النيابة الأمريكية العامة: نصف المعتقلين في قضية "التجسس الروسي" مواطنون روس

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50352/

تؤكد وثائق نشرتها النيابة الأمريكية العامة أن نصف المعتقلين في إطار قضية شبكة التجسس الروسية التي اعلنت السلطات الأمريكية عن تفكيكها يوم الاثنين الماضي، مواطنون روس. ويشير محامو المتهمين الـ10 الى أن الأدلة التي جمعتها المخابرات الأمريكية خلال الرقابة عليهم خلال 10 سنوات لا تعتبر كافية وليس هناك ما يشير الى ان "شبكة التجسس الروسية" تمكنت من جمع أية معلومات سرية أو ألحقت الضرر بمصالح الأمن القومي الأمريكي.

تؤكد وثائق نشرتها النيابة الأمريكية العامة يوم الجمعة 2 يوليو/تموز أن نصف المعتقلين في إطار قضية شبكة التجسس الروسية التي اعلنت السلطات الأمريكية عن تفكيكها يوم الاثنين الماضي، مواطنون روس.
ومنهم آنا تشابمان (28 عاما) التي ولدت في موسكو وميخائيل سيمينكو (27 عاما) الذي تخرج من جامعة امورسكي في مدينة بلاغوفينشينسك في الشرق الأقصى الروسي.
وفي يوم الجمعة اعترف اثنان آخران من المشتبه بهم بأنهما مواطنان روسيان وأن الوثائق التي يحملانها مزورة. وهما مايكل زولوتي (40 عاما) واسمه الحقيقي ميخائيل كوتسيك، وباتريشيا ميلز (31 عاما) وهي في الحقيقة المواطنة الروسية ناتاليا بيريفيرزيفا.
كما اعترف المتهم هوان لازارو أيضا بأنه يعمل لحساب الاستخبارات الروسية وأن "لازارو" ليس اسمه الحقيقي وهو من مواليد سيبيريا، لكنه رفض الكشف عن شخصيته الحقيقية. وأشارت النيابة العامة الى انها عثرت في منزل لازارو على وثائق مزورة تشير الى انه مواطن من بيرو ولد في الأوروغواي. أما فيكي بيلايز زوجة لازارو فقررت محكمة نيويورك إطلاق سراحها بكفالة مالية، بينما أكد المحققون انها مواطنة أمريكية ولدت في بيرو.
كما لم يستبعد المحققون أن اسمي الزوجين ريتشارد وسينتيا مورفي الموقوفين في بوسطن مزوران ايضا. أما الزوجان دونالد هاتفيلد وتريس لي-آن فولي فأكد محاميهما أن فولي تفضل أن يطلق عليها المحققون "المتهمة رقم 5".
أما المشتبه به الـ11 كريستوفر ميستسوس الذي اختفى بعد إطلاق سراحه في قبرص بكفالة مالية، فلم يتم الكشف عن مكان وجوده حتى الآن.
ويشير محامو المتهمين الـ10 الى أن الأدلة التي جمعتها المخابرات الأمريكية خلال الرقابة عليهم خلال 10 سنوات لا تعتبر كافية وليس هناك ما يشير الى ان "شبكة التجسس الروسية" تمكنت من جمع أية معلومات سرية أو ألحقت الضرر بمصالح الأمن القومي الأمريكي.
ويواجه جميع المعتقلين باستثناء تشابمان وسيمينكو تهم غسيل الأموال بالإضافة الى العمالة لحساب دولة أجنبية. وتتهم النيابة العامة الأمريكية تشابمان وسيمينكو بالعمالة لصالح روسيا فقط.
وكانت شركة "أي-بي-سي" التلفزيونية الأمريكية قد ذكرت ان الكشف عن الشبكة الروسية تم بفضل عميل مزدوج. ورجحت "اي-بي-سي" أن يكون الخائن هو سيرغي تريتياكوف السكرتير الأول السابق للبعثة الروسية لدى الأمم المتحدة ونائب عميل جهاز الاستخبارات الروسي في الولايات المتحدة الذي انتقل في عام 2000 للعمل في مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي. وقبل ذلك بعامين أصبح تريتياكوف عميلا مزدوجا وهو الوقت نفسه الذي فتح فيه مكتب التحقيقات الفيدرالي التحقيق في قضية "شبكة التجسس الروسية".
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)