ليبرمان: اللقاء السري التركي الاسرائيلي الحق الضرر بعلاقتي مع نتانياهو

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50232/

انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو لموافقته على عقد لقاء اسرائيلي - تركي سري دون علمه واتهمه بتقويض سلطته. واصدر مكتب ليبرمان بيانا غاضبا بعد أن أعلنت اسرائيل يوم الاربعاء 30 يونيو/حزيران أن وزير العمل بنيامين بن اليعازر عقد اجتماعا سريا مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في سويسرا. وقال ليبرمان في البيان إن هذه الخطوة قد أضرت بعلاقته مع رئيس الوزراء.

انتقد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو لموافقته على عقد لقاء اسرائيلي -تركي سري  دون علمه واتهمه بتقويض سلطته.
واصدر مكتب ليبرمان بيانا غاضبا بعد أن أعلنت اسرائيل يوم الاربعاء 30 يونيو/حزيران أن وزير العمل بنيامين بن اليعازر عقد اجتماعا سريا مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في سويسرا. وقال ليبرمان في البيان إن هذه الخطوة قد أضرت بعلاقته مع رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.
وجاء في البيان أن الوزير ينظر إلى هذا الموضوع بكل جدية كون أن هذا الإجتماع تم دون إعلام وزارة الخارجية بالأمر، ويعتبر ذلك إهانة لقواعد السلوك المقبولة وصدمة قوية للثقة بين وزير الخارجية ورئيس الوزراء.

يشار إلى أن بن اليعازر أعرب خلال الأسابيع القليلة الماضية عن قلقه إزاء تدهور العلاقات مع تركيا التي اقتربت من الانهيار بين حليفين كانا مقربين بعد الهجوم الذي نفذته قوات كوماندوز إسرائيلية على سفينة مساعدات تركية الشهر الماضي.

وأشارت صحيفة "هآرتس" إلى أنه يبدو أن الهدف من محادثات يوم الأربعاء كان إصلاح الضرر الدبلوماسي الذي لحق بالعلاقات بين إسرائيل وتركيا.

من جهته، أصدر مكتب نتانياهو بيانا في وقت متأخر من الأربعاء فسر  فيه  عدم إبلاغ ليبرمان بالإجتماع الذي عقد في زيوريخ بكونه يعود لأسباب فنية.

وأوضح البيان إن مسؤولين أتراك اتصلوا بـ بن اليعازر شخصيا وطلبوا منه إجراء مباحثات غير رسمية، ولم ير رئيس الوزراء أي سبب لرفض هذا الطلب. وشدد البيان على أن رئيس الوزراء يعمل بتعاون كامل مع وزير الخارجية، وسيوضح له الأسباب الفنية المتعلقة بهذا الشأن.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية