منظمة معاهدة الأمن الجماعي: لا حاجة لارسال قوات حفظ السلام إلى قرغيزيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49944/

قال نيقولاي بورديوجا الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي إن "كل رؤساء دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي اتفقوا على أنه لا حاجة في المرحلة الراهنة لارسال قوات حفظ السلام إلى قرغيزيا إلا أن هناك حاجة لتقديم المساعدة إلى قوات الأمن القرغيزية والهيئات الأمنية في توجيه أنشطتها".

قال نيقولاي بورديوجا الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي يوم الجمعة 25 يونيو/حزيران في مؤتمر صحفي مشترك أجراه مع روزا أوتونبايفا رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة عقب محادثاتهما.. قال إن "كل رؤساء دول منظمة معاهدة الأمن الجماعي اتفقوا على أنه لا حاجة في المرحلة الراهنة لارسال قوات حفظ السلام إلى قرغيزيا إلا أن هناك حاجة لتقديم المساعدة إلى قوات الأمن القرغيزية والهيئات الأمنية في توجيه أنشطتها".
وكان بورديوجا قد وصل صباح الجمعة 25 يونيو/ حزيران إلى بيشكيك لمراقبة الوضع في البلاد وتقدير حجم المساعدات اللازمة.
كما أوضح الأمين العام لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي في المؤتمر الصحفي أن المساعدة سيتم تقديمها لقوات الأمن "انطلاقا من المشاكل التي تواجهها".
وأضاف أنه من المقرر"التعاون في البحث عن المتمردين الذين يسببون أعمال الشغب وتحميلهم المسؤولية وكذلك العمل مع وسائل الإعلام لتفادي التصريحات المستفزة".
كما قال بورديوجا إن "منظمة معاهدة الأمن الجماعي سترسل إلى قرغيزيا فريق عمل مؤقت يتكون من ممثلي الدول الأعضاء في المنظمة، وسيكون مقر إقامته مدينة أوش القرغيزية الجنوبية كما سيكون من شأن هذا الفريق وضع مقترحات تسمح بتقديم المساعدة لضمان استقرار الوضع في جنوب البلاد"، مضيفا أنه "في إطار خطة المنظمة بشأن تقديم المساعدة لقرغيزيا سيتم تزويدها بالعتاد لتوفير أنشطة أجهزة الأمن وكذلك بوسائل النقل بما فيها المروحيات التي لا بد منها لكي تعمل الهيئات الأمنية بفعالية اكبر"
وأضاف أنه أثناء تواجده في بيشكيك ينوي إجراء لقاءات مع قيادة قوات الأمن القرغيزية وسيبحث معها الاحتياجات القائمة في مجال ضمان الأمن والاستقرار.
بدورها اعلنت روزا أوتونبايفا رئيسة الحكومة القرغيزية المؤقتة في المؤتمر الصحفي المشترك ان "حوالي 170 مراقبا دوليا سيعملون في قرغيزيا في الاستفتاء على الدستور الذي سينعقد يوم 27 يونيو/حزيران " موضحة أن "لدينا مندوبين من منظمة شنغهاي للتعاون ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي ورابطة الدول المستقلة. وكان يشارك في الاستفتاء عام 2005 نفس العدد من المراقبين الدوليين، حسب إحصاءات لجنة الانتخابات المركزية. ونرجو أن يكون العدد أكثر هذا العام ولكن للأسف أصبحت الأوضاع مختلفة اليوم".

نجل شقيق الرئيس القرغيزي المخلوع يعترف بضلوعه في تنظيم عمليات الشغب في جنوب الجمهورية
من خهة أخرى، اعترف سنجار باقييف نجل الشقيق الراحل للرئيس القرغيزي المخلوع والذي احتجز في 25 يونيو/حزيران لضلوعه بتأجيج النزاع العرقي في جنوب الجمهورية. وترى السلطات القرغيزية الجديدة ان سنجار هو احد منظمي عمليات الشغب التي بدأت ليلة 11 يونيو/حزيران واودت بحياة مئات اشخاص.
فقد اعلنت وكالة "24kg" الاعلامية نقلا عن النائب الاول لوزير الداخلية القرغيزي مليس تورغانبايف ان سنجار ادلى بافادات خلال استجوابه واعترف بضلوعه في تنظيم عمليات الاستيلاء على مقرات المؤسسات الرسمية في مدينة جلال اباد واثارة اصطدامات عرقية في المنطقة.
واكد تورغانبايف انه تم العثور على كمية كبيرة من الاسلحة النارية في البيت الذي كان يختبئ فيه سنجار باقييف.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)