مجلس الأمن الدولي يدعو إلى تقديم مساعدات إنسانية لقرغيزيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49289/

قال كلاوديو ايللر رئيس مجلس الامن الدولي سفير المكسيك يوم الاثنين 14 يونيو/حزيران إن الامم المتحدة تدين استمرار العنف في قرغيزيا، مشددا على ضرورة تقديم مساعدات إنسانية اليها في أسرع وقت. بينما أعلنت وزارة الصحة القرغيزية يوم الثلاثاء 15 يونيو/حزيران أن حصيلة القتلى في المواجهات الدامية بين القرغيز والأوزبك بجنوب البلاد بلغت 170 شخصا بينما ارتفع عدد الجرحى الى 1762 شخصا.

قال كلاوديو ايللر رئيس مجلس الامن الدولي سفير المكسيك يوم الاثنين 14 يونيو/حزيران إن الامم المتحدة تدين استمرار العنف في قرغيزيا، مشددا على ضرورة تقديم مساعدات إنسانيةاليها  في أسرع وقت.
وقال ايللر في ختام المشاورات الطارئة المغلقة في مجلس الأمن حول الوضع في قرغيزيا: "يدين أعضاء الامم المتحدة  أعمال العنف التي لا تزال مستمرة في قرغيزيا ويشيرون الى ضرورة دعم عملية نقل المساعدات الانسانية الى البلاد في أسرع وقت ممكن. نحن ندعو الى التمسك بالهدوء واستعادة السلام والنظام وتسوية الخلافات بطرق سلمية. ومجلس الامن سيواصل متابعة تطور الاحداث في البلاد".
من جانبه ذكر لين بيسكوو نائب الامين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية ان المجتمع الدولي يجب ان يتخذ اجراءات سريعة لمساعدة الحكومة القرغيزية المؤقتة لمنع تفاقم العنف في البلاد.
وعبر بيسكوو عن قلقه الشديد من استمرار النزاع العرقي في جنوب قرغيزيا وتأثيره على الوضع الانساني داخل البلاد.
ودعا نائب الأمين العام للامم المتحدة الى فتح ممر انساني لنقل المساعدات الدولية الى قرغيزيا.
ارتفاع حصيلة القتلى في المواجهات بجنوب قرغيزيا الى 170 شخصا
أعلنت وزارة الصحة القرغيزية يوم الثلاثاء 15 يونيو/حزيران أن حصيلة  القتلى في المواجهات الدامية بين القرغيز والأوزبك بجنوب البلاد بلغت 170 شخصا بينما ارتفع عدد الجرحى الى 1762 شخصا.
من جانب آخر أعلنت مصادر في جمهورية أوزبكستان المجاورة أن حوالي مئة ألف مواطن قرغيزي من أصل أوزبكي عبروا الى الأراضي الأوزبكية هربا من المواجهات الجارية في البلاد.
ويشكل الأوزبك حوالي 5% من سكان قرغيزيا البالغ عددهم 5 مليون نسمة، أما في الجنوب فتبلغ نسبة الأوزبك 50% من عدد السكان.

محلل روسي: الأوضاع الاقتصادية الصعبة سبب تصعيد الوضع بجنوب قرغيزيا
قال سمير شهباز المحلل السياسي في وكالة انباء "نوفوستي" الروسية في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" أن سبب الأحداث الدامية في جنوب قرغيزيا يعود الى الوضع الاقتصادي الصعب للغاية في البلاد الذي نتج عن السياسة الاقتصادية الفاشلة للرئيس السابق كرمان بيك باقييف.
وذكر المحلل أن وادي فرغانة الذي تدور فيه الأحداث معروف بتربته الخصبة وبالنزاعات العرقية بين القوميات المختلفة التي تعيش فيه. وأعاد شهباز الى الأذهان أن الأوزبك في الجزء القرغيزي من الوادي كانوا دائما أغنى من القرغيز، وهذا ما جعلهم هدفا للجماعات المسلحة في مرحلة عدم الاستقرار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)