هبوط شعبية الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى أدنى مستوياتها منذ توليه منصبه

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49864/

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" يوم 24 يونيو/حزيران هبوط شعبية الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى أدنى مستوياتها منذ توليه منصبه، مع تراجع ثقة الأمريكيين في قيادته.

أظهر استطلاع للرأي نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" يوم 24 يونيو/حزيران هبوط شعبية الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى أدنى مستوياتها منذ توليه منصبه، مع تراجع ثقة الأمريكيين في قيادته.

وقال الاستطلاع الذي أجرته صحيفة "وول ستريت جورنال" وشبكة تلفزيون "ان.بي.سي. نيوز" أن نسبة التأييد لأوباما انخفضت 5 نقاط في الاستطلاع الذي أجري أوائل الشهر الماضي لتبلغ 45%.

وللمرة الأولى قال 48 % ممن شملهم الاستطلاع إنهم غير راضين عن أداء أوباما. وأعرب  62 % عن اعتقادهم أن الولايات المتحدة تسير في المسار الخاطئ.

وأعطى 49 % من أولئك الذين شملهم الاستطلاع تقييما إيجابيا لأوباما بشأن صفات القيادة القوية بعد ان كانت هذه النسبة  70 %عندما اصبح رئيسا للبلاد.

وأظهر الاستطلاع أيضا قلقا متزايدا بشأن التسرب النفطي من بئر معطوبة لشركة "برتش بتروليوم" في خليج المكسيك وتراجع الثقة في معالجة أوباما للكارثة البيئية التي تسببت في إغلاق مصايد غنية بالأسماك وتلويث شواطئ أربع ولايات امريكية، بالرغم من ان اوباما قام  بأربع زيارات  للمنطقة المنكوبة منذ أن بدأ التسرب النفطي .

ولم تنفع زيارات أوباما الأربع هذه  على مدى شهرين وممارسته ضغطا على الشركة البريطانية"برتش بتروليوم" للموافقة على وضع 20 مليار دولار في حساب خاص لدفع التعويضات للمتضررين . فقد قال نصف أولئك الذين شملهم الاستطلاع إنهم غير راضين عن معالجة أوباما للتسرب النفطي بمن فيهم واحد من كل أربعة ديمقراطيين.

بالمقابل أعطى 40 % ممن شملهم الاستطلاع تقييما إيجابيا لقدرة الرئيس الأمريكي على معالجة الازمات بانخفاض قدره 11 نقطة منذ كانون الثاني. وشمل الاستطلاع عينة من 1000 شخص وأجري في الفترة من 17 إلى 21 حزيران الجاري ويحمل هامش خطٍأ  يتراوح بين  1% - 3%.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك