الخارجية الإيرانية: طهران ستواصل نشاطها النووي رغم الضغوط

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49313/

أعلن رامين مهمانبرست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الثلاثاء 15 يونيو/حزيران أن طهران ستواصل نشاطها النووي على الرغم من الضغوط الغربية وقرارات مجلس الأمن الدولي "غير المنطقية". وفي تطور ذي صلة اكد الرئيس محمود احمدي نجاد الثلاثاء خلال لقائه رئيس البرلمان التركي محمد علي شاهين ان الاقتراح الايراني ـ التركي ـ البرازيلي حول تبادل الوقود النووي يبقى قائما.

أعلن رامين مهمانبرست الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الثلاثاء 15 يونيو/حزيران أن طهران ستواصل نشاطها النووي على الرغم من الضغوط الغربية وقرارات مجلس الأمن الدولي "غير المنطقية".
وقال مهمانبرست: "سنواصل تنفيذ البرامج لاستخدام الذرة السلمية في مجال الطاقة والطب والصناعة والزراعة وهذا في إطار القانون الدولي ومطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية".
ووصف الناطق باسم وزارة الخارجية قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1929 الذي يفرض المزيد من العقوبات على طهران، بأنه غير قانوني وغير منطقي، قائلا "ان هذا القرار سيجعل الشعب الايراني أكثر إصراراً على استيفاء حقوقه المبدئية".
وأضاف أن إيران تدرس الاقتراح الأوروبي لعقد لقاء بين سعيد جليلي امين المجلس الأعلى للامن القومي الإيراني وكاثرين آشتون الممثلة العلية للشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي لبحث مسائل الملف النووي الايراني، وهذا على الرغم من تصريحات طهران السابقة بانها لن تشارك في اية مفاوضات مع الدول الغربية في حال إقرار مجلس الأمن مزيدا من العقوبات ضدها".
وأوضح مهمانبرست أن التساؤلات التي طرحتها "مجموعة فيينا" (أمريكا، روسيا، فرنسا، والوكالة الدولية للطاقة الذرية) حول الاتفاق الثلاثي بين إيران وتركيا والبرازيل خارجة عن إطار موضوع تبادل الوقود النووي .
وردا على سؤال حول ما نقل في وقت سابق عن مسؤولين إيرانيين ان تصويت روسيا والصين لصالح قرار العقوبات ضد ايران كان من باب حرصهما على ايران، نفى مهمانبرست بشدة هذا النبأ، مشيرا الى ان وزير الخارجية منوشهر متكي بعث برسائل الى أعضاء مجلس الأمن الدولي أعرب فيها عن احتجاج ايران الشديد وتحذيرها للدول التي صوتت لصالح قرار العقوبات.
وفي تطور ذي صلة اكد الرئيس محمود احمدي نجاد الثلاثاء خلال لقائه رئيس البرلمان التركي محمد علي شاهين ان الاقتراح الايراني ـ التركي ـ البرازيلي حول تبادل الوقود النووي يبقى قائما.

وحسب قوله فان هذه المبادرة عبارة عن نموذج جديد لتسوية القضايا الدولية على اسس المنطق والعدالة.

يأتي هذا في وقت قرر فيه البرلمان الإيراني تأجيل النظر في الإجراءات التي ستتخذها طهران ردًا على قرار العقوبات ضدها.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك