لافروف: روسيا لا تنظر الى الناتو كجهة تهدد امنها

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49106/

العقيدة العسكرية الروسية الجديدة لا تصف حلف شمال الاطلسي بانه يهدد امن روسيا. اعلن ذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريح صحفي نشرته يوم 11 يونيو/حزيران صحيفة "كوميرسانت" الروسية.

العقيدة العسكرية الروسية  الجديدة لا تصف حلف شمال الاطلسي  بانه يهدد امن روسيا. اعلن ذلك وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في تصريح صحفي نشرته يوم 11 يونيو/حزيران صحيفة "كوميرسانت" الروسية.
وقال لافروف :" لا يجوز اقتطاف معلومات عن عقيدتنا العسكرية من تقييمات وتصاريح ادلى بها  مسؤوولون في الناتو. لقد سبق  وناقشنا مرارا هذا الموضوع  مع امين عام الناتو اندرس فوغ راسموسن وغيره من مسؤولي الناتو. كما بحثنا هذا الموضوع في مطلع العام الجاري بميونيخ في اطار مؤتمر الامن السنوي حيث سألني راسموسن:" لماذا  تضم قائمة التهديدات التي يمكن ان تتعرض لها روسيا حلف الناتو؟ فاوضحت له ان نص العقيدة العسكرية الروسية لا يشير اولا الى تهديدات بل الى اخطار. وثانيا لا تصف العقيدة الناتو بانه خطر بل تعزو الخطر الى اشياء اخرى، ومنها سعي الناتو الى خرق القانون الدولي و نقل قدراته العسكرية الى اية منطقة في العالم."
وبحسب قول لافروف فان موسكو قلقة  لكون الخطوط الدفاعية للحلف تبدأ  بعيدا  عن حدوده وان بنيته التحتية تقترب من حدود روسيا.
واضاف لافروف قائلا:" ان الناتو  يذكر هيئة الامم المتحدة بصفتها شريكا  ضمن شركاء آخرين يمكن استشارته. لكن في حال استخدام القوة لا يستعين الناتو بهذا النوع من الشراكة  بالنسبة الى الامم المتحدة".
وقال لافروف:"  ثمة ميثاق للامم المتحدة يقضي باستخدام القوة في حالتين فقط: اولا في حالة تعرض احد للهجوم، اي بمثابة تطبيق حق الدفاع عن الذات، وثانيا في حال اتخاذ مجلس الامن الدولي قرارا  باستخدام القوة".
واضاف لافروف قائلا:"  اذن لا يمكن القول ان الناتو بصفته تشكيلة عسكرية سياسية  يشكل خطرا علينا. ولكن من المهم ادراك اتجاه تطوره نحونا. واذا تطور الناتو في الاتجاهات التي ذكرتها فان هذا الامر يعتبر سيئا.
وقد استبعد لافروف تماما امكانية انضمام روسيا الى الناتو وقال :" اولا لا يوجه احد الينا دعوة للانضمام بالرغم من  تصريحات  تظهر بين حين وآخر بهذا الشأن في الغرب. وثانيا لا يمكن تصور شكل عضوية روسيا في حلف شمال الاطلسي".
واوضح لافروف قائلا:"يصعب علي تصور شكل هذه العضوية. هل يعني ذلك انه سيتوجب علينا تبني خطة العضوية ورفع تقرير بهذا الشأن الى الناتو؟ - ان سيناريو كهذا امر غير واقعي تماما. زد على ذلك ان هذا غير ضروري انطلاقا من طبيعة المسائل العملية التي نقوم بحلها".

رئيسا روسيا والولايات المتحدة سيبحثا مشكلة الدرعة الصاروخية الامريكية

اعلن سيرغي لافروف ان موضوع الدرع الصاروخية سيكون من  من اهم المواضيع للبحث  في برنامج الزيارة المرتقبة للرئيس الروسي دميتري مدفيديف الى الولايات المتحدة.
وقال لافروف:" اننا ننتظر نتائج جدية من جراء هذه القمة. واعاد لافروف الى الاذهان ان ادارة الرئيس باراك اوباما  قررت التخلي عن خطط انشاء المنطقة العملياتية الثالثة للدرع الصاروخية في اوروبا الشرقية، لكنها طرحت خطة بديلة لها  في مجال الدرع الصاروخية من شأنها ان تتحول بحلول اعوام 2018 - 2020 الى  متنظومة استراتيجية".
واضاف لافروف قائلا:" لذلك من المهم بالنسبة لنا  فهم  كيفية ربط ذلك بالاستقرار الاستراتيجي وعلاقاتنا مع الولايات المتحدة في مجال الاسلحة الاستراتيجية الهجومية".
واشار لافروف الى ان مدفيديف و اوباما  اصدرا منذ عام  بيان  التعاون بين روسيا الاتحادية والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بتحليل الاخطار الصاروخية. لكن يقلقنا ان تحليل مصادر قد تشكل اخطارا على الامن ترافقه برامج انشاء مرحلة اولى  للدرع الصاروخية الجديدة بمشاركة بلغاريا ورومانيا التي لا تأخذ بالحسبان نتائج التحليل.
وبحسب قول لافروف فان انجاز التحليل المشترك للاخطار الصاروخية  يراوح في مكانه بسبب اتصالات ثنائية  تجري بين الولايات المتحدة من جهة  وبعض الاقطار من جهة اخرى منطلقة من تحليل قامت بها الولايات المتحدة على مفردها.
وبهذا السبب بالذات توقف النقاش في شكل الدرع الصاروخية التابعة للناتو. وقال لافروف:" في حال سيقوم الامريكيون بصياغة  فكرتهم ويوافق الناتو عليها ثم يقولون لنا لننخرط في هذه العملية فان هذا الامر ليس ما اتفق عليه مدفيديف واوباما".
وبحسب قول لافروف فان العلاقات بين الرئيسين الروسي والامريكي وصلت الى مستوى يعطى نبضة لعمل بقية المشاركين في العلاقات الروسية الامريكية.
وافاد لافروف ان القمة القادمة ستستمع الى تقرير يقدمها وزير الخارجية الروسي وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون حول نتائج  عمل اللجنة الرئاسية التي قد انضم اليه  فريق العمل السابع عشر.
وقال لافروف مجيبا عن سؤال موجه اليه عما اذا كانت هناك وثائق للتوقيع قال:"  نقوم باعداد اقتراحات والقرار بيد الرئيسين".
واضاف لافروف قائلا:"  ان المهمة الرئيسية هي اشباع الجانب الاقتصادي لتعاوننا وقبل كل شيء في مجال الاستثمارات. وليس من قبيل الصدفة ان الزيارة تبدأ في ولاية كاليفورنيا حيث ينوي الرئيس الروسي زيارة وادي السيليكون  والتحدث مع من يعمل على تطوير التكنولوجيات الجديدة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)