نيويورك تايمز: ماكريستال مستعد للاستقالة

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49793/

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية يوم 23 يونيو/حزيران ان قائد القوات الأمريكية في أفغانستان ستانلي ماكريستال جهز كتاب استقالته قبيل لقائه الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي استدعاه على خلفية ما نسب إليه من تصريحات سخر فيها من أوباما ونائبه بايدن ومساعديه واستراتيجية الحرب في أفغانستان عموماً .

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الامريكية يوم 23 يونيو/حزيران ان قائد القوات الأمريكية في أفغانستان ستانلي ماكريستال جهز كتاب استقالته قبيل لقائه الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي استدعاه على خلفية ما نسب إليه من تصريحات سخر فيها من أوباما ونائبه بايدن ومساعديه واستراتيجية الحرب في أفغانستان عموماً .

وسينظر الرئيس الامريكي باراك أوباما فيما اذا كان سيقبل ام لا استقالة ماكريستال بعد استدعائه من أفغانستان للقائه بالبيت الابيض، بسبب تصريحات أدلى بها هو ومساعدون له في مقال نشرته مجلة "رولينغ ستون" استخفوا فيها بالرئيس ونائبه وتهكموا بقياديين مدنيين كبار اخرين في الادارة الامريكية الجديدة.

وكان ماكريستال وهو مهندس استراتيجية اوباما للحرب في افغانستان، قد قدم اعتذارا بعدما شكلت تصريحاته هذه خطرا على مستقبل عمله، واعترف بان ذلك كان خطأ  منه يعكس ضعفا في التقدير، وما كان يجب أن يحدث، مؤكدا انه يكن احتراما وإعجابا كبيرا للرئيس باراك أوباما وفريقه للأمن القومي.

من جانبها اعربت الحكومة الافغانية عن دعمها للجنرال ستانلي ماكريستال, وعن املها في ان يحتفظ بوظيفته رغم الغضب الذي اثارته تصريحاته المنتقدة لكبار المسؤولين الاميركيين. واكد الجنرال محمد ظافر عظيمي المتحدث باسم وزارة الدفاع الافغانية انه منذ ان تولى ماكريستال منصبه العام الماضي حدث الكثير من التطورات الجيدة، ومن اهمها تناقص عدد القتلى بين المدنيين.

وأضاف عظيمي ان التنسيق بين القوات الافغانية وقوات حلف الاطلسي تحسن وان  استراتيجية ماكريستال في مكافحة طالبان فتحت الابواب لجهود اعادة الاعمار والتطوير ، مشيرا الى ان رغبة الشعب الافغاني هي بقاء ماكريستال.

وخلف ماكريستال "55 عاما" الجنرال ديفيد ماكيرنان الذي أقاله أوباما العام الماضي لتكون أول مرة تجري  فيها اقالة  قائد عسكري أمريكي في أوقات الحرب منذ الحرب الكورية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك