جوزيه مانويل: خياران امام الاتحاد الاوروبي.. التعاضد او الانهيار

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49142/

حذر رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو من تداعيات الازمة الاقتصادية على منطقة اليورو، مشيرا الى ان التحديات الداخلية والخارجية التي يواجهها الاتحاد الاوروبي تضعه امام خيارين، اما تخطي الصعوبات والتماسك اكثر فأكثر، واما الانهيار.

حذر رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو من تداعيات الازمة الاقتصادية على منطقة اليورو، مشيرا الى ان التحديات الداخلية والخارجية التي يواجهها الاتحاد الاوروبي  تضعه امام خيارين، اما تخطي الصعوبات والتماسك اكثر فأكثر،  واما الانهيار.

وقال باروزو في مؤتمر لشبونة  يوم الجمعة 11 يونيو/حزيران، انه اذا كان الاتحاد الاوروبي يريد التغلب على الازمة والبقاء موحدا، فيجب عليه تعزيز امكانياته التنافسية، ورفع قدرته الانتاجية، حتى يتمكن من تحقيق النمو والرخاء.

وأكد باروزو انه لا يوجد هناك  "مؤامرة" على اليورو، مشيرا الى أن تراجع العملة الموحدة في الاونة الاخيرة يعود سببه الى هجوم الاسواق على ديون بعض الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، وأضاف: "هناك هجوم على الديون السيادية لبعض الدول، وهو ما يتعين مواجهته بعزم كبير."

وجاءت تصريحات باروزو هذه ردا على تصريحات سابقة لرئيس الوزراء البرتغالي جوزيه سوكراتس زعم فيها بأن هناك " مؤامرة" على العملة الاوروبية الموحدة وان المضاربين على اليورو يشنون "هجوما "مما سبب في ارتفاع نفقات التمويل في بعض دول منطقة اليورو، وفرض اجراءات تقشفية صارمة مثل رفع الضرائب وخفض أجور القطاع العام.

وأكد باروزو ان رد فعل الدول الاوروبية يعتبر ايجابيا حتى الان، الا أنه اعترف ببعض التباطؤ في اتخاذ القرار والموافقة على مشروع القانون بعد أزمة الديون اليونانية، مشيرا الى ان ذلك أمر طبيعي لان جميع الدول الاعضاء في حاجة لتقييم الوضع "غير المسبوق".

وأعترف رئيس المفوضية الاوروبية بأن هناك بعض المخاطر الاجتماعية والاقتصادية الشديدة على الاتحاد الاوروبي، الا انه قال ان أوروبا ستظهر ردود  فعل ايجابية وسيكون بوسعها التغلب على هذه المخاطر، منوها الى ان الازمة أعطت الاتحاد الاوروبي مؤشرا ليكون "أكثر تنظيما". وأعرب عن امله في ان يتمخض عن تلك الازمة تكامل افضل في دول الاتحاد الاوروبي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم