبطئ" تنفيذ برنامجها النووي ولكن ليس ان توقفه. من جهة أخرى أكد صالحي أن "الاختبارات التي تسبق تشغيل مفاعل بوشهر النووي المخصص لتوليد الطاقة الكهربائية قد انجزت بنجاح ولم يتبق سوى مرحلة تقييم عمل الاجهزة الاساسية في هذا المشروع".

قال رئيس وكالة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي في مؤتمر صحفي بمدينة بوشهر يوم 7 يوليو/تموز ان العقوبات الجديدة المفروضة على ايران "يمكن ان تبطئ " تنفيذ برنامجها النووي ولكن ليس ان توقفه.

ونقلت وكالة الانباء الطلابية الايرانية عن صالحي قوله "لا يمكن لاحد ان يقول ان العقوبات غير فعالة". واضاف قوله "اذا كان هدف العقوبات منع ايران من القيام بأنشطة نووية نقول ... انها قد تبطئ العمل، لكنها لن توقف الانشطة، هذا امر اكيد".

كما أعلن صالحي إنتهاء الاختبارات اللازمة لتشغيل مفاعل بوشهر النووي. وقال ان "الاختبارات التي تسبق تشغيل هذا المفاعل النووي المخصص لتوليد الطاقة الكهربائية قد انجزت بنجاح ولم يتبق سوى مرحلة تقييم عمل الاجهزة الاساسية في هذا المشروع".
واضاف المسؤول الايراني قائلا "حان الوقت لتدشين هذا المفاعل الذي كنا ننتظره منذ 37 عاما حيث وصلنا الى مرحلة لا رجعة منها ". وقال انه من المقرر تشغيل المفاعل في شهر شهريور (23 اغسطس/آب – 22 سبتمبر/ايلول). واشار الى الدور الذي لعبه الروس في القطاعين الصناعي والتقني الإيراني والمساعدة التي قدمتها موسكو لدخول طهران حقل التكنولوجيا النووية قائلا "لقد اراد القدر ان يقوم الروس بأعمال لا تسنى في إيران ومنها صهر الحديد عندما دخلوا قطاع الصناعة في بلدنا قبل 47 عاما".

وتأتي هذه التصريحات بعد ان اكد كبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي سعيد جليلي يوم 6 يوليو/تموز استعداد بلاده المشروط للعودة الى حوار مع الاوروبيين بشأن ملفها النووي. بدوره اعلن الاتحاد الاوروبي على لسان ماجا كوسيجانسيك المتحدثة باسم المفوضة العليا للسياسة الخارجية كاترين اشتون موافقة الاتحاد على اجراء المباحثات مع ايران بهذا الخصوص. وقالت كوسيجانسيك في مؤتمر صحفي في بروكسل يوم 6 يوليو/تموز "نحن مستعدون للقاء الجانب الايراني"، موضحة ان "اشتون جددت دعوتها لجليلي للقائه بأسرع وقت ممكن حول البرنامج النووي".

واعتبرت كوسيجانسيك ان استعداد الطرف الايراني للقاء اشتون "امر جيد الا اننا لم نتلق ردا رسميا بهذا الشأن"، وذلك في تعليقها على بيان صحفي جاء فيه ان ايران مستعدة لاستئناف المفاوضات في اطار السداسية. وكانت وسائل اعلام عالمية افادت يوم 6 يوليو/تموز بأن جليلي بعث برسالة لاشتون ردا على دعوتها القيادة الايرانية الى استئناف المفاوضات.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك