رستم مينيخانوف: جمهورية تترستان بوابة العرب للاستثمار في روسيا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49983/

قال رستم مينيخانوف رئيس جمهورية تترستان في حديث خاص لقناة "روسيا اليوم" ان روسيا قد تغيرت جذريا عن ما كانت عليه قبل خمسة أو عشرة أعوام، وما هي عليه اليوم. وأضاف مينيخانوف: "نتقدم إلى المستثمرين العرب باقتراحاتنا ومشاريعنا، بما فيها مشاريع الصناعات البتروكيماوية والتقنيات الفائقة الدقة... العرب لا يعرفون روسيا جيدا، وإذا ما أرادوا معرفة روسيا فينبغي لهم أن يدخلوها عبر بوابة تترستان، ونحن منفتحون"

قال رستم مينيخانوف رئيس جمهورية تترستان في حديث خاص لقناة "روسيا اليوم" ان روسيا قد تغيرت جذريا  عن ما كانت عليه قبل خمسة أو عشرة أعوام، وما هي عليه اليوم. وأضاف مينيخانوف: "نتقدم إلى المستثمرين العرب باقتراحاتنا ومشاريعنا، بما فيها مشاريع الصناعات البتروكيماوية والتقنيات الفائقة الدقة... العرب لا يعرفون روسيا جيدا، وإذا ما أرادوا معرفة روسيا فينبغي لهم أن يدخلوها عبر بوابة تترستان، ونحن منفتحون"

وتابع مينيخانوف: " بما أن جمهورية تترستان جمهورية اسلامية، فهذا يمنحها أفضلية تنافسية، ويجب علينا الاستفادة من ذلك . بنك التنمية الاسلامي عقد منتدىً في تترستان،  وهناك منتدىً آخر سيعقد قريبا وندعوكم إلى المشاركة فيه".

وفيما يخص رسالة التحديث في خطاب الرئيس دميتري مدفيديف في منتدى بطرسبورغ الاقتصادي وانعكاسه على جمهورية تترستان قال مينيخانوف: "بداية يجب القول إن هذه الرسالة التي حددها رئيس البلاد مهمة جدا.. هذه ليست شعارات بل خطوات محددة، ونحن نتفق مع هذه الرسائل وننطلق من مفهوم القدرة التنافسية. ذلك لأن 50 في المئة من انتاج جمهورية تترستان مخصص للتصدير، والمنافسة مهمة جدا لدخول السوق العالمية. وعلاوة على ذلك، فإن اقتصادنا لا يزال يعتمد على الخامات ولهذا يجب تنويع الاقتصاد، وجعله أكثر تنافسية".

وأكد "بما أن تترستان جزء من الاتحاد الروسي، فإنه يجب علينا ادراك ضرورة التحديث الجاد لاقتصادنا. الصناعة ترتبط ارتباطا وثيقا بانتاج الطاقة، وهذا القطاع مستنفدٌ وباهظ التكاليف. ولذا يجب علينا التحرك في مجالات مختلفة  كالتعليم العالى مثلا وتكنولوجيا المعلومات والطب حتى لا نصبح خارج اللعبة".

 يمكنكم الاطلاع على المزيد في المقابلة المصورة 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم