رئيس الوزراء الكندي: مجموعة الثماني منتدى عالمي حيوي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49999/

صرح رئيس الوزراء الكندي ستيفين هاربر عقب اختتام قمة "الثمانية" ان طرح القضايا الدولية في اطار هذه المجموعة امر في غاية الاهمية، انطلاقاً من القيم المشتركة التي يستند اليها قادة هذه الدول. واعلن مساعد رئيس روسيا اركادي دفوركوفيتش ان موسكو تدعو الى تشكيل منظومة جديدة للرقابة على سياسة الاقراض والاقتراض.

صرح رئيس الوزراء الكندي ستيفين هاربر في المؤتمر الصحفي عقب اختتام قمة "الثمانية" في 26 يونيو/حزيران، ان طرح القضايا الدولية في اطار هذه المجموعة امر في غاية الاهمية، انطلاقاً من القيم المشتركة التي يستند اليها قادة هذه الدول، بالاضافة الى انه بامكانهم تبادل الآراء في اطار لقاءات كهذه.
وفي شأن آخر قال هاربر ان دول مجموعة "العشرين" تمكنت من تحقيق نتائج باهرة في حل المشاكل الاقتصادية العالمية.
واضاف: ولكن اللقاءات التي تعقد بحضور عدد كبير من المشاركين لها عيوب، تظهر عندما يحين وقت العمل، "الامر الذي يجعل مجموعة الثمانية منتدى عالمي حيوي، فيمكننا ان نتطرق للعديد من القضايا في اطار مجموعة الثمانية، وتبادل الآراء فيما بيننا على طاولة المباحثات، خاصة وان قادة الثمانية ينطلقون من القيم ذاتها، ومن ثم يستنتجون انه من الضروري القيام بتنسيق المواقف".
كما نوه بانه من المهم ان دول "الثمانية" تعمل ايضاً في اطار مجموعة "العشرين"، حيث تدخل المشاكل الاقتصادية العالمية في دائرة اهتمامها.
كما اشار رئيس الوزراء الكندي الى ان قادة مجموعة "الثمانية" المجتمعين تناولوا القضايا الاقتصادية، مشدداً على ان المجموعة لن تعلن عن موقفها قبل انعقاد قمة العشرين .
الا انه اشاد باهمية اعتماد كافة دول العالم سياسة اقتصادية وصفها بـ "الحكيمة"، واتخاذ اجراءات من شأنها تقليص الديون الخارجية، كما شدد على ان "هذه الاجراءات ضرورية لاعادة احياء الاقتصاد العالمي".

وفيما يتعلق بالاوضاع في افغانستان، قال هاربر "اننا نواجه مشاكل كبيرة، وكل دول الثمانية منخرطة في المشاكل المتعلقة بافغانستان بدرجة او اخرى، ويجب ان نمد يد العون لبعضنا البعض بغية حل هذه المشاكل وتحقيق الاستقرار، للحيلولة دون ان تتحول افغانستان الى بلد عاجز، تصبح اقاليمه ملاذاً للارهابيين".

موسكو تدعو الى تشكيل منظومة جديدة للرقابة على  سياسة الاقتراض المالي

اعلن مساعد رئيس روسيا اركادي دفوركوفيتش في مؤتمر صحفي عقد يوم 26 يونيو/حزيران في اعقاب قمة "الثمانية" بكندا ان موسكو تدعو الى تشكيل منظومة جديدة للرقابة على  سياسة الاقراض والاقتراض والموازنة بهدف الحيلولة دون تكرار الازمة الاقتصادية العالمية.
وقال دفوركوفيتش:"  يعتبر سيناريو الاستناد الى عدد ،مهما كان كبيرا، من العملات الاحتياطية او الارتقاء بدور الحق بالاقتراض من صندوق النقد الدولي ،يعتبر ذلك سيناريو امثل لتطور الاحداث. وبالاضافة الى ذلك فان  المناقشة المتبادلة بصفتها شيئا يشبه الرقابة المالية يجب ان يصبح عنصرا هاما لمنظومة التنسيق العالمية في سياسة الابعاد الاقتصادية الكبرى". وبحسب قول دفوركوفيتش فان الحديث لا يدور عن انشاء وزارة عالمية للشؤون المالية.
واوضح قائلا:"  لكن المعاينة المتبادلة للسياسات الاقتصادية والمشاورات المتبادلة بشأن طرق مطبقة في سياسة الاقراض  والاقتراض وسياسة الموازنة وموافقة الدول المحورية عليها يجب ان يزيد كل ذلك من ثبات المنظومة النقدية العالمية وجعلها اقل تعرضا لاخطار تحدث اليوم."

يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول نتائج قمة مجموعة الثمانية:

البيان الختامي لقمة مجموعة "الثمانية" ينتقد ايران ويندد باغراق "تشيونيان" ويعرب عن القلق ازاء حصار غزة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك