دوائر الأعمال والبنوك الإسلامية تدعو من قازان إلى الواقعية والشفافية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50392/

خلص المؤتمر العالمي الإسلامي الثاني للمال والأعمال الذي عقد في قازان عاصمة تتارستان ، إلى أن الإسلام لا يدعي ممارسة دور الرادع في الاقتصاد العالمي، وأن القائمين على هذه النشاطات من العرب والمسلمين يدعون إلى اتباع خيارات الاستثمار في قطاع الاقتصاد الحقيقي على أسس الأمانة والشفافية.

خلص المؤتمر العالمي الإسلامي الثاني للمال والأعمال الذي عقد في قازان عاصمة تترستان ، إلى أن الإسلام لا يدعي ممارسة دور الرادع في الاقتصاد العالمي، وأن القائمين على هذه النشاطات من العرب والمسلمين يدعون إلى اتباع خيارات الاستثمار في قطاع الاقتصاد الحقيقي على أسس الأمانة والشفافية.
وجاءت حوارات ممثلي دوائر الأعمال والبنوك على هامش المؤتمر في إطار عملية البحث عن إيجاد صيغ جديدة للنشاطات الاقتصادية  والاستثمارات العالمية على أسس أكثر شفافية وفعالية.
وأكد المجتمعون أن التمويل الإسلامي بشكل عام لا يجترح المعجزات بل هو فقط طريقة للأعمال. وهذه الطريقة قديمة حيث تتوجه الاستثمارات مباشرة إلى قطاع الاقتصاد الحقيقي وليس إلى الاستثمار في الصناديق والمشتقات المالية التي واجهت مشكلات جمة جراء الأزمة العالمية.
ويلاحظ المراقبون في الآونة الأخيرة أن التركيز على مصطلحات التمويل الإسلامي ومحاولة إعطائها لبوسا مغايرا للعلوم الاقتصادية العالمية يأتي من بلدان غير إسلامية وغير عربية، وأن الأمر أبسط مما نتصور.
المزيد من التفاصيل في التقرير المصور
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم