اقوال الصحف الروسية ليوم 30 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/50159/

صحيفة "كوميرسانت" تُتابع أخبارَ اكتشافِ شبكةٍ جاسوسيةٍ مزعومة، تعمل في الولايات المتحدة لصالح روسيا، لافتة إلى أن مكتبَ التحقيقات الفيدرالي يؤكد أن أعضاءَ الشبكة ضباطٌ في المخابرات الخارجية الروسية. لكن وزارة العدل الأمريكية سارعت إلى نفي هذه المزاعم، مؤكدة أنّـه ليس لديها ما يثبت أن المعتقلين تلقوْا أو سلموا معلوماتٍ سريةً لجهة ما. وتعليقا على هذه التناقضات، يقول مديرُ مركزِ كارنيغي في موسكو  دميتري ترينين إن هذه الفضيحة افتعلها إما ساسة أمريكيون منزعجون من الانفتاح الكبير الذي يبديه الرئيس باراك أوباما على القيادة الروسية. وإما رجالُ الأجهزةِ الأمنية الأمريكية الذين أرادوا استعراض مهاراتهم بعد سلسلة من الإخفاقات. وبهذا فإن هؤلاء يضعون مصالحَـهم الضيقة فوق مصالح بلادهم. وتبرز الصحيفة أن موسكو كانت منذ البداية على ثقة بأنّ إدارة أوباما لم تشارك في افتعال هذه القضية. ولقد انعكس ذلك في ضبط النفس الذي أبدته، أملا في تطويق هذه المغامرة بأسرع ما يمكن. وتؤكد مصادرُ الصحيفة أن تعليماتٍ سريةً صدرت للجهات المعنية بالامتناع عن الإدلاء بأية تصريحات تخص هذه الحادثة.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس"تتابع موضوع شبكة التجسس، وتؤكد أن هذه الفضيحة يمكن أن تُحرج روسيا، لكنها لن تؤلِـمَـها كثيرا. ذلك أن الأجهزة الأمنية الروسية لا بد وأنها تحتفظ بأوراقٍ مماثلةٍ لكي تطرحَـها عند اللزوم. وترى الصحيفة أن المستهدفَ من تفجير هذه القضيةِ في هذا الوقت بالذات، هو التقارب بين روسيا والولايات المتحدة، الذي بدأ يتبلور في الآونة الأخيرة. وفي هذا السياق يؤكد وزير الخارجية الروسي  سيرغي لافروف أنه ليس من قبيل الصدفة أن يتم الكشفُ عن شبكة التجسس المزعومة بعد بضعة أيامٍ من زيارة الرئيس دميتري مدفيديف للولايات المتحدة. ويتفق مع هذا الرأي،فيكتور كريمينيوك  نائبُ مديرِ معهدِ الولايات المتحدة وكندا  الذي أكد للصحيفة أن هذه الفضيحةَ تمثل ضربة إلى الثقةِ التي لم يكتملْ بناؤها بَـعدُ بين موسكو وواشنطن. ذلك أن المواطن الأمريكي سوف يتساءل عن جدوى تطوير العلاقات مع روسيا التي لا تزال تتبع أساليبَ حقبةِ الحرب الباردة. ويرى المحلل السياسي أن اتفاقيةَ تقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية، سوف تكون أولى ضحايا هذه الفضيحة. حيث سيكون من المستبعد أن يتم إقرارها في الكونغرس في القريب العاجل. أما المستهدف الرئيسي من هذه المؤامرة فهو الرئيس باراك أوباما الذي أراد المخططون لها أن يُـظهروه بمظهر الإنسان الطيبِ، الذي يسعى لإقامة علاقات طيبة مع الروس دون أن يدرك مدى خبثِـهم وغَـدرهم. 
   
صحيفة "إيزفستيا" تتابع وقائع الزيارة التي قام بها لإسرائيل وزيرُ الخارجية الروسي سيرغي لافروف، لافتة إلى أن مباحثات لافروف مع نظيره الإسرائيلي، لم تجرِ في مقر وزارة الخارجية، بل في "فندق الملك داوود"  مقرِّ إقامة الوفد الروسي. ذلك أن موظفي الخارجية الإسرائيلية يُـضربون عن العمل احتجاجا على قلة الرواتب. وتلاحظ الصحيفة أن لافروف بدا خلال المؤتمر الصحفي الذي أعقب المحادثات هادئا ومتزنا. على عكس ليبرمان الذي كان واضحَ التوتر. وتبرز الصحيفة تأكيد الوزير الروسي أن بلاده معنية باستئنافٍ سريعٍ للمفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، انطلاقا من قناعتها بأن المفاوضات المباشرةَ تمهد الطريق أمام تسويةِ المسائلِ الخلافية. وفي معرض إجابته عن سؤال يتعلق بإمكانية قيام دولةٍ فلسطينية بحلول عام 2012، قال ليبرمان إنه إنسان واقعي ولهذا يستبعد تماما احتمالاتٍ من هذا القبيل. يرى كاتب المقالة أن السبب الحقيقي وراء توترِ ليبرمان وعصبيتهِ لا يكمن في إضراب مرؤوسيه عن العمل، بل في الأجواء الدولية المحيطة بإسرائيل. تلك الأجواء التي عبر عنها بوضوح مايكل أورين  سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة عندما أكد أن ما تشهدُه العلاقات الإسرائيلية ـ الامريكية، ليس مجردَ أزمةٍ عابرة، بل تَـغيُّـرا نوعياً يمس صلب العلاقات. وعبر عن قناعته بأن التحالف الاستراتيجي بين اسرائيل والولايات المتحدة أصبح في حكم الماضي.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند تصريحاتٍ صَـدرتْ عن نايتا لووي رئيسةِ لجنةِ مجلس النواب الأمريكي، المسؤولةِ عن تقديم المساعدات للدول الأجنبية التي  تطالب بتخفيض الدعم المالي الذي تقدمُـه الولاياتُ المتحدةُ لأفغانستان. تقول الصحيفة إن السيدة لووي اكتشفت أن قسما كبيرا من الأموال التي تُـحوَّل للحكومة الأفغانية يُختَـلَـسُ، ثم يُـحوّل إلى بنوك خارج البلاد. وإن لووي حَـصلتْ على معلومات مؤكدةٍ تفيد بأنه منذ عامِ 2007 تم نقلُ حوالي ثلاثةِ مليارات دولار إلى خارج أفغانستان نقدا وبِـطرقٍ شرعية. وأنَّ الجزءَ الاكبر من هذا المبلغ استقر في دبي، حيث تعيش جاليةٌ أفغانية كبيرة. على صعيد موازٍ تشير الصحيفة إلى تقريرٍ رسمي أعَـدَّه مكتبُ المفتشِ المسؤولِ عن إعادة البناء في أفغانستان، يؤكد أن نظامَ تقييمِ الجاهزية القتالية للقوات الأفغانية ليس فعالا. علما بأن النظامَ المذكور يجري العمل به منذ خمسة أعوام. وخلال هذه الفترة صَـرَفتْ واشنطن على تدريب القوات الأفغانية نحوَ 27 مليار دولار. لكن هذه الأموال لم تحقق الكثير ذلك أن أفضل الوحدات العسكرية الأفغانية لا تزال غيرَ مؤهلةٍ لتنفيذ مهامَ أمنيةٍ بسيطة. ويعلق الكاتب على ذلك بالقول إن معلوماتٍ من هذا القبيل لم يكن لها لتطفوَ على السطح، لولا تضاؤلُ دعمِ الحرب في أفغانستان داخل أروقة الكونغرس.

   صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تتابع تطورات المِـلف النووي الإيراني، مبرزة أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وبمثابة ردٍ غيرِ مباشر على الدعوات التي وجهت لبلاده لاسئناف المفاوضات بشأن ملفها النووي عقد يوم أمس مؤتمرا صحفيا، أعرب فيه عن قناعته بأن الدول الكبرى استصدرت قرارا من مجلس الامنِ يَـفرِض مزيدا من العقوبات على إيران ظنا منها أن العقوبات تُـضعِـف موقفَ المفاوض الإيراني في المفاوضات اللاحقة. وتضيف الصحيفة أن الرئيس الإيراني وفي محاولة منه لإثبات عدمِ جدوى مثلِ هذه التصرفات قرر معاقبةَ الدولِ الكبرى بتأجيل المفاوضات حتى الخريفِ القادم. وبالإضافة إلى ذلك، اشترط على كل دولة ترغب بالمشاركة في مناقشة الملف النووي الإيراني أن تحدد موقفها من:ـ الترسانة النووية الاسرائيلية، ومن معاهدة عدم انتشار الاسلحة النووية، وأن تعلن موقفها بكل صراحة من إيران وما إذا كانت تَـعتبِـرها صديقاً أم عدواً. يرى كاتب المقالة أن شروط الرئيس الإيراني تندرج في خانة حفظ ماء الوجه، ذلك أن المفاوضات سوف تجري لاحقا بغض النظر عن استجابات الدول للشروط المعلنة.

صحيفة "نوفيه إيزفيستيا" تبرز أن الرئيس دميتري ميدفيديف، ترأس يوم أمس الجلسةَ السنويةَ المكرسةَ لإعداد الموازنةِ الفيدرالية. وافتتحَ الجلسةَ بكلمةٍ حدد فيها الاتجاهاتِ الرئيسيةَ للسياسة المالية للدولة خلال الاعوام الثلاثة القادمة. حيث طلب من الحكومةِ، أن تُـركز جهودَها على تحديث الاقتصاد، وتقليصِ عجزِ الموازنة، وتطويرِ برامجِ الرعاية الاجتماعية، ومواصلةِ تنميةِ الموارد البشرية. تلفت الصحيفة إلى تصريحٍ أدلى به نائبَ رئيسِ الوزراء ووزيرَ المالية ألكسي كودرين بعد خروجه من الجلسة، أعرب فيه عن مخاوفِـه من أن أسعار النفط يمكن أن تنخفض خلال الاعوام الثلاثة القادمة إلى 60 دولارا للبرميل، وربما أقلَّ من ذلك. علما بأن عائدات النفط لا تزال تشكل مصدرا رئيسيا من مصادر واردات الموازنة الروسية. وتعليقا على ما دار أثناء الجلسةِ من مناقشاتٍ وما أعقبها من تصريحاتٍ، تورد الصحيفة ما يراه الخبراء من أن أسعار النفط إذا هبطت إلى المستويات التي ذكرها كودرين، فسوف يؤدي ذلك إلى عجزٍ مزمن في الموازنة. وسوف يكون من المُـتعَـذر تحقيقُ الأهداف التي وضعها الرئيس. ويرى الخبراء أن الحل الوحيد لهذه المعادلةِ يَـكمُـن في تخفيض النفقات الحكومية.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيدومستي " تقول إن وزارة المالية تستعيد افكارها القديمة المتعلقة بضريبة استخراج الثروات الطبيعية وانها بهدف البحث عن ايرادات اضافية للميزانية، وتسعى لتعديل المؤشر الضريبي الخاص باستخراج الغاز، وفي الوقت نفسه تقترح الوزارة زيادة ضريبة استخراج النفط. ولفتت الصحيفة إلى ان هذه التدابير ستدر على الميزانية نحو 22 مليار دولار.

صحيفة " كوميرسانت " قالت إن الاتحاد الجمركي بين روسيا وكازاخستان وبيلاروس سيدخل غدا حيز التنفيذ، مشيرة إلى انه  سيوحد شروط استيراد البضائع والسلع  لمواطني روسيا وكازاخستان فقط، وذلك لأن مينسك لم تصادق عليه حتى اللحظة، وسيصبح بامكان المواطنين الروس ادخال 50 كيلو غراما من البضائع والسلع معفاة من الرسوم مقابل 35 كيلوغراما في السابق. لكن الصحيفة لفتت إلى أن قيمة البضائع والسلع هذه يجب أن لاتزيد عن 1500 يورو، بينما كانت سابقا القيمة تناهز 1700 يورو.

صحيفة " إر بي كا ديلي " تناولت تدشين شركة افتوفاز المصّنعة لسيارات لادا الشهيرة محطة تلفزيونية على الشبكة العنكبوتية للالاف من عشاق سيارات لادا في انحاء العالم. الصحيفة قالت إن افتوفاز تسعى لرفع مكانة سيارات لادا في عيون المشترين وأن العرض التلفزيوني على موقع " فاز تي في دوت رو " حاليا يشمل افلاما وثائقية تتخللها اعلاناتٌ عن النماذج الانتاجيه من السيارات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)