البرلمان الإيراني يطالب الحكومة بعدم التخلي عن تخصيب اليورانيوم

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49378/

قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يوم الاربعاء 16 يونيو/حزيران أن النواب الإيرانيين يطالبون الحكومة بالا تتخلى عن تخصيب اليورانيوم حتى نسبة 20% في الأراضي الايرانية. كما أكد رئيس البرلمان الإيراني أن البحرية الإيرانية ستقوم بتفتيش السفن الأجنبية في مياه الخليج العربي وخليج عمان في حال تعرض السفن والطائرات الإيرانية لإجراءات مماثلة في دول أخرى.

قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني يوم الاربعاء 16 يونيو/حزيران أن النواب الإيرانيين يطالبون الحكومة بالا تتخلى عن تخصيب اليورانيوم حتى نسبة 20% في الأراضي الارانية.
ويأتي هذا التصريح بعد إصدار مجلس الأمن الدولي قرارا جديدا يتضمن مزيدا من العقوبات الدولية على طهران، وهذا على الرغم من توصل إيران وتركيا والبرازيل الى اتفاق لتنفيذ صفقة تباد الوقود النووي في الأراضي التركية.
ونقل الموقع الالكتروني للبرلمان عن لاريجاني قوله ان "المجلس يدعو الحكومة الى مواصلة انتاج اليورانيوم المخصب حتى نسبة 20% والى عدم التوقف ابدا عن هذا النشاط  بعد رفض بعض الدول تأمين الوقود اللازم لمفاعل الابحاث الطبية في طهران".
وهدد لاريجاني بان إيران ستلجأ الى زيادة نسبة تخصيب اليورانيوم في حال تشديد الضغوط الدولية عليها.
وكانت ايران قد بدأت بتخصيب اليورانيوم حتى نسبة 20% يوم 9 فبراير/شباط في خطوة ادانتها الدول الغربية التي تعتبر انه يجعل الخبراء الايرانيين قريبين من المستويات اللازمة لصنع مواد انشطارية تدخل في تركيب القنبلة النووية.
كما أكد رئيس البرلمان الإيراني أن البحرية الإيرانية ستقوم بتفتيش السفن الأجنبية في مياه الخليج العربي وخليج عمان في حال تعرض السفن والطائرات الإيرانية لإجراءات مماثلة في دول أخرى.

إيران ستبني مفاعلاً نوويا جديدا للأبحاث الطبية
اعلن علي أكبر صالحي رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية الأربعاء أن ايران ستبني "قريبا" مفاعلا جديدا للابحاث الطبية اقوى من ذلك الذي تملكه حاليا في طهران.
ونقل التلفزيون الرسمي عن صالحي قوله: "ايران تصمم مفاعلا لانتاج النظائر المشعة سيكون اقوى من مفاعل طهران، وهذا المفاعل سيبدأ العمل به قريبا في البلاد".
وأضاف صالحي ان إيران تخطط لبناء عدة مفاعلات من هذا النوع بهدف انتاج نظائر مشعة للبيع والتصدير الى دول مجاورة واسلامية تحتاج اليه.
ولم يعط رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية تفاصيل حول المشروع او قوة المفاعل الجديد او المكان الذي سيبنى فيه.
وتجدر الإشارة الى أن مفاعل طهران للأبحاث الطبية الذي تستمر إيران والمجتمع الدولي في محاولات للتوصل الى اتفاق حول تزويده بالوقود النووي، تم بناؤه في قبل الثورة الاسلامية في عام 1979 بمساعدة خبراء أمريكيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك