بلجيكا.. انتخابات تشريعية مبكرة تثير قلقا من احتمال تقسيم البلاد

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49243/

جرت في بلجيكا يوم الاحد 13 يونيو/حزيران انتخابات تشريعية مبكرة بعد استقالة الحكومة السابقة اثارت قلق البلجيكيين من احتمال انقسام البلاد، الامر الذي ينادي به الحزب المرشح للفوز.

جرت في بلجيكا يوم الاحد 13 يونيو/حزيران انتخابات تشريعية مبكرة بعد استقالة الحكومة السابقة اثارت قلق البلجيكيين من احتمال الانفصال، حيث بينت نتائج استطلاعات للرأي العام عن حصول التحالف الفلامنكي الجديد على حوالي 26% من الأصوات، وهو ما يعتبر تطورا كبيرا بالنسبة للتحالف الذي يقوده بارت دي فيفر البالغ من العمر 39 عاما والذي أصبح الشخص القوي والمرشح لأن يتولى منصب  رئيس الحكومة المقبل، خاصة بالنظر إلى اسلوب الخطاب الشعبوي الذي يستعمله في كسب أصوات ناخبي مقاطعة فلاندريا التي تتمركز فيها غالبية سكان بلجيكا بنسبة 60 %.
وينادي بارت دي فيفر إلى الاعتماد على النظام الفيدرالي في المملكة، بعد أن اتهم الأحزاب التقليدية بالفشل في الوفاء بتعهداتها وتسيير شؤون البلاد وفق المطلوب، وينص على منح فلاندريا ووالونيا استقلالية اقتصادية تامة على أن توقع المقاطعتان بعدها اتفاقيات تعاون في مجالات عدة مثل الدفاع وغيرها.
وكانت الحكومة البلجيكية برئاسة إيف لوترم من الحزب الديمقراطي الفلامنكي قد قدمت استقالتها في ابريل/نيسان الماضي، وقبلها الملك  ألبرت الثاني بسبب انقسامات على اساس اللغة بين الفلامانديين الذين يعيشون في الجزء القريب من الحدود مع هولندا المجاورة ويتكلمون باللغة الهولندية، والوالونيين الذين يعيشون في الجزء القريب من الحدود مع فرنسا ويتكلمون باللغة  الفرنسية، وهناك جزء صغير يتكلم بالألمانية بالقرب من الحدود مع ألمانيا.
ويعود الخلاف بين الطائفتين حول منطقة انتخابية تعرف باسم "هلال فلفورد" في بروكسل، حيث ترغب كل طائفة في السيطرة عليها إداريا.
وتريد الأحزاب الفلامنكية والمدعومة بحكم صادر من المحكمة الدستورية البلجيكية عام 2003، فصل الدائرة الانتخابية في هال فيلفورد عن دائرة بروكسل الثنائية اللغة.
ولإقرار الإصلاح يجب منح تعويضات خاصة للناطقين بالفرنسية الذين يعيشون في المنطقتين، ويواجهون احتمال فقدان حقهم في استخدام اللغة الفرنسية في التعامل مع الهيئات الرسمية.
هذه الاختلافات أصبحت تشكل تهديدا كبيرا لمستقبل وحدة بلجيكا خاصة إذا دعمت نتائج الانتخابات هذا الفكرة من خلال فوز الاتحاد الفلامنكي بنتائج كبيرة.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك