بلير في رام الله وعباس يشدد على اهمية رفع الحصار عن غزة كلياً

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49687/

عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع مبعوث "الرباعية"، رئيس وزراء بريطانيا الاسبق طوني بلير لقاءاً بمدينة رام الله التي وصلها المسؤول الاوروبي الكبير في 21 يونيو/حزيران. وتناولت المباحثات الخطوات التي من الممكن اتخاذها لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط، وسبل رفع الحصار عن قطاع غزة، اذ شدد عباس على ضرورة ان يكون انهاء الحصار كلياً وليس جزئيأً، بهدف الحد من معاناة الفلسطينيين في القطاع.

عقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مع مبعوث "الرباعية"، رئيس وزراء بريطانيا الاسبق طوني بلير لقاءاً بمدينة رام الله التي وصلها المسؤول الاوروبي الكبير في 21 يونيو/حزيران.

وتناولت المباحثات الخطوات التي من الممكن اتخاذها لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط، وسبل رفع الحصار عن قطاع غزة، اذ شدد عباس على ضرورة ان يكون انهاء الحصار كلياً وليس جزئيأً، بهدف الحد من معاناة الفلسطينيين في القطاع.
وجاءت مطالبة محمود عباس هذه عقب يوم واحد من قرار اسرائيلي يرمي الى تخفيف الحصار، والسماح بدخول المزيد من المساعات الانسانية بنسبة 30%، بالاضافة الى امكانية ادخال مواد بناء الى القطاع المحاصر، شريطة ان تشرف جهات دولية على مشاريع البناء، كي لا تستخدم حركة حماس التي تسيطر على القطاع منذ سنوات هذه المواد لاهداف عسكرية، وهو ما تخشاه اسرائيل، ويعتبر احد اهم دوافع فرض الحصار.
واعتبر الرئيس الفلسطيني ان ادخال المزيد من المساعدات الانسانية لا يمكن ان يشكل حلاً يضع حداً لمعاناة فلسطينيي غزة.
وحول هذا الشأن اصدر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بياناً جاء فيه ان الحكومة الاسرائيلية ستحدد عما قريب لائحة تضم السلع المسموح بدخولها الى غزة، 
يذكر ان قطاع غزة الذي يقطنه اكثر من مليون ونصف المليون نسمة يعتمد غالبيتهم العظمى في معيشته على معونات تقدمها دول ومنظمات عالمية، بالاضافة الى تهريب بضائع عبر انفاق تربط الاراضي الفلسطينية بالمصرية.
هذا وثمنت الولايات المتحدة القرار الاسرائيلي بتخفيف الحصار عن غزة، على ان تطرح خطوات اضافية من المزمع تناولها في لقاء يجمع بين سيد البيت الابيض باراك اوباما وضيفه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، سيعقد في العاصمة الامريكية يوم 6 يوليو/تموز القادم.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية