جدل بين موسكو وطهران حول وجود الجيش الأحمر في الأراضي الإيرانية أيام الحرب العالمية الثانية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49234/

يؤكد المؤرخون والخبراء العسكريون أن وجود الجيش الأحمر في الأراضي الإيرانية أيام الحرب العالمية الثانية كان قانونيا ووفقا لإتفاق تم أبرامه عام 1921. ورغم ذلك أثار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هذه القضية في الفترة الأخيرة من خلال اصدار أمر لإدارته بتقدير حجم الأضرار التي ألحقتها القوات السوفييتية آنذاك ومطالبة روسيا بالتعويضات.

يؤكد المؤرخون والخبراء العسكريون أن وجود الجيش الأحمر في الأراضي الإيرانية أيام الحرب العالمية الثانية كان قانونيا ووفقا لإتفاق تم أبرامه عام 1921. ورغم ذلك أثار الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هذه القضية في الفترة الأخيرة من خلال اصدار أمر لإدارته بتقدير حجم الأضرار التي ألحقتها القوات السوفييتية آنذاك ومطالبة روسيا بالتعويضات.
بعد الهجوم النازي على الاتحاد السوفييتي في 22 من يونيو/حزيران عام 1941، بدأت القيادة السوفيتية آنذاك محادثات مع بريطانيا حول الاستخدام المشترك للأراضي الإيرانية بغية الحيلولة دون النشاط النازي هناك والدفاع عن حدود الاتحاد السوفييتي الجنوبية.
ووقعت الحكومة السوفيتية  عام 1921 مع الحكومة الايرانية  معاهدة  نصت مادتاها الخامسة والسادسة على أنه يحق للدولة السوفيتية  إدخال قوات الى الأراضي الإيرانية في حالة وجود تهديدات لحدودها الجنوبية (المزيد من التفاصيل عن المعاهدة السوفيتية الايرانية على موقعنا).
وفي 25 من أغسطس/آب عام 1941 دخل الجيش الأحمر الى شمال إيران، في حين احتلت القوات البريطانية القسم الجنوبي من إيران. وسبق هذه الخطوة اخطار خطي من قبل القيادة السوفييتية الى طهران يؤكد أن هذا الدخول يعد ضروريا ومشروعا بحسب اتفاقية عام 1921 ولا يستهدف الشعب الإيراني أو وحدة الأراضي الإيرانية (المزيد من التفاصيل عن تواجد الجيش السوفيتي في ايران إبان الحرب العالمية الثانية على موقعنا).

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)