مسرحية "عنبر رقم تسعة" تجمع بين الناس والدمى

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49839/

انتهت الدورة التعليمية في المدرسة المسرحية الصيفية الدولية الرابعة، التي شارك فيها الممثلون الشباب القادمون من مختلف أقطار العالم. وحان وقت الامتحان النهائي، الذي يتلخص في إخراج الدارسين أربع مسرحيات. وإحدى تلك المسرحيات "عنبر رقم تسعة"، وتعتمد على رواية للكاتب الروسي الشهير أنطون تشيخوف.

انتهت الدورة التعليمية في المدرسة المسرحية الصيفية الدولية الرابعة، والتي شارك فيها الممثلون الشباب القادمون من مختلف أقطار العالم. وحان وقت الامتحان النهائي، الذي يتلخص في إخراج الدارسين أربع مسرحيات. وإحدى تلك المسرحيات "عنبر رقم تسعة"، وتعتمد على رواية للكاتب الروسي الشهير أنطون تشيخوف.

بدأ العمل على إخراج العرض المسرحي "عنبر رقم تسعة" منذ ثلاثة أسابيع. أعدّ هذا العرض فريق من طلاب المدرسة المسرحية الصيفية الدولية الرابعة تحت قيادة المخرج الروسي البارز بوريس قسطنطينوف، الذي حصل مرتين على جائزة "القناع الذهبي"، التي تعد من أرقى الجوائز المسرحية في روسيا. ومن ميزة المسرحية المذكورة والمقتبسة من رواية "عنبر رقم ستة" لانطون تشيخوف أنها نموذج نادر لنقل تراث الأديب الكبير إلى مسرح الدمى.
يتعايش على خشبة المركز المسرحي "نا ستراستنوم" في موسكو الممثلون والدمى الذين يجسّدون شخصيات من عالم، تقطعت فيه الخيوط التي تربط الإنسان بالواقع. إنه عالم مقلوب رأسًا على عقب مثل الرقم 6 الذي ينقلب إلى 9، وهو الرقم الذي نراه على باب عنبر( ردهة ) من عنابر المستشفى، حيث يعيش فيه المرضى المجانين.

ويبدو للوهلة الأولى أن الممرض الذي يهين ويضطهد المرضى وكذلك الطبيب الذي يتجاهل العنف الموجود وغيرهما من الناس الأصحّاء أشخاص عاديون مثلنا. لكننا نفهم أن المرضى أقرب إلينا من حيث القيم الروحية والأخلاقية، لأنهم لم يفقدوا القدرة على التذمّر من الجور والاضطهاد، وما زالوا يحلمون بالخير ويأملون بالمستقبل السعيد، كما احتفظوا ببقية الصفات الإنسانية. ويتّضح للمشاهد أن الدمى التي تمثّل المرضى هي في أصلها أكثر إنسانيةً من الناس الأصحاء الذين يشبهون الدمى الخالية من القيم الروحية والأخلاقية.
ولا شك في أن الممثلين الشباب تمكنوا من جعل الدمى المصنوعة من القماش شخصيات حية مليئة بشتى العواطف والمشاعر الإنسانية، وذلك بالرغم من أن معظم الفنانين الشباب لم تتوفر لهم في السابق أي خبرة في مجال مسرح الدمى.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة