محكمة امريكية تقرر الإفراج عن احد المتهمين بالتجسس لحساب روسيا بكفالة مالية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50292/

قررت محكمة بنيويورك يوم الخميس 1 يوليو/تموز في إطار النظر في قضية شبكة التجسس الروسية، الإفراج عن الصحفية فيكي بيلايس بكفالة مالية قيمتها 250 ألف دولار، لكنها أجلت جلسة الاستماع بشأن زوجها جوان لازارو الذي اعترف بالعمالة لحساب روسيا.

قررت محكمة بنيويورك يوم الخميس 1 يوليو/تموز في إطار النظر في قضية شبكة التجسس الروسية، الإفراج عن الصحفية فيكي بيلايس بكفالة مالية قيمتها 250 ألف دولار، لكنها أجلت جلسة الاستماع بشأن زوجها جوان لازارو الذي اعترف بالعمالة لحساب روسيا.
وأوضحت المحكمة أن الصحفية ستبقى في منزلها تحت الإقامة الجبرية، بينما اعلنت النيابة العامة أن زوجها اعترف بأن اسم "جوان لازارو" ليس اسمه الحقيقي وانه كان منذ سنوات يعمل لحساب الاستخبارات الروسية. كما أشار المتهم الى أن زوجته فيكي كانت تقوم بنقل رسائله الى عملاء الاستخبارات الروسية.
كما رفضت المحكمة نفسها إطلاق سراح الزوجين سينتيا وريتشارد مورفي اللذين اشار المحققون بانهم وجدوا في منزلهم 80 ألف دولار ووثيقة ميلاد مزورة لـ ريتشارد مورفي.
وفي بوسطن مددت محكمة أخرى اعتقال تراسلي لي آن فولي ودونالد هيرفيلد، بعد أن رفضت في وقت سابق إطلاق سراح المتهمة آنا تشابمان.
وفي فيرجينيا قررت محكمة تأجيل جلستها للنظر في تمديد اعتقال ميخائيل زولوتي وباتريسيا ميلس وميخائيل سيمينكو حتى يوم الجمعة.
وتشير النيابة العامة الى أن معظم المتهمين مواطنون روس يعيشون في الولايات المتحدة تحت أسماء مزورة.
هذا وكان المتهم الـ11 قد اختفلى في قبرص بعد أن أطلقته محكمة في مدينة لارنكا بكفالة مالية. وأعربت واشنطن عن خيبة آمالها من اختفاء المشتبه به المعروف بـ"كريستوفير ميستوس"، واصفة اياه بانه كان يزود أعضاء شبكة التجسس الروسي الآخرين بالأموال.
وكانت وزارة العدل الأمريكية قد أعلنت يوم الأثنين عن اعتقال 10 أشخاص بتهمة تشكيل شبكة تجسس لحساب روسيا بهدف إقامة العلاقات مع السياسيين الأمريكيين وجمع المعلومات حول مواقف واشنطن من أهم القضايا الدولية.

هذا ويواجه المعتقلون تهم العمالة لحساب دولة أجنبية وغسيل الأموال.


 صحيفة أمريكية: أوباما يسعى للإفراج عن المعتقلين الروس
نقلت صحيفة "واشنطن تايمز" عن مصادر في الاستخبارات الأمريكية أن  الرئيس باراك أوباما قد يجد طريقة للإفراج عن المعتقلين في إطار قضية التجسس الروسي وإعادتهم الى بلادهم.
واشار الصحفي بيل هيرتس المعروف بعلاقاته مع مسؤولي الاستخبارات الأمريكية، في مقال نشر يوم الجمعة 2 يوليو/تموز، أن عناصر في المخابرات أكدوا له اعتمادا على خبرتهم الطويلة أن الرئيس الامريكي يسعى للحد من تأثير فضيحة التجسس على "اعادة إطلاق" العلاقات الروسية الأمريكية.
كما أوضحت الصحيفة أن الكشف عن الشبكة الروسية لم يأت بفضل عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي، بل جاء نتيجة عمل وكالة الأمن القومي الأمريكي في حجز الرسائل المشفرة أو بمساعدة أحد أعضاء شبكة التجسس الذي آثر التعاون مع الاستخبارات الأمريكية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)