روسيا مستعدة لتحسين نظامها السياسي ولكن دون تدخل خارجي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49833/

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن بلاده مستعدة للعمل على تحسين نظامها السياسي ولكن دون تدخل خارجي. جاء ذلك إبان كلمته في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا إثر جولته في وادي السيليكون في 23 يونيو / حزيران، مقدماً أطروحاته حول تطوير روسيا في المستقبل.

أعلن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف أن بلاده مستعدة للعمل على تحسين نظامها السياسي ولكن دون تدخل خارجي مؤكداً أن هذا النظام يتطور باستمرار في روسيا حيث تم وضع الأسس لذلك، بحيث تضمن الحقوق الدستورية لكل مواطن. جاء ذلك إبان كلمته في جامعة ستانفورد في كاليفورنيا إثر جولته في وادي السيليكون في 23 يونيو / حزيران،

وأضاف الرئيس الروسي أن لا أحد معصوم عن الخطأ ونحن مستعدون لتحسين نظامنا السياسي، ولكن بمفردنا ودون تدخل خارجي. وأكد مدفيديف أن روسيا ستحسّن ليس النظام الحزبي فقط بل والمؤسسات السياسية والحكومية بما في ذلك القضائية مشيراً إلى أن مهمته كرئيس هي رفع صلاحيات القضاء، وضمان ثقة المواطن ـ على هذا الأساس ـ بالنظام القضائي العامل بجد.

كما ركز الرئيس الروسي ـ في معرض تعليقه حول السياسة الخارجية الروسية ـ على أن الثبات وأحياناً القسوة لضمان المصالح الخاصة للبلاد يجب أن تترافق مع الانفتاح والاستعداد للتوافق مع أولئك الذين يتعاونون معنا على أساس الحقوق المتساوية واحترام القانون الدولي. منوهاً بأن السياسة الخارجية الروسية موجهة نحو المستقبل ويجب أن تضمن الظروف للبحث عن الحلول للتحديات واستخدام الإمكانيات التي تقدمها التقنيات الحديثة. والإساءات بما في ذلك القديمة هي طريق للانعزال وروسيا ستعمل مع الدول الأخرى لمواجهة التحديات والتهديدات المعاصرة.

مدفيديف: نسعى لأن نصبح بلد الإمكانيات الجديدة

وأكد مدفيديف أن من الضروري ضمان الظروف في روسيا لكل مواطن قادر على العمل للنجاح وأن البلاد تسعى لأن تصبح بلد الإمكانيات الجديدة، فالمهمة الآن هي أن يحس الجميع ويصدقوا بأن الاجتهاد والعمل والاستعداد لتغيير العالم المحيط بك من خلال القانون يعطيك فرصة للنجاح وهذه سياستنا.

واضاف : من هنا فروسيا تسعى لأن تصبح بلداً مفتوحاً، مفتوحاً للشراكة والاستثمار والمشاريع المشتركة،  داعياً كل الخبراء الراغبين إلى العمل المشترك في روسيا، وبشكل خاص في مجال التحديث والتقنيات العالية.

أطروحات مدفيديف لتحسين الحياة المستقبلية في روسيا

وبالإضافة إلى الأطروحات السابقة قدم الرئيس الروسي مجموعة من النقاط الأخرى، كإصلاح نظام التعليم، وبشكل خاص في إطار دعم المواهب الفتية. وإصلاح النظام الصحي، وتجاوز أزمة النقص في عدد السكان، وبناء نظام مالي قوي، وضمان القنوات  التلفزيونية الرقمية لقطاع كبير من المواطنين خلال السنوات القادمة بالإضافة إلى إمكانية الدخول السريع في شبكة الانترنيت. وبما أن الأوضاع في القوقاز تبقى أحد التحديات القائمة أمام التطوير في روسيا فسيتم العمل للقضاء على البطالة والفساد والمحسوبية التي تعتبر قاعدة للتطرف والإرهاب بالمساعدة على بناء تلك المنطقة.

انتخابات الرئاسة للعام 2012

ولم يستثن الرئيس الروسي إمكانية مشاركته في انتخابات الرئاسة للعام 2012 موضحاً أنه إن تم تحقيق المخططات التي يعدها حتى ذلك الوقت عندما يطرح موضوع الانتخابات، ويدعم الشعب هذه المخططات ـ وهذا هو العامل الرئيسي للسياسي ـ وإن كانت هناك رغبة لمتابعة العمل فلا تستثنى إمكانية المشاركة، ولكن أن تكون رئيساً فهذا عمل صعب، ومن يقول بأنه مستعد للعمل لفترتين رئاسيتين أو ثلاثة فهو لم يفهم حقاً معنى هذا العمل أو أنه غير مستعد تماماً له، إنه اختبار كبير ويتطلب الإحساس بالمسؤولية.

العلاقات الروسية الجورجية

وفي معرض إجابة الرئيس الروسي عن الأسئلة إثر محاضرته في جامعة ستانفورد أكد أن العلاقات بين روسيا وجورجيا ستعود إلى سابق عهدها عند وصول قيادة جورجية جديدة، مشيراً إلى أن العلاقات الحالية بين موسكو وتبيليسي سيئة إلى حد كبير مذكراً بأن الروس والجورجيين عاشوا قروناً معاً وفي مرحلة زمنية محددة في دولة واحدة، والسؤال الآن متى ستعود العلاقات إلى طبيعتها؟ موضحاً أن فرص ذلك معدومة بوجود الرئيس الجورجي الحالي الذي ارتكب جريمة، حسب مدفيديف قاصداً أحداث أغسطس من عام 2008.

روسيا ستبذل الجهود لتطوير العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية

وعد الرئيس الروسي بأن روسيا ستبذل الجهود القصوى لتطوير العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية بشكل إيجابي معترفاً بأنه يغبط أولئك الذين يدرسون في جامعة ستانفورد ويدرّسون فيها مؤكداً أنه سيعمل على إرساء علاقات جيدة طيبة بين البلدين والجامعات كذلك.

يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول زيارة مدفيديف الى الولايات المتحدة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)