أقوال الصحف الروسية ليوم 2 يوليو/تموز

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50300/

صحيفة "إزفستيا" تتابع تطوراتِ قضية الشبكةِ الجاسوسية التي يُـزعم أنها كانت تعمل في الولايات المتحدة لصالح روسيا، مبرزة أن المزيد من تفاصيلِ القضيةِ، يتكشف يوما بعد يوم. فبعد اعتقال عشرةٍ من أفراد الشبكة المزعومة، انتشرت معلومات تفيد  بأن لِــلمُـعتقلةَ سيـنْـتِـيـا ميرفي علاقاتِ صداقةً، مع شخص مقرب من عائلة الرئيس الأسبق ـ بيل كلينتون. لكن ما تسرب من معلومات عن مسار التحقيقِ معها، يدعو للاعتقاد بأنها لم تتطرق مع صديقها إلى مواضيع سياسيةٍ أو اقتصادية.
وثمة بين المتهمين رجلٌ كنديّ الجنسية، يُـدعى كريستوفر ميتسوس، اعتُـقل في مطارِ لارنكا الدولي في قبرص، بطلب من السلطات الأمريكية. وبعد ذلك أفرجتِ السلطاتُ القبرصيةُ عنه بكفالةٍ قدرها عشرون ألف يورو،شريطة تثبيت تواجده في قسم الشرطة كل مساء. لكن ميتسوس هذا لم يحضر إلى قسم الشرطة مساء الأربعاء الماضي، فصدرت بحقه مذكرة اعتقال. وتبرز الصحيفة أن التحقيقاتِ الجاريةَ مع ما يسمى بـ"شبكة العملاء الروس" تثير اهتمامَ جهازِ مكافحة التجسس البريطاني. ذلك أن إحدى المتهمات وهي آنّـا تشيبمان أقامت خمسة أعوام في لندن. لكن المحلل السياسي المعروف زبيغنيف بجيزينسكي، الذي شغل منصب مستشار الرئيس الامريكي لشئون الأمن القومي، قَـلَّـل من أهمية هذه القضية، واصفا الضجةَ التي أُثيرت حولها بالـ عَـبَثيّـة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند دراسة أجراها عدد من الخبراء الأمريكيين البارزين، توصلوا بنتيجها إلى أن التعاون بين موسكو وطهران، وصل في الوقت الراهن إلى أدنى مستوىً له منذ أكثرَ من عشر سنوات. وللوقوف على حقيقة الأمر، توجهت الصحيفة إلى سفير روسيا لدى الجمهورية الإسلامية ألكسندر سادوفنيكوف الذي أقَـرَّ بوجود اختلاف في وجهات النظر  بين موسكو وطهران، بشأن بعض المسائل وفي مقدمتها القضايا المتعلقةُ بالموضوع النووي. وأضاف السفير الروسي أن الخلافات السياسية، أثرت، بدون شك، على وتيرة التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين. لكن تضخيم هذه الخلافات، وتصويرََها على أنها تحولاتٌ دراماتيكية في العلاقات بين البلدين، ينطوي على كثيرٍ من المبالغة. ذلك أن الجانبين يتخذان مواقفَ متقاربةً إزاء الكثير من القضايا. وأشار ادوفنيكوف إلى أن الحقائق الجغرافية، تفرض وجودها في العلاقات بين البلدين.
فقد قامت بين الشعبين علاقاتٌ قوية ومتشعبة على مر العصور. والقيادة الروسية عازمة على المحافظة على هذا الإرث التاريخي. ولدى تطرقه إلى التقييم الذي ورد في دراسة الخبراء الأمريكيين، قال السفير سادوفنيكوف إن من الخطأ الركونَ إلى مثل هذه الدراسات، ولفت إلى أن التجربة أثبتت عدم مصداقية الكثير مما توقعته دراساتٌ من هذا النوع.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تعلق على الاجتماعِ السري، الذي عُـقد في بروكسل بين وزير الخارجية التركي  أحمد داوود أوغلو ووزير البنيةِ التحتيةِ الإسرائيلي  بنيامين بن إيليعازر مشيرة إلى أن عقد الاجتماع في هذا الوقت، يعني أن كلا من القيادتين ـ التركيةِ والإسرائيليةِ - أقدمت على مغامرة كبيرة. يرى كاتب المقالة أن الذهاب إلى ذلك الاجتماع، كان ضروريا لكلٍ من الطرفين. ذلك أن القيادة الإسرائيلية تدرك جيداً أن حادثة "أسطول الحرية" أضرت كثيرا بصورة إسرائيل في أعين المجتمع الدولي.
أما القيادة التركية فتعلم حق العلم، أنه بدون تطبيع العلاقات مع إسرائيل، سيكون من الصعب عليها أن تقوم بدور ريادي في المنطقة. ويبرز الكاتب أن أخبار الاجتماع المذكور، قوبلت بردة فعل غاضبة من جانب وزير الخارجية الإسرائيلي ـ أفيغدور ليبرمان. وهنا لا بد من التساؤل عن الأسباب التي دفعت بنيامين نتنياهو للترتيب لعقد اجتماع بروكسيل، دون التنسيق مع وزير خارجيته، الذي يَـدْخُـل في صلب اختصاصه، إجراءُ لقاءات على هذه الدرجة من الأهمية. ويرى الكاتب أن ثمة احتمالين للإجابة، أولُـهما يتلخص في أن نتانياهو كان على قناعةٍ بأن إيفاد ليبرمان، يعني الحكم على الاجتماع بالفشل. وثانيهما: يُـرجِّـح أنَّ أنقرة اشترطت استبعاد ليبرمان.

صحيفة "فيدوموستي" تتوقف عند مبادرةٍ مثيرةٍ للإعجاب، أطلقها عدد من الأثرياء الألمان، الذين عرضوا على حكومتهم المساعدةَ في تأمين مبالغ إضافية للموازنة، وذلك عن طريق تَـطَـوّعِـهم بدفع 10% من دخولهم طيلة السنوات العشر التالية. علما بأن عدد المليونيريين الألمان، يزيد على 800  ألف شخص. توضح الصحيفة أن الحكومة الألمانية بدأت تعاني من ضائقة مالية، بسبب مشاكل اليونان. ولهذا اضطُّرت لِـخَـفْـضِ الموازنةِ لكي لا تقع في العجز. وتعليقا على هذه المبادرةِ الكريمة، يُـعبِّـر كاتب المقالة عن ثقته بأن مبادرةً من هذا النوع، لا يمكن أن تَـصدُر عن أثرياء روسيا. والسبب في ذلك لا يكمن في أن مليونيريي روسيا بخلاء وجشعين، بل في عدد من العوامل الموضوعية. أولها يتلخص في عدم ثِـقةِ هؤلاء،بأن الأموال التي تَـرِدُ إلى خزينة الدولة، تُـصرف لمصلحة الشعب.  فهم يدركون مدى رداءة الطرق والخدمات الصحية والتعليمية. وهم يعانون من ابتزاز المسؤولين وفسادِهم. وهم مُطَّـلعون على الاختلاس الذي يتعرض له المالُ العام. ولهذا فإن أثرياءَ روسيا إذا قرروا أن يحذوا حذو نظرائهم الألمان، فلن يستفيد من ذلك إلا المسؤولون الفاسدون. وأما العامل الثاني، فيتلخص في أن العلاقةَ بين الدولةِ ورجال الأعمال في روسيا، تقوم على أسسٍ، تختلف تماما عن تلك التي تحكم العلاقةَ بين الأثرياءِ الأوروبيين، وحكوماتِـهم.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تبرز أن فنلندا أصبحت أول دولة في العالم، تُـقر قانونا خاصاً، يضمن لكل مواطنٍ الحق في الحصول على منفذٍ دائمٍ وسريعٍ إلى شبكة الإنترنت. ترى الصحيفة أن الحكومة الفينلندية أقدمت على هذه الخطوةِ، غيرِ المسبوقة، إدراكا منها بأن خدمة الإنترنت، تساهم مساهمة فعالة في تنمية المجتمع. وتلاحظ أن حكوماتِ الكثيرِ من دول العالم،
لا تزال تكتفي بإطلاق الوعود بأنها ستعمل على زيادة سرعة الإنترنت وتجعلُـها متاحة لغالبية المواطنين. لكن هذه الوعودَ في غالبية الدول، لا تزال سرابا بَـعيد المنال. ولدى تطرقها إلى واقع الإنترنت في روسيا، تؤكد الصحيفة أن الوقت لا يزال مبكرا، لكي يصبح الحصولُ على خدمة الانترنت، حقاً للمواطن يكفلُـه القانون. وتَـذْكُـرُ في هذا السياق أن "صندوق الرأي العام" أجرى الشهر الماضي دراسة، تُـظهِـر نتائجُـها أن حوالي  37% فقط من الروس   يستخدمون الإنترنت. علما بأن غالبية هؤلاء من سكان المدن الكبرى. أما سكانُ المناطق النائية، فهم في الغالب محرومون ليس فقط من خدمة الإنترنت السريعة، بل ومن أجهزة الكومبيوتر بشكل عام.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتحدث عن المباراة التي ستُـقام يوم غدٍ السبت، بين الأرجنتين وألمانيا، في إطار بطولة العالم لكرة القدم. واستباقا لهذه المبارةِ، التي يتطلع ملايين البشر لمشاهدتها، أجرت الصحيفة مقابلةً مع مدرب منتخب الأرجنتين ـ دييغو مارادونا، الذي صُـنِّـف كأفضل لاعبِ كرةِ قدمٍ في القرن العشرين. تحدث مارادونا عن المنتخب الذي يقودُه مؤكداً
أن اللاعبين، يتمتعون بمعنويات عالية، وأن المزاج العام لدى فريقه جيد. ثم تطرق إلى المنتخب الخصم، مشيرا إلى أنه لم يرصد أيةَ نقاطِ ضعفٍ واضحةٍ لدى الألمان. لكن هذا، حسب رأيه، لا يعني أن التغلبَ عليهم مستحيل. ووعد مارادونا بمواجهة المنتخب الألماني الذي يلعب بطريقة برغماتية، بخِـطَـطٍ غيرِ متوقعة. مؤكدا أن لديه عدةَ أفكارٍ، سوف يُفاجِـئ بها الماكينة الألمانية. وعَـبَّـر مارادونا عن ثقته بأنه كان سَـيَـهُـز شباكَ المرمى الألماني، لو أنه شارك في المباراة كلاعب. ويرى أسطورةُ كرةِ القدم أن فرصة الوصول إلى دور نصف النهائي، متاحةٌ لجميع المنتخبات المتبقية، باستثناء المنتخب الغاني، الذي يُـعتبَـر وصولُـه إلى رُبعِ النهائيِ، إنجازا عظيما في المرحلة الراهنة.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة /فيدوموستي/ كتبت تحت عنوان "المستثمرون اغتَـنَوا" إنه كان ينبغي في الربع الثاني من العام الجاري الاستثمارُ في الأصول المرتبطة بالذهب والفِضة، حيث ارتفعت أسهم المعادن الثمينة في الفترة المذكورة بنحو الثُـلُث. وارتفعت أسهم شركة /بوليوس زولوتا/ الروسية بنسبة  12%، كما صعدت أرباح مودعي المعادن الثمينة بنسبة 18%. ولفتت الصحيفة إلى أن الركودَ الاقتصاديَ العالمي في الربع الثاني، أجبر المستثمرين على بيع الأسهم الأخرى واللجوء إلى الاستثمار في أصول الذهب والفضة.

صحيفة /كوميرسانت/ أشارت إلى أن رئيسة الوزراء الأوكرانية السابقة يوليا تيموشينكو، واصلت نشرَ الوثائقِ المتعلقة بدعوى "روس أوكر إنيرغو"، التي رفعتها ضد شركة "نَفطو غاز أوكرانيا"، حول استيلائها على نحو 11 مليارَ متر مكعب من الغاز الروسي، من الخزانات الأرضية الأوكرانية. ولفتت الصحيفة إلى أن قرارَ محكمة ستكوكهولم التحكيمية أدان الشركة الأوكرانية، وأن تيموشينكو تؤكد أن الشركةَ اعترفت بالسرقة، ما سيجبرُ أوكرانيا على أي حال على الدفع لشركة "روس أوكر انيرغو".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)