اوباما يأمل في استئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين قبل سبتمبر/أيلول

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50552/

قال رئيس الولايات المتحدة باراك اوباما في مؤتمر صحافي جمعه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو "بحثنا بشكل معمق وشامل فرص عملية السلام في الشرق الأوسط... أعتقد أن نتانياهو يريد السلام ومستعد للمجازفة من أجله، وخلال محادثاتنا كرر التزامه الخوض في مفاوضات جدية مع الفلسطينيين". وأعرب عن امله في الانتقال الى المفاوضات المباشرة قبل الانتهاء من فترة تجميد الاستيطان في سبتمبر/ايلول المقبل.

أكد رئيس الولايات المتحدة باراك اوباما في أول مؤتمر صحافي له مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في البيت الأبيض يوم الثلاثاء 6 يوليو/تموز، والذي جاء كمؤشر الى تحسن العلاقة بين الرجلين وعلى عكس التعتيم الاعلامي الذي رافق الزيارات الثلاث الأخيرة لنتانياهو، أن خلوة الساعتين ونصف الساعة بينهما كانت "ممتازة وتطرقت الى اطار واسع من القضايا". واضاف "بحثنا في موضوع غزة واشدت بخطوة نتانياهو تخفيف القيود والسماح بعبور البضائع.. هناك تشنج وقضايا عالقة يجب حلها، وكلانا يعمل بهذا الاتجاه".
أما في موضوع عملية السلام، فقال أوباما "بحثنا بشكل معمق وشامل فرص عملية السلام في الشرق الأوسط. أعتقد أن نتانياهو يريد السلام ومستعد للمجازفة من أجله، وخلال محادثاتنا كرر التزامه الخوض في مفاوضات جدية مع الفلسطينيين".  مشيرا الى ان  أن هدف المفاوضات يجب أن يؤدي إلى اقامة دولتين تعيشان بأمن وسلام جنباً الى جنب. وأعرب عن امله في الانتقال الى المفاوضات المباشرة قبل الانتهاء من فترة تجميد الاستيطان في سبتمبر/ايلول المقبل. وقال "يجب أن تكون هناك مجموعة اجراءات لبناء الثقة ولإظهار جدية الأطراف ولارسال مؤشرات الى دول المنطقة بأن هذا ليس فقط كلاما بل هناك أفعال، كما نريد أفعالا من الدول العربية لدعم السلام. لا يمكن النجاح من دون دور أكبر من دول المنطقة في العملية". الا أنه طالب تل أبيب كذلك بمزيد من الخطوات.

وقال الرئيس الأمريكي أن الولايات المتحدة لم تطلب اي شيء من إسرائيل يمكن أن يقوض أمنها،كما نفى ما قيل عن وجود فتور في العلاقة بين البلدين مؤكدا أن موقف بلاده لن يتزحزح في دعم إسرائيل.

من جانبه أكد نتانياهو إنه ملتزم بالسلام مع الفلسطينيين. وقال أن عملية السلام "تتحرك للامام.. نحن ملتزمون بالسلام، وأنا ملتزم بالسلام، وهذا يغير المنطقة"، واضاف  أنه يريد "سلاما آمنا".
كما بحث الجانبان الموضوع الايراني، وقال نتانياهو حول هذا الموضوع أن "أوباما مصر على منع ايران من حيازة سلاح نووي"، فيما ذكر أوباما بـ "العقوبات الأقسى التي فرضناها على ايران، وسنستمر في الضغط على ايران لمواجهة التزاماتها الدولية ووقف التصرف التحريضي الذي يجعلها تهديد في المنطقة".

زياد العسلي – رئيس الفريق الامريكي للعمل من أجل فلسطين
وفي مقابلة خاصة مع قناة "روسيا اليوم" قال زياد العسلي – رئيس الفريق الأمريكي للعمل من أجل فلسطين، من ناحية العلاقات العامة كانت الزيارة ناجحة وكان من المفروض لها أن تنجح لان هذا كان مخطط أساسي بين البلدين. الزيارة السابقة للرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو كانت مصيبة من ناحية العلاقات العامة، اما الان كان من الواضح أن الرئيس الامريكي باراك اوباما يريد يطري بالمديح على السيد نتانياهو شخصيا ويؤكد بالتمسك الأمريكي بأمن اسرائيل والصداقة الاستراتيجية مع إسرائيل. المزيد من التفاصيل في المقابلة المصورة



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية