تجدد الاشتباكات في جنوب قرغيزستان وباقييف ينفي تورطه ويدعو الى حقن الدماء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49207/

تجددت الاشتباكات في مدينتي اوش وجلال آباد جنوب قرغيزستان يوم 13 يونيو/حزيران. وافادت وكالة "اينتر فاكس" للانباء نقلا عن شهود عيان بأن عددا من مناطق العاصمة الجنوبية اوش تشهد تبادلا لاطلاق النيران من جديد ونشوب حرائق. وقال المكتب الصحفي للحكومة المؤقتة انها قررت استحداث مجلس امن سترأسه روزا اوتونبايفا القائمة بأعمال رئيس قرغيزستان. بينما نفى الرئيس القرغيزي المخلوع ضلوعه بالتوتر، داعياً لبذل الجهود بغية حقن الدماء.

اعلنت الحكومة القرغيزية المؤقتة حالة الطوارئ لتشمل كل اراضي مقاطعة جلال اباد ابتداءاً من اليوم 13 يونيو/حزيران وحتى الـ 22 منه، وذلك بعد ان كانت اعلنت عن سريانها في اجزاء من المقاطعة  قبل 24 ساعة وفرضت حظر التجول ايضاً.
وجاء في بيان صادر عن الحكومة المؤقتة انه "بسبب المواجهات المتواصلة قررت الحكومة اعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجول، وذلك حفاظاً على ارواح المواطنين".
يذكر ان الحكومة فرضت حالة الطوارئ في مدينة اوش و4 مناطق من مقاطعة اوش ابتداءاً من 11 يونيو/حزيران، وفي اليوم التالي في مدينة جلال اباد ومنطقة سوزاك، بالاضافة الى بعض اجزاء من مقاطعة جلال اباد.
في تلك الاثناء تجددت الاشتباكات العرقية بين القرغيز والاوزبيك في جلال اباد، حيث اكد شهود عيان ان مجموعات من الجانبين اضرمت النار بالبيوت والممتلكات.
ويؤكد هؤلاء انه على الرغم من تصريحات المسؤولين بشأن احكام السيطرة على الوضع في جلال اباد، الا ان الوضع مازال مضطربا واشار شهود عيان الى ان بعض القرغيز والاوزبيك في بعض احياء المدينة اتحدوا في مجموعة واحدة بغية التصدي لمحاولات اشعال منازلهم وممتلكاتهم.

وتشير الانباء الواردة من قرغيزستان ان مسلحين مجهولين وملثمين يجوبون شوارع جلال اباد بسيارات لا تحمل لوحات ارقام، ويقومون باطلاق الرصاص على المارة سواء من القرغيز او الاوزبيك.
الى ذلك لم تؤكد وزارة الخارجية القرغيزية المعلومات التي اشارت الى سيطرة احدى المجموعات المسلحة على مقر الشرطة في منطقة كورغون، منوهة بان الاوضاع الامنية في  جلال اباد لا تزال متوترة، "الا انها تحت السيطرة".

وكذلك تجددت الاشتباكات في العاصمة الجنوبية اوش صباح نفس اليوم. وافادت وكالة "انتر فاكس" للانباء نقلاً عن شهود عيان بأن عدة مناطق من اوش تشهد تبادلاً لاطلاق النار من جديد ونشوب حرائق، دون ورود المعلومات عن وقوع ضحايا جدد.
كما اكد شهود عيان ان المدينة تقع في الوقت الراهن تحت سيطرة مجموعات قرغيزية، وان الاوزبيك لجأوا لاماكن تجمعهم.
هذا و لاتزال اوش تعاني من انعدام الغاز وانقطاع التيار الكهربائي في بعض من احيائها، بالاضافة الى توقف المواصلات العامة وتوقف المحلات التجارية والصيدليات عن العمل، خاصة بعدما تعرض بعضها للنهب من قبل مجهولين، مما اسفر عن نقص حاد في المواد الغذائية والادوية، كما تم اجلاء طلاب الجامعات والمعاهد العليا من المدينة بالكامل.
هذا وبدأت المساعدات الانسانية تصل الى اوش من كافة انحاء قرغيزستان، ويتحكم مسلحون باللباس المدني في مداخل ومخارج المدينة.
وكانت الحكومة المؤقتة قد خصصت قرابة مليون دولار امريكي لتوفير مساعدات انسانية ومواد غذائية وادوية عاجلة لهذه المدينة.

من جانب آخر اعلن طرفا الصراع في مدينة اوش عن استعدادهما للتباحث والنقاش حول سبل الخروج من الازمة وتسوية النزاع الدائر. وفي هذا السياق اعلن رئيس صندوق "الموقف المعلن" دميتري كاباك ان وجهاء المجتمع القرغيزي وزعماء الجالية الاوزبكية في مدينة اوش، قرروا البدء بمباحثات بهدف تسوية الامور في المدينة، واعادة الاوضاع الى ما كنت عليه قبل التوتر الذي تشهده منذ 3 ايام، مؤكداً ان العمل جارالآن للتوصل الى الامن والسلام في اوش.
وحسب المعلومات الاخيرة فقد ارتفع عدد القتلى في الاشتباكات الجارية منذ يوم 11 يونيو/حزيران الى اكثر من 120 شخصا بينهم 5 من عناصر الامن، في حين تجاوز عدد المصابين الف شخص. 
باقييف ينفي ضلوعه ويدعو الى حقن الدماء
في تلك الاثناء نفى الرئيس القرغيزي المخلوع كرمان بيك باقييف تورطه بالتوتر السائد في جنوب قرغيزستان، ودعا الى بذل كل الجهود الممكنة لتسوية النزاع  بهدف حقن الدماء.
وجاء في بيان اصدره باقييف ان "الجمهورية القرغيزية على شفير الهاوية وعلى وشك ان تفقد سيادتها. يقتل المواطنون وليس باستطاعة احد من ممثلي السلطة الحالية الدفاع عنهم".
كما جاء في البيان انه "عوضاً عن ان تقوم الحكومة بخطوات لاحتواء الصراع، يقوم اعضاء الحكومة المؤقتة بالمشاركة في المؤتمرات الصحفية والادلاء بالتصريحات الاعلامية، بهدف التشهير بسمعتي وبسمعة اقربائي، من خلال توجيه الاتهامات لي وتحميلي مسؤولية القلاقل في الجنوب ".
وشدد بالقول في البيان الصادر عنه "اعلن بشكل قاطع ان هذه الادعاءات محض افتراءات " ،معرباً عن ان امله بان "التاريخ سيشهد على حقيقة الامور، وستظهر الحقيقة".
الا انه قال "اليوم ليس الوقت المناسب لقذف بعضنا البعض بالحجارة. الدماء تسيل ويجب بذل كل الجهود من اجل حقن الدماء".

الحكومة المؤقتة تشكل مجلس امن برئاسة روزا اوتونبايفا

هذا وقال المكتب الصحفي للحكومة المؤقتة انها قررت استحداث مجلس امن سترأسه روزا اوتونبايفا القائمة بأعمال رئيس قرغيزستان. وقد وقعت اوتونبايفا على مرسوم يقضي باستحداث مجلس الامن هذا، كما عين العقيد اليك اروزوف سكرتيرا له.
والجدير بالذكر انه تم حل مجلس الامن القرغيزي في نهاية العام الماضي بقرار من الرئيس السابق كرمان بيك باقييف. وسبق لاروزوف ان تولى منصب نائب رئيس مجلس الامن، غير انه قدم استقالته عام 2007 بسبب خلافات مع القيادة القرغيزية السابقة.

نزوح اكثر من 75000 اوزبيكي خلال ايام 

هذا واشارت مصادر في وزارة الطوارئ الروسية الى ان اكثر من 75,000 اوزبيكي اضطروا لمغادرة الاراضي القرغيزية، وعبروا الحدود المشتركة مع اوزبكستان.
ولفت المصدر الى ان غالبية هؤلاء من النساء والاطفال وكبار السن، وان بعضاً منهم مصاب بجروح جراء اطلاق النار عليهم.
وعلى الفور، قامت السلطات الاوزبكية، بحسب المصدر، بالتنظيم لعملية تلقف اللاجئين الاوزبيك من قرغيزستان، من خلال انشاء نقاط  استقبال وعبور وتوفير المواد الغذائية ومياه الشرب لهم، بالاضافة الى متابعة اوضاعهم الصحية تحت اشراف اطباء ومختصين في علم النفس.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)