ايران تعلن عن استعدادها المشروط للعودة الى المفاوضات مع "السداسية"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50513/

اعلن كبير المفوضين الإيرانيين في الملف النووي سعيد جليلي ان ايران مستعدة للعودة الى طاولة المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي بشأن برنامجها النووي اعتبارا من سبتمبر/ايلول المقبل، ولكن مقابل شروط معينة.بدوره صرح سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي ان روسيا تدعو الى عدم التأخير في اجراء لقاء " السداسية " مع ايران.

اعلن كبير المفوضين الإيرانيين في الملف النووي سعيد جليلي يوم 6 يوليو/تموز ان ايران مستعدة للعودة الى طاولة المفاوضات مع الاتحاد الاوروبي بشأن برنامجها النووي اعتبارا من سبتمبر/ايلول المقبل، ولكن مقابل شروط معينة. جاء ذلك في رسالة بعث بها جليلي الى المفوضة العليا للشؤون الخارجية للاتحاد الاوروبي كاترين اشتون ردا على دعوتها القيادة الايرانية الى استئناف المفاوضات.
واشترط جليلي عودة بلاده الى طاولة المفاوضات بأن يوضح الاتحاد الاوروبي موقفه من الترسانة النووية الاسرائيلية وكذلك من رفض اسرائيل الانضمام الى معاهدة حظر الانتشار النووي. كما جاء في رسالته "اذا اتضح الهدف من اجراء هذه المفاوضات ستكون الجمهورية الاسلامية مستعدة لبدء المشاورات من اجل تعزيز التعاون الدولي وتخفيف حدة القلق العام".

ايران تعلن استعدادها لتحسين العلاقة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية

من جانب اخر اعلن علي اصغر سلطانية ممثل ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان ايران مستعدة للتعاون مع الوكالة ولكن دون الحاق الضرر بالبرنامج النووي الوطني. اعلنت ذلك قناة " بريس تي في " التلفزيونية يوم 6 يوليو/ تموز.
وقال " ان تعاون ايران والوكالة الدولية للطاقة الذرية مبني على مبادئ عدم التنازل عن حقنا في المجال النووي كما تتضمن معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية ".
واكد سلطانية ان طهران تنتظر من الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقييما " لتعاون ايران الصادق " مع الوكالة.
وقال " بعد سنوات عديدة من التفتيش الذي تقوم به الوكالة، لم تجد أي دلائل تشير الى استخدام ايران المواد النووية في غير مكانها، لقد آن الاوان لفتح صفحة جديدة للعلاقات بين الوكالة وايران ".
واضاف سلطانية، انه في هذه الحالة ستزداد ثقة ايران وغيرها من الدول الاعضاء في نهج الحياد بالوكالة الدولية للطاقة الذرية واليات التفتيش التي تقوم بها.

الخارجية الروسية: ايران لاترفض الحوار مع " السداسية "

صرح سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي للصحفيين يوم 6 يوليو/ تموز ان روسيا تدعو الى عدم التأخير في اجراء لقاء " السداسية " مع ايران. وأضاف انه لاتوجد أي عراقيل من الجانب الايراني.

وقال ريابكوف " كنا نود ان يتم اللقاء الدوري لممثل الاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الامنية كيترن اشتون برفقة " السداسية " باسرع ما يمكن. المهم اليوم وضع جدول الاعمال وعدم تأجيل ذلك ". ولفت ريابكوف الى انه " تصل من الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ومن وزير الخارجية منوشهر متكي اشارات ايجابية، وان ايران لا ترفض الحوار وهذه مسألة ايجابية ".
وقال ردا على سؤال حول موعد اللقاء " لقد سمعنا ان ايران تحدد النصف الثاني من شهر اغسطس/ اب بشكل اولي موعدا للقاء. ولكن لم تتم مناقشة مسألة تحديد الموعد. لقد استفادت " السداسية " من لقاء بروكسل لدعوة ايران الى الاسراع باجراء اللقاء وتأكيد رغبتها في العمل البناء ". واضاف " ليس هناك اية عراقيل من الجانب الايراني ".
وقال ريابكوف ان مجموعة فينا مستعدة لاجراء لقاء تقني يخص تزويد مفاعل طهران للابحاث بالوقود وقال موضحا ان الجانبين ينويان بشكل خاص مناقشة كافة المسائل المتعلقة بالاتفاق الثلاثي بين تركيا والبرازيل وايران.

العقوبات المفروضة على ايران يجب الا تخرج عن اطار قرار مجلس الامن الدولي

ومن جانبه صرح تشين قانغ المتحدث الرسمي باسم الخارجية الصينية ان العقوبات المفروضة على ايران يجب الا تخرج عن اطار قرار مجلس الامن الدولي. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في بكين.
وقال ردا على طلب احد الصحفيين توضيح موقف بكين من قرار واشنطن فرض عقوبات احادية الجانب ضد ايران   " لقد اتخذ مجلس الامن الدولي قبل فترة قرارا حول المسألة النووية الايرانية. وان الصين تعتقد انه من الضروري الالتزام ببنود هذا القرار بالكامل. ولا يجب الخروج عن اطار العقوبات التي تضمنها القرار ". واضاف " ان الصين من جانبها ستطبق ماجاء في قرار مجلس الامن بامانة ".
وحسب قوله ان الصين لازالت تدعو الى البحث عن حلول طويلة الامد للمشكلة النووية الايرانية عن طريق الحوار والمفاوضات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك