المتهمون بقتل نائب سابق في مجلس الدوما يرفضون التهمة الموجهة اليهم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50467/

بدأت في محكمة مدينة موسكو يوم 5 يوليو/ تموز محاكمة علنية للمتهمين بقتل روسلان يمادايف بطل روسيا النائب السابق في مجلس الدوما. والمتهمون في القضية هم كل من اصلان بيك دادايف وتيمور ايسايف وايليمباشا خاتسويف وكلهم من مواليد جمهورية الشيشان.

بدأت في محكمة مدينة موسكو يوم 5 يوليو/ تموز محاكمة علنية للمتهمين بقتل روسلان يمادايف بطل روسيا النائب السابق في مجلس الدوما. والمتهمون في القضية هم كل من اصلان بيك دادايف وتيمور ايسايف وايليمباشا خاتسويف وكلهم من مواليد جمهورية الشيشان.
فببعد ان قرأت حقوق وواجبات المتهمين، بدأت اماليا اوستايفا النائبة العامة بقراءة قرار الاتهام، وقالت انه اضافة الى قتل يمادايف يتهم هؤلاء الاشخاص ايضا بمحاولة قتل الجنرال سيرغي كيزيون حاكم الشيشان السابق الذي كان جالسا في سيارة يمادايف وكذلك بمحاولة اغتيال الكسندر انطونوف مدير مصرف " كونفيرس – بنك " وحارسه الشخصي الكسندر كوماروف في شهر مارس/ اذار عام 2009.
وحسب رواية النيابة العامة فان هناك جهة لم تحدد بعد طلبت من  دادايف وخاتسويف اغتيال يمادايف مقابل مكافأة مالية، حيث وافق الاثنان وباشرا بمراقبة ورصد تحركات يمادايف وابتاعا السلاح اللازم لتنفيذ الجريمة. وفي يوم 24 سبتمبر/ ايلول عام 2008 عندما وقفت سيارة المرسيدس المدرعة التي كان يقلها روسلان يمادايف امام الاشارة الضوئية في شارع " سمولينسكايا نابيرجنايا " بموسكو هرع دادايف نحو السيارة واطلق 16 رصاصة نحو النافذة الخلفية المفتوحة للسيارة حيث كان يجلس كيزيون. وبالرغم من ان المستهدف كان يمادايف قرر القاتل عدم ابقاء كيزيون حيا ، الا ان الفكرة لم تتحقق بسبب نقل الجريح بسرعة الى المستشفى.
اضافة لذلك وحسب معطيات النيابة العامة سبق لدادايف والمتهم ايسايف في شهر مارس/ اذار ان حاولا اغتيال المصرفي انطونوف وحارسه الشخصي كوماروف مقابل مكافأة مالية من جهة لم تحددها النيابة العامة، ولكن بالرغم من اطلاق ايسايف 18 رصاصة عليهما  الا انهما  بقيا على قيد الحياة.
بعد ان انتهت النائبة العامة من قراءة قرار الاتهام، اعطيت الكلمة للمتهمين الذين لم يعترفوا باشتراكهم في محاولتي الاغتيال وقتل يمادايف حيث قال دادايف " ان التهم الموجهة الي هي من صنع الخيال ولا اعترف بالذنب ". وكذلك فعل ايسايف. اما خاتسايف فاعلن انه يعترف بذنبه في حمل السلاح بدون تصريح ، وفيما يخص قتل يمادايف فلا علاقة له بذلك. ( حسب معطيات النيابة العامة كان خاتسايف جالسا وراء مقود السيارة عندما اطلق دادايف النار على يمادايف وكيزيون ). وحسب رواية الدفاع " ان الاتهام مبني على اوهام وعلى مقتطفات لمكالمات هاتفية ".
وبعد ان تحدث المتهمون بدأت النائبة العامة بقراءة وثائق الاتهام.
لم يحضر الشهود والمتضررون جلسة اليوم باستثناء عيسى يمادايف شقيق روسلان يمادايف الذي لم يعلق بشيء.
هذا وكان روسلان يمادايف الاخ الاكبر في عائلة يامادايف المعروفة في الشيشان. يشغل عامي 2002 و2003 منصب رئيس اللجنة التنفيذية لحزب " روسيا الموحدة " في المنطقة وقبل ذلك كان نائبا للحاكم العسكري في الشيشان.   

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)