فياض يدعو الى فتح حدود غزة وفقا لاتفاق عام 2005

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49133/

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض يوم 10 يونيو/حزيران إلى فتح حدود غزة وفقا لاتفاق عام 2005 ، الذي سيساعد في اعادة توحيد الضفة الغربية وغزة المنفصلتين منذ عام 2007. من جهته قال محمد دحلان عضو اللجنة المركزية لفتح ان السلطة الفلسطينية و الحكومة المصرية تعملان بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي لطرح مبادرة لفك الحصار عن غزة، مشيرا الى أن السلطة الفلسطينية لن تقبل بالطرح الاسرائيلي لـتخفيف الحصار فقط..

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض يوم 10 يونيو/حزيران إلى فتح حدود غزة وفقا لاتفاق عام 2005 ، الذي سيساعد في اعادة توحيد الضفة الغربية وغزة المنفصلتين منذ ان سيطرت حركة حماس على القطاع عام 2007.

وقال فياض ان استمرار الضغوط الدولية على إسرائيل سيؤدي في نهاية المطاف الى فتح معابر غزة البرية، وبالتالي سيتوفر المناخ المناسب لإعادة توحيد البلاد والمؤسسات الفلسطينية، محذرا من ان الاقتراحات الاسرائيلية برفع الحصار البحري فقط مع الابقاء على إغلاق المعابر البرية، سيتسبب في ان يصبح القطاع كيانا مستقلا بذاته أكثر فأكثر.

وأضاف فياض ان المقترحات يجب ان تركز على الاتفاق الموقع عام 2005 والذي توسطت فيه الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي بشأن  معابر غزة البرية مع إسرائيل ومعبر رفح مع مصر،  بعد ان سحبت إسرائيل مستوطنيها وجنودها من قطاع غزة،  مشيرا الى ان الوسيلة الاكثر منطقية لفتح المعابر البرية هو تفعيل تلك الاتفاقية، والتي تقضي بمرور البضائع والاشخاص بين قطاع غزة والضفة الغربية.

وقال فياض انه يدرك جيدا بانه لا يمكن تطبيق كافة البنود المدرجة في الاتفاق بين عشية وضحاها، منوها الى ان فتح المعابر البرية  قد يمثل مشكلة لحركة حماس التي لا تزال على خلاف مع عباس وشكلت قوة شرطة في غزة يصل تعدادها الى نحو 13 ألف فرد.

من جهته قال محمد دحلان عضو اللجنة المركزية لفتح ان  السلطة الفلسطينية و الحكومة المصرية تعملان بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي لطرح مبادرة لفك الحصار عن غزة من خلال تنفيذ إتفاق المعابر الذي تم توقيعه عام 2005 مشيرا الى أن السلطة الفلسطينية لن تقبل بالطرح الاسرائيلي لـتخفيف الحصار فقط.

وأشار دحلان الى إن الرئيس عباس سيزور مصر للوقوف على نتائج مباحثاته التى اجراها مؤخرا مع الرئيس الامريكي باراك اوباما، مؤكدا ان كلا من السلطة و مصر متفقتان على التمسك بعدم الإنتقال إلى المفاوضات المباشرة إلا إذا تم تحقيق تقدم في ملفي الأمن والحدود، على أن تبدأ هذه المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها.

يذكر ان اسرائيل كانت قد وقعت مع السلطة الفلسطينية على  إتفاق المعابر في  15 من نوفمبر/تشرين الثاني  2005 ، وتم بمقتضاه تنظيم حركة المرور من وإلى الأراضي الفلسطينية من خلال المعابر على أن يتم فتح معبر رفح بوجود طرف ثالث هو الاتحاد الأوروبي.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية