اقوال الصحف الروسية ليوم 22 يونيو/ حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49699/

صحيفة "كمسمولسكايا برافدا" تتناول مشكلة تصدير الغاز الروسي إلى جمهورية بيلاروس. فتقول إن الديون المستحقة على هذا البلد لشركة غاز بروم الروسية بلغت حتى الآن مئتي مليونِ دولار. وهذا ما جعل الشركة تقلص توريداتها إلى مينسك بنسبةِ 15 % ويعيد كاتب المقال إلى الأذهان  أن موسكو سبق أن حذرت السلطات البيلاروسية من أنها لن تحظى بأية تسهيلاتٍ في ما يتعلق بتسديد ثمن الغاز. وفي هذا الشأن يرى المحلل الروسي ألكسندر غولوفتسوف أن من الصعب الانتقالَ في غضون آجالٍ قصيرةٍ جداً من العلاقات الأخويةِ بين الطرفين إلى علاقاتٍ تحكمها شروط السوق. ويؤكد المحلل حتمية التوصل إلى اتفاق، ذلك أن غازبروم بحاجةٍ إلى أنبوبِ التصدير المار عبر بيلاروس، وهذه  بحاجةٍ للغاز الروسي. من جانبه يعزو الخبير الاقتصادي البيلاروسي ليونيد زلوتنيكوف، يعزو إصرار الرئيس لوكاشينكو على منح بلاده أسعاراً تفضيلية إلى الوضع المالي السيء في البلاد. ويضيف موضحاً أن قروض صندوق النقد الدولي قد نضبت، وليس ثمة ما يبشر بقروضٍ جديدة. وفي هذه الحال لا بد للوكاشينكو من الاتفاق مع مدفيديف غير أن تأكيداتهِ على الأخوةِ والصداقةِ بين الشعبين ليست كافيةً لحل المشاكل الاقتصادية.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تستعرض تفاصيل برنامج زيارة الرئيس الروسي المرتقبة إلى الولايات المتحدة الأمريكية. تقول الصحيفة إن مدينة سان فرانسيسكو ووادي السيلكون القريبَ منها سيشكلان نقطة الانطلاق في رحلة مدفيديف. وجاء في المقال نقلاً عن مساعد الرئيس سيرغي بريخودكو أن مسائل التنميةِ القائمة على الابتكارِ والتجديد، بالإضافة إلى العلاقاتِ التجاريةِ الاقتصاديةِ بين الدولتين، ستكون في صلب هذه الزيارة. أما المساعد الآخر للرئيس الروسي أركادي دفوركوفيتش فيؤكد على أهمية اللقاءاتِ المرتقبة بين الرئيس مدفيديف وربابنة البزنس الأمريكي. ويضيف أن هذه اللقاءات ستجري في كاليفورنيا وواشنطن. وسيتم في هذه الزيارة أيضاً التوقيع على رِزمةٍ من الاتفاقاتِ بين الشركات الروسية والأمريكية. ويلفت كاتب المقال إلى أن الرئيس مدفيديف دعا قبل بضعة أيامٍ من سفرهِ إلى الولايات المتحدة، دعا رجال الأعمالِ الأجانب إلى مزيدٍ من الاستثمار في روسيا. وجاءت هذه الدعوة خلال كلمةٍ له في المنتدى الاقتصادي الدولي الذي عقد مؤخراً في سان بطرسبورج . وتختم الصحيفة بالقول إن الجزء الرسمي من زيارة مدفيديف إلى الولايات المتحدة سيكون يوم 24 من الشهر الجاري عندما سيلتقي نظيرَه الأمريكي باراك أوباما في البيت الأبيض.

صحيفة "موسكوفسكي كمسموليتس" تقول إن الرئيس مدفيديف سيتمكن عند نهاية العام الجاري من الاستعانة بتقنيات الانترنت لمتابعة تنفيذ توجيهاته متابعةً مباشرة. وتضيف الصحيفة أن رئيس دائرة الرقابة لدى الرئاسة قسطنطين تشويتشنكو أبلغ الرئيس بهذه الإمكانية. كما أفاد أن عدد توجيهات الرئيس التي نفذت في الآجال المحددة ارتفع في السنة الأخيرة بنسبةِ 70 %. من جهته أعرب مدفيديف عن عدم رضاه بهذه النسبة، وطلب من الحكومة قائمةً بأسماء المسؤولين عن التأخير في تنفيذ تكليفاتِ الرئاسة. وجاء في المقال أن رئيس دائرة الرقابة تلقى أمراً بذلك أثناء الاجتماع الثاني عبر الدارة التلفزيونية الذي عقده مدفيديف بمشاركة أعضاء الحكومة وممثليه في الأقاليم وعددٍ من المحافظين. ويلفت كاتب المقال النظر إلى أن الرئيس أبدى يوم أمس قدراً غير معهودٍ من الصرامةِ والحَزم تجاه مرؤوسيه. وأوعز بتقديم معلوماتٍ عن المسؤولية التي يتحملها هذا الموظف أو ذاك في تأخير تنفيذ التوجيهاتِ الرئاسية. وشدد أيضاً على حتمية اتخاذ التدابير المناسبة، بما في ذلك الصرف من الخدمة.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتحدث في مقال اخر عن برنامج وزارة الصناعة والتجارة الروسية الرامي إلى تشجيع المواطنين على التخلص من سياراتهم القديمة واقتناء أخرى جديدة. تنقل الصحيفة عن رئيس قسم صناعة السياراتِ في الوزارة أليكسي رحمانوف أن المرحلة الأولى من البرنامج نفذت بنجاح. وفي إطار هذا البرنامج مَنحت الوزارة حوالي 200 الف وثيقةٍ بتسليم سياراتٍ قديمة للحصول بموجبها على تسهيلاتٍ مالية عند شراء سياراتٍ جديدة. يلاحظ كاتب المقال أن 160 ألفَ وثيقةٍ منها استخدمت لاقتناء سياراتِ لادا حديثة من إنتاج مصنع افتوفاز الروسي.
أما في المرحلة الثانية فمن المتوقع أن تمنح الوزارة 200 ألفِ وثيقةٍ أخرى، وأن يتم تمويل هذه المرحلة بعشرة ملياراتِ روبل. وفي لقاءٍ مع الصحافيين أشار رحمانوف إلى أن شروط المرحلة الثانيةِ من البرنامج ستكون مطابقةً لشروط المرحلة الأولى. ومضى موضحاً أن هذا البرنامج يتميز عن برامج البدان الأخرى بالسعي إلى رفع إنتاج مصانع السيارات الوطنية. هذا وتشير بعض الإحصائيات إلى أن حصة موسكو وسان بطرسبورج من السيارتِ المباعةِ في إطار البرنامج لم تتعد العشرة بالمئة، أما الغالبية العظمى منها فقد بيعت في الأقاليم.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تلقي الضوء على قرارٍ اتخذه مؤخرا مدير هيئة الأمن الفدرالية الروسية ألكسندر بورتنيكوف حول مكافحة الإرهاب. جاء في الصحيفة أن الدولة ستمنح مكافآتٍ ماليةً لكل من يساعد في كشف الأعمال الإرهابية والتنبيه لاحتمال وقوعها. ويعيد كاتب المقال إلى الأذهان أن السلطة سمحت رسمياً بصرف مكافآتٍ من الميزانية منذ آذار / مارس عام 2006، عندما وُضع موضع التنفيذ قانون مواجهةِ الإرهاب. ومن ناحيةٍ أخرى يلفت الكاتب النظر إلى عدم وجود قواعدَ موحدة لمكافأة من يساعد الأجهزة الأمنية. ومن الجدير بالملاحظة أن وزارة الداخلية في جمهورية إنغوشيا القوقازية تعلن بشكلٍ منتظم عن مكافآتٍ لمن يزودها بتلك المعلومات. ويبلغ متوسط المكافأة على المعلومات التي تؤدي إلى تصفية إرهابيٍ واحد حوالي 30 ألفَ دولار. وقد يرتفع هذا المبلغ تبعاً لخطورة الجرائمِ المرتكبة. وتنقل الصحيفة عن مصادر خاصة أن متطوعين ساعدوا هيئة الأمن الفدرالية أثناء العمليةِ الناجحة التي نفذتها في إنغوشيا مؤخراً، والتي أدت إلى إعتقال علي تازييف الملقب بماغاس.

صحيفة "نوفيي إيزفيستيا" تطالعنا بمقالٍ تعلق فيه على قرار تل أبيب تخفيفَ الحصار على غزة والسماحَ بإدخال تشكيلةٍ أوسع من المؤَن إلى القطاع. تشير الصحيفة إلى أن ذلك سيقتصر على السلع المخصصة لتلك المشاريع التي توافق عليها إدارة محمود عباس، الأمر الذي أثار غضب حركة حماس. وفي هذا الصدد اعتبر الناطق الرسمي باسم الحركة سامي أبو زهري، اعتبر قرار حكومةِ نتنياهو مجردَ دعايةٍ لإسرائيل. ومن جانبها تطالب مصادر في إدارة الرئيس عباس بالمشاركة في مراقبة الشحناتِ المتوجهةِ إلى غزة. وتضيف هذه المصادر أن أي سلاحٍ  تقدمه للفلسطيين دولة ما أو منظمة ما، يجب أن تستلمه الحكومة الفلسطينية الشرعية. وفي تل أبيب أعلن رئيس جهاز الشاباك يوفال ديسكين، أعلن معارضته لتخفيف الحصار على غزة، مضيفاً أن من شأن ذلك تسهيلَ تهريبِ الصواريخِ إلى القطاع. وعلى العموم لا يستبعد المراقبون الإسرائيليون أن يكون موقف نتنياهو مجردَ تمهيدٍ لزيارته المزمعة إلى واشنطن ولمباحثاته مع الرئيس أوباما في السادس من الشهر القادم.

صحيفة "إيزفيستيا" تعود إلى حادثةِ اهتزاز جسرٍ على نهر الفولغا في شهر أيار / مايو الماضي. جاء في الصحيفة أن الرئيس مدفيديف أوعز بإعداد معاييرَ تلزم جهاتِ التشييدِ المعنية بإجراء اختباراتٍ أيرودينامية على الجسور. ومن الجدير بالذكر أن جسراً جديداً في مدينة فولغوغراد أغلق في العشرين من الشهر الماضي بعد أن تعرض لاهتزازاتٍ مفاجئة. وبعد الإطلاع على ما حدث أعلن الخبراء والعلماء أن ما جرى يعد ظاهرةً فريدةً من نوعها. ويعزو هؤلاء ذلك إلى تزامن اتجاه الريح وقوتها، وكذلك
شدة الأمواج، وضغط وسائط النقل على هيكل الجسر. ولم يجد الفنيون أية تصدعاتٍ داخليةٍ أو خارجية. وعلى الرغم من ذلك ترى النيابة العامة ودائرة المراقبة لدى الرئاسة أن السبب يكمن في أخطاءٍ ارتكبت عند تصميم الجسرِ وبنائه. ونظراً لأن التحقيقات لم تنته بعد فقد أعيد فتح الجسر لسيارات الركاب الصغيرة، أما الشاحنات فما تزال ممنوعةً من استخدامه. وفي الختام تشير الصحيفة إلى أن الرئيس مدفيديف كلف الحكومة بإعداد قائمةٍ بجسور البلادِ كافةً، واختبار مدى مطابقتها للمقاييس الفنيةِ المعمولِ بها.

اقوال الصحف الروسية عن الاوضاع الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيدوموستي " كتبت بعنوان ( توحيد ميغافون ممنوع ) أن محكمة التحكيم في موسكو قضت أمس بأن اتفاقية الاندماج بين شركتي " ألتيمو " و " تيلا سونيرا " للاتصالات الخَـلَوية، اللتين تسيطران على حوالي 69 % من شركة ميغافون الروسية للاتصالات الخَـلَوية و42 % من " تُركسيل " قضت بأنها غير قانونية. وأن هذه الشركات لم يبق أمامها إلا الطعنُ في الحكم، أو بيعُ حِصصهما للمالك الثالث لميغافون، الذي يعود إليه 31 % من ميغافون، وهو قطب التعدين الروسي أليشير عثمانوف، الذي رفع دعوىَ في أبريل/نَيسانَ الماضي لإلغاء الاندماج لتنافيه مع القوانين الروسية.
 
صحيفة " كوميرسانت " كتبت بعنوان ( غاز دو فرانس في نورد ستريم بدون حق الفيتو ) أن مصدرا مقربا من شركة الطاقة الفرنسية "غاز دو فرانس " كشف أمس عن أن الشركةَ الفرنسية، التي ستمتلك 9 % من مشروع نورد ستريم، ستدخل في المشروع، ولكن لن يكون لها حق النقض، وتلفت الصحيفة إلى أن ممثل غاز دو فرانس سيكون له مقعد واحد ضمن اثني عشر مقعدا في مجلس المساهمين.
 
صحيفة " آر بي كا- ديلي " تحت عنوان ( الأموال العربية تتسرب إلى الصين )
أن المستثمرين العرب أبدَوْا استعدادَهم للمشاركة في الاكتتاب العام الأولى الذي سيطرحه البنك الزراعي الصيني. وتلفت الصحيفة إلى أن هيئة الاستثمار القطرية ستصبح المستثمرَ الأكبر حجما في هذا الاكتتاب، إذ تعتزم استثمار حوالي مليارين و800 مليونِ دولار، في حين ستستثمر الهيئة العامة للاستثمار الكويتية حوالي 800 مليون دولار.
 

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)