تركيا تهدد بغلق مجالها الجوي بوجه اسرائيل على خلفية أحداث أسطول الحرية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50313/

ذكرت صحيفة "زمان" التركية في عددها الصادر يوم الجمعة 2 يوليو/تموز أن تركيا حذرت اسرائيل من انها قد تمنع الرحلات الجوية التجارية بين البلدين في حال عدم إعتذار تل أبيب بشكل رسمي عن تصرف جنودها خلال الهجوم الاسرائيلي على أسطول الحرية في مايو/أيار الماضي.

ذكرت صحيفة "زمان" التركية في عددها الصادر يوم الجمعة 2 يوليو/تموز أن تركيا حذرت اسرائيل من انها قد تمنع الرحلات الجوية التجارية بين البلدين في حال عدم إعتذار تل أبيب بشكل رسمي عن تصرف جنودها خلال الهجوم الاسرائيلي على أسطول الحرية في مايو/أيار الماضي.
وكانت أنقرة قد أغلقت مجالها الجوي بوجه الطائرات العسكرية الاسرائيلية.
وأوضحت الصحيفة ان التحذير جاء على لسان وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو الذي التقى يوم الأربعاء الماضي وزير الصناعة والتجارة والعمل الاسرائيلي بنيامين بن أليعازر في بروكسل، الذي طالب أيضا اسرائيل بدفع  تعويضات مالية لأسر ضحايا الهجوم.
وحسب الصحيفة، فقد أعرب الوزير الاسرائيلي عن استعداد تل أبيب لتعويض اسر القتلى الـ9 وجميعهم من الأتراك.
وفي وقت سابق أعلن المتحدث باسم الخارجية التركية براق أوزو غرجين إن وزير الخارجية التركي جدد خلال لقائه وزير الصناعة الإسرائيلي تأكيد شروط أنقرة لتجاوز الأزمة مع إسرائيل.
وأوضح المتحدث أن داود أوغلو جدد خلال اللقاء الذي عقد بطلب إسرائيلي تمسك بلاده بمطالبها وهي الاعتذار رسميًا عن الهجوم إضافةً إلى تعويض أهالي الضحايا وفتح تحقيق دولي في الحادثة ورفع الحصار عن قطاع غزة.
ويعد هذا أول لقاء بين مسؤولين من البلدين منذ أحداث أسطول الحرية نهاية شهر مايو/ أيار الماضي.
وأشارت مصادر تركية الى أن وزير الخارجية التركية قد توجه الى المؤسسات المنظمة لأسطول الحرية قبل انطلاقه الى غزة، بطلب تأجيل الرحلة حتى تتمكن الحكومة التركية من التوصل الى الاتفاق بهذا الشأن مع اسرائيل. وأضافت المصادر أن داود أوغلو كان يفهم جيدا أن الخطوات  التي تتخذها هذه المؤسسات الانسانية قد تقود تركيا الى تبني سياسة خارجية تعارض مصالحها الاستراتيجية، لكن هذه المؤسسات تتمتع بشعبية واسعة وتستطيع التأثير على نتائج الانتخابات في البلاد، وهذا ما يدفع الحكومة لتقديم التنازلات أمامها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية