وزيرا خارجية افغانستان وباكستان يؤكدان ان الحل العسكري لن يجلب الامن والاستقرار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49876/

توجه وزير الخارجية الافغاني زلماي رسول يوم 24 يونيو/حزيران بزيارة رسمية الى باكستان سيلتقى في اطارها رئيس البلاد آصف علي زرداري ورئيس حكومتها يوسف غيلاني وغيرهما من الشخصيات الرسمية. وعقد وزيرا خارجية باكستان شاه محمود قريشي وافغانستان زلماي رسول مؤتمراً صحفياً عقب اجتماع ثنائي، اكدا من خلاله على اهمية التعاون بين البلدين من اجل تحقيق الامن والاستقرار في كل منهما، وان العمل العسكري ليس الحل الناجع لتحقيق هذا الهدف.

توجه  وزير الخارجية الافغاني زلماي رسول يوم 24 يونيو/حزيران بزيارة رسمية الى باكستان سيلتقى في اطارها رئيس البلاد آصف علي زرداري ورئيس الحكومة يوسف غيلاني وغيرهما  من الشخصيات الرسمية. 
وعقد وزيرا خارجية باكستان شاه محمود قريشي وافغانستان زلماي رسول مؤتمراً صحفياً عقب اجتماع ثنائي، اكدا من خلاله على اهمية التعاون بين البلدين من اجل تحقيق الامن والاستقرار  وان العمل العسكري ليس الحل الناجع لتحقيق هذا الهدف.
بالاضافة الى ذلك اعلن الوزير الباكستاني ونظيره الافغاني عن اعتماد برنامج تنسيق جديد، يحتوي على 13 نقطة، دون الخوض بالتفاصيل حول ماهية هذا البرنامج.
وصرح شاه محمود قريشي ان المباحثات الثنائية كانت مثمرة، وتناولت سبل تعزيز العلاقات بين اسلام اباد وكابول في العديد من المجالات، ابتداءاً من العلاقات بين قيادتي البلدين، وتأسيس نظام مشاورات جديد، علاوة على ان المباحثات ركزت على اهمية التعاون في مجال التعليم.
بدوره قال الوزير الافغاني، ان التعاون الثنائي في السنوات الاخيرة بدأ يتطور للافضل وبوتيرة سريعة، منوهاً بان احلال الامن والاستقرار في المنطقة بدون التنسيق المشترك لن يكون امراً سهلاً.
واشار رسول الى ان التصدي للارهاب والتغلب عليه مستحيل بدون بذل جهود حقيقية لذلك، مضيفاً ان الحكومة الافغانية تقوم في الوقت الراهن باجراء اتصالات مع عناصر من حركة طالبان، لا تربطهم اية صلات بتنظيم القاعدة، بغية التوصل الى الامن والاستقرار المنشودين في افغانستان، مشدداً على ان عملية المصالحة الافغانية بحاجة الى دعم من البلد الجار باكستان.
وكان وزير الخارجية الافغانية قد وصل الى اسلام اباد تلبية لدعوة وزير الخارجية الباكستاني، وهي زيارة زلماي رسول الاولى لباكستان منذ توليه منصب وزير الخارجية في الحكومة الافغانية.

هذا وكانت وزارة الخارجية الافغانية قد اصدرت بياناً في وقت سابق اشارت من خلاله الى ان مسائل توسيع التعاون بين الدولتين والتجارة ومكافحة الارهاب وكذلك قرارات جلسة "جيرغا" السلام الاستشارية، التي عقدت في كابول في فترة  2 ـ 4 يونيو/حزيران، ستتصدر المباحثات  الافغانية ـ الباكستانية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك