الصين تعلن تفكيكها لخلية إرهابية في اقليم تشينغ يانغ ذي الاغلبية المسلمة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49866/

أعلنت الصين يوم 24 يونيو/حزيران أنها فككت خلية ارهابية ناشطة في اقليم تشينغ يانغ وذلك بعد أكثر من عام على أحداث عنف شهدتها مدينة أورومتشي عاصمة الاقليم هذا بين الشرطة الصينية ومواطنين من قومية الإيغور المسلمة وأودت بحياة أكثر من 200 شخص. وقالت وزارة الامن العام في بيان لها انها اعتقلت 10 أشخاص كانوا يخططون لشن هجمات في أنحاء تشينغ يانغ وصادرت متفجرات وأسلحة.

أعلنت الصين يوم 24 يونيو/حزيران أنها فككت خلية ارهابية ناشطة في اقليم تشينغ يانغ وذلك بعد أكثر من عام على أحداث عنف شهدتها مدينة أورومتشي عاصمة الاقليم هذا الذي تقطنه اغلبية مسلمة بين الشرطة الصينية ومواطنين من قومية الإيغور أودت بحياة أكثر من 200 شخص.

وذكرت وزارة الامن العام الصيني في بيان لها انها اعتقلت 10 أشخاص كانوا يخططون لشن هجمات في أنحاء تشينغ يانغ وصادرت متفجرات وأسلحة . وقال  هي بينج المتحدث باسم الوزارة  ان تفكيك هذه الجماعة الارهابية الكبيرة يظهر مرة أخرى أن حركة "تركستان الشرقية الاسلامية" هي الخطر الكبير الذي تواجهه الصين في الوقت الحالي وفي المستقبل.

من جانبه قال ديلشات رشيد المتحدث باسم المؤتمر العالمي للإيغوريين في المنفى، قال ان  الاعلان عن القبض على الجماعة مريب من حيث التوقيت، اذ انه يأتي قبيل الذكرى السنوية الاولى للاضطرابات العنيفة التي وقعت في الاقليم، مشيرا الى ان الادلة التي قدمتها الصين كلها من طرف واحد بدون أي تأكد من مصدر مستقل وبدون دليل ذي مصداقية.

هذا وتكثر انشطة الجماعات المتطرفة الايغورية المنظمين الى حركة "تركستان الشرقية" في اقليم تشينغ يانغ الذي يتمتع بحكم ذاتي في الصين، و تدعو هذه الجماعات إلى إنشاء دولة إسلامية . وتعتبر السلطات الصينية هذه الجماعات  عناصر  ارهابية، تدعم وتمول من قبل منظمات ارهابية اجنبية. وفي وقت سابق ، كانت السلطات الصينية قد اعلنت عن وجود صلات تربط بين "تركستان الشرقية" و "القاعدة" .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك