أقوال الصحف الروسية ليوم 18 يونيو/حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49491/

صحيفة "فيدومستي" تُـتابع تطوراتِ الأزمة القرغيزية، مشيرة إلى أن الأوضاع الإنسانيةَ في ذلك البلد، أصبحت في غاية الصعوبة. فقد جاء على لسانِ ممثل مكتب الأمم المتحدة، لتنسيق العمليات الإنسانية، أن السلطاتِ الأوزبيكيةَ المعنيةَ،سجلت أسماء 72  ألف شخصٍ، التجأوا إلى أوزبيكستان هربا من مناطق النزاع في جنوب قرغيزيا. وأوضح  المسؤول الأممي أن الرقم المذكور لا يشمل الأطفال الذين نزحوا برفقة ذويهم. ما يعني أن الأعداد الحقيقيةَ للنازحين،تفوق الرقم المعلن بكثير. وبالإضافة إلى هؤلاء ثمة الكثيرُ من المواطنين القرغيزيين المُـهجرين داخل بلادهم. وتُـقدَّر أعدادُ هؤلاء، بثلاثمائةِ ألفِ شخص. وتورد الصحيفة بعضا من ردود الفعل على المأساة التي يعيشونها القرغيزيون، منها تأكيدُ السكرتيرةِ الصحفيةِ للرئيس الروسي ـ نتاليا تيماكوفا، أن الرئيس دميتري ميدفيديف، كلف وزارةَ الطوارئ الروسية بارسال معونات إنسانية لكل من قرغيزيا وأوزبيكيستان. على صعيد آخر قال ممثل الوكالة ِ الفيدراليةِ لشؤون الهجرة إن روسيا تستعد لاستقبال أعدادٍ كبيرةٍ من الروس المقيمين في قرغيزيا. موضحا أن عددا كبيرا من هؤلاء،قرر الاستفادة من البرنامج الحكومي، الخاصِّ بإعادة توطين المغتربين.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" تنشر نص مقابلةٍ مع سفير تركيا لدى روسيا الاتحادية ـ خليل آكينجي، تركزتِ الأسئلةُ فيها على الموقف التركي، من الهجوم الذي شنته إسرائيل على سفن أسطول الحرية. ففي معرض إجابته على سؤال يتعلق باللجنة،التي شكلَـتْـها إسرائيل، للتحقيق في الحادثة، قال المسؤول التركي إنها لجنةٌ داخلية، وإن انضمامَ اثنينِ من غير الإسرائيليين إليها، لا يجعُـلها دوليةً... وجاء في إجابات السفير التركي أن قيامَ إسرائيل بمهاجمةِ سُـفنٍ  في المياه الدولية، يشبه تماما مايقوم به القراصنة الصوماليون. وأوضح أن استمرار احتجازِ السفنِ،في الموانئ الإسرائيلية، يمثل انتهاكا صارخا للقوانين الدولية... وتعليقا على مزاعم إسرائيل بأن الجهةَ التركيةَ التي نظمتِ القافلة،تُـقِـيمُ علاقاتٍ مع حركة حماس، قال آكينجي:ـ لنفترض أنَّ هذا صحيح. لكن ما علاقة ذلك بالهجوم على تلك السفن؟ هل كانتِ السفنُ محملةً بالأسلحة؟ أم بمعونات إنسانيةِ لسكان غزةَ المحاصرين؟. وتعليقا على ادعاءات إسرائيل بأن ركاب السفينة هم الذين بدأوا بالاشتباك مع الكوماندوس الاسرائيلي، قال المسؤول التركي: تخيلوا أنكم على متن سفينة تتحرك في المياه الدولية،  وفجأة رأيتم مروحياتٍ فوق رؤوسكم، يهبط منها رجال مدججون بالسلاح، وهم يصوبون فوهات بنادقِـهم نحوكم. ماذا ستفعلون؟   ويجيب السفير على تساؤله بالقول...إن ما فعلَـه الركابُ لا يعدو كونَـه ردَّ فعلٍ طبيعي.

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تبرز أن الرئيس دميتري مدفيديف، يُـزمع زيارةَ واشنطن الأسبوعَ القادم، ليبحث مع نظيره الأمريكي باراك أوباما، سُـبُـلَ تطويرِ العلاقات الاقتصادية بين البلدين، ومصيرَ اتفاقيةِ تقليص الأسلحة الاستراتيجية الهجومية. بالإضافة إلى المِـلف النووي الإيراني، والوضعِ المتأزم في قرغيزستان... يرى المحللون أن الملف القرغيزييمكن أن يشكل حافزا لروسيا والولايات المتحدة، لكي تُـوحِّـدا جهودَهُـما في مواجهة المجموعات المتطرفة...
وفي هذا الصدد، تنقل الصحيفة عن مساعد وزيرة الخارجية الأمريكي ـ "فيليب غوردون" أنَّ من المستبعد أن تقوم موسكو وواشنطن بعمليةٍ مشتركة في قرغيزيا.// على صعيد آخر، عبر غوردون عن قناعته بأنْ لا ضرورةَ لتوقيع اتفاقية جديدةٍ للأمن الأوروبي.. ذلك أن المؤسسات الأمنيةَ الموجودةَ حاليا، تكفي، برأي غوردن، لضمان الأمن في أوروبا. وتعليقا على تصريحات غوردون، يوضح الخبير في العلاقات الدولية ألكسي بوغا توروف أن روسيا على قناعة تامةٍ بأن حلفَ شمالِ الاطلسي، لا يستطيع أن يُـنفذ جميعَ المهامِ الخاصة بضمان الأمن الأوروبي. لأن ثمة في أوربا دولا، ليست أعضاء في الحلف المذكور، ولا تنوي الانضمامَ له في المستقبل القريب.

صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" تبرز أن رئيس الوزراء الروسي ـ فلاديمير بوتين قام أمسِ بزيارةٍ إلى المعهد المركزي للتصاميم الجوية، الذي يُعتبر مَهدَ صناعةِ الطيران في روسيا. وفي المطار التابعِ للمعهد، شاهد بوتين تحليقاتٍ تجريبيةً استعراضيةً للمقاتلة "تي ـ 50"، التي تُمثل باكورة طائرات الجيل الخامس في روسيا. وتضيف الصحيفة أن فكرة تصميم الجيل الخامس من الطائرات الحربية، تعود إلى أواخر سبعينيات القرن الماضي، عندما بدأ الطيارون يشعرون بالحاجة لتَـوَفُّـرِ المزيد من المزايا في الطائرات المقاتلة. لهذا باشر المصممون في كلٍ من الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة، دون تنسيق، باشروا في تصميم مقاتلة المستقبل. فظهرت في الاتحاد السوفياتي المقاتلة "ميغ - 35"، وفي أمريكا المقاتلةُ "إف خمسة وثلاثون". لكن أيا منهما، لم تلبِّ الشروطَ المطلوبة في مقاتلة الجيل الخامس.، فاعتبرتا مجردَ خطوةٍ متقدمة على هذا الطريق. وبعد فترة، ظهرت في الولايات المتحدة طائرة "إف إثنان وعشرون"، التي تنتمي بكل جدارة إلى الجيل الخامس. أما روسيا فتأخرت قليلا بسبب الظروف التي مرت بها في التسعينيات... لكنها مع ذلك استكملت بناء طائرتها من الجيل الخامس تحت تسميةٍ مؤقتةٍ "تي ـ 50". والمقاتلة الروسية العتيدة، متعددةُ المهام... حيث يمكن بواسطتها تأمينُ السيطرةِ في الجو. ويمكن استخدامُـها لأغراض الدفاع الجوي، ولقصف الأهداف الأرضية. زودت "تي ـ 50 " بمحركاتٍ متطورة، تمنحُـها قدرةً عاليةً على المناورة. الأمر الذي يُـعتبر شرطا أساسيا، يجب أن يتوفرَ في مقاتلات الجيل الخامس.

صحيفة "نوفيي إزفيستيا" تنشر نتائج استطلاعٍ، أجرتْـه بين قرائها، للوقوف على مدى اهتمامِـهم ببطولة العالم لكرة القدم، التي تجري فصولُـها في جنوب إفريقيا، وتحظى باهتمام كبير في مختلف أنحاء العالم. فـقدْ أظهرتْ نتائجُ الاستطلاع أن 64% من القراء، لا يشاهدون مباريات المونديال. منهم أحد 11%، لا يهتمون بالمونديال، بسبب عدمِ مشاركةِ روسيا في مبارياته. أما حوالي 50% منهم، فلا يهتمون نهائيا بكرة القدم.  وتعليقا على هذه النتائج يؤكد كاتب المقالة أن هذهِ ظاهرةٌ غيرُ مسبوقة في روسيا. وفي محاولة منه لِـتِـبيان الأسباب، يقول الكاتب: قد يكون المشاركون في الاستطلاع غارقين في مشاكلهم الاقتصادية والاجتماعية. أو ربما يكون ذلك، نتيجةً طبيعيةً لاخفاق اللاعبين والمدربين ورؤساءِ النوادي، الذين ساهمَ كلُّ واحدٍ منهم في أفول شمس الكرة الروسية، بعد أن سطعت لفترة قصيرة قبل عامين. ويشير الكاتب إلى أنَّ الدوريَّ الروسي مُـملٌّ وخامل. وأن مبارياتِـه، مملةٌ ليس فقط للمشاهدين والخبراء، بل وللاعبين أنفسِـهم، رغم أنهم يتقاضون عليها مبالغ طائلة.

صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" تؤكد أن روسيا بدأت تتخلص من آثار الأزمة الاقتصادية، التي أصابتها منذ أواخر عام 2008. وتستند الصحيفة في استنتاجها هذا إلى نتائج استطلاعٍ، أجرته الشركة العالمية الشهيرة "كيلي سيرفيس"، المتخصصةُ في دراسة أسواق العمل. فقد قام خبراء الشركة بالاتصال بأكثر من مائةِ شركةِ توظيفٍ روسيةٍ وأجنبيةٍ، تعمل في روسيا. فَـخرجوا بتقرير يبعث على التفاؤل. حيث يشير التقرير إلى أن غالبيةَ الشركات العاملة في روسيا، كان اهتمامُـها مُـنصبّـاً، خلال العام الماضي، على تقليص عددِ عمالِـها وموظفيها وعلى تخفيض الرواتب والأجور. اما الآن فيخطط حوالي 40% من الشركات لزيادةِ ملاكِـها من العمال والموظفين، وبنسبة تصل إلى30%. ويضيف التقرير أن هذا المؤشرَ الإيجابيَّ ليس وحيدا. ذلك أن حوالي  60% من الشركات التي شاركت في الاستطلاع، تخطط لرفع رواتب موظفيها خلال العام الجاري، وبنسبةٍ تصل إلى9%.  وأن حوالي  70% من الشركات تنوي منح موظفيها مكافآت فصلية، بالإضافية إلى المكافأة التي تُـمنح تقليديا بنهاية العام. ويؤكد خبراءُ شركة "كيلي سيرفيس" أن هذه المؤشرات تكفي للجزم بأن الاقتصاد الروسي، بدأ يستعيد عافيتَـه.

 


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)