عشرات القتلى ومئات الجرحى في اشتباكات عرقية جنوب قيرغيزستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49095/

ادت الاشتباكات العرقية التي اندلعت في اوش ثاني مدينة قرغيزية ومناطق اخرى الى مقتل 49 شخصا على الأقل وجرح أكثر من 600 اخرين. هذا وخرج حوالي 200 الى 300 شخص الى شوارع العاصمة القرغيزية بيشكيك بغية التوجه الى اوش.

خرج حوالي 200 الى 300 شخص الى شوارع العاصمة القرغيزية بيشكيك بغية التوجه الى اوش ثاني اكبر مدينة في البلاد لمساندة رفاقهم، حيث بدأوا باختطاف الميكروباصات والسيارات لتنفيذ نيتهم. واخترقت مجموعة منهم المبنى الحكومي للاذاعة والتلفزيون مما ادى الى قطع بث اولمبياد 2010 وطالب المحتجون اعطاء لهم بثا مباشرا.

هذا ووصلت الحصيلة الاخيرة للقتلى في اشتباكات عرقية اندلعت ليلة 10 يونيو/حزيران في اوش ثاني اكبر مدينة قرغيزية والمناطق المجاورة جنوب البلاد 49 شخصا على الأقل وجرح أكثر من 600 اخرين ، حسبما افادت وكالة "اينتر فاكس" للانباء نقلا عن مصادر في وزارة الصحة القرغيزية.

واعلنت السلطات القرغيزية حالة الطوارئ في محافظة اوش وارسلت وحدات من القوات الداخلية المدعومة بالسيارات المصفحة الى المدينة بعد اشتباكات حدثت بين مجموعات من الشباب الاوزبيكيين والقرغيزيين تحولت الى مظاهرات احرقت خلالها السيارت ونهبت المحال التجارية وسط المدينة. كما حاول مئات المتظاهرين اقتحام مبنى ادارة المدينة لكن رجال الامن منعوهم من الاقتراب.

وتم احتجاز 5 اشخاص من المشاركين في الاشتباكات وفرض حظر التجوال في المدينة اعتبارا من الساعة العاشرة مساء وحتى السادسة صباحا.

واكد مصدر في وزارة الداخلية للصحفيين يوم 11 يونيو/حويران ان الوضع في اوش لا يزال متوترا، كما افاد شهود عيان بسماع اصوات اطلاق النار في المدينة حيث يتجمع عشرات السكان في بعض احياء المدينة.

وتجدر الاشارة الى ان معظم سكان اوش من الاصل القرغيزي والاوزبكي. وقد وصف عدد من اعضاء الحكومة القرغيزية المؤقتة في تصريحات للصحفيين الاشتباكات بـ"نزاع عرقي"، كما حملوا "قوى معينة" مسؤولية اشعاله.

وقال عظيم بيك بيكنازاروف نائب رئيس الحكومة المؤقتة في حديث لوكالة "24.kg" للانباء القرغيزية بعد وصوله الى اوش ان الاشتباكات حسب اعتقاده "ذات طابع قومي واضح وتم تدبيرها بشكل دقيق". واكد قائلا "نحاول فرض سيطرة كاملة على المنطقة، غير انه اتضح ان هناك من يدبر اعمال العنف في المدينة التى تشهد تبادلا لاطلاق النيران ومحاولات احراق المحال التجارية في بعض الاحياء".

هذا وتوجهت روزا اوتونبايفا  القائمة بمهام رئيس الجمهورية بخطاب الى المواطنين دعتهم الى عدم الاستجابة لاي استفزازات، كما اكدت ان الاشتباكات "نجمت عن خلافات معيشية"، مضيفة ان المناطق الجنوبية شهدت على مدى الاسابيع الاخيرة ارتفاعا في حدة التوتر بسبب خلافات بين فئات السكان.

مدفيديف: روسيا معنية بخروج قرغيزستان من مرحلة الصدامات الداخلية

وفي السياق ذاته اعلن الرئيس الروسي للصحفيين في طشقند على هامش قمة منظمة شانغهاي للتعاون ان روسيا تعول على ان تفرض الحكومة القرغيزية المؤقتة سيطرتها على الاوضاع في البلاد. وقال مدفيديف "نأمل بأن تقوم الحكومة المؤقتة التى ينبغي عليها ان تثبت شرعيتها وفعاليتها بفرض سيطرتها على الامور". واكد الرئيس الروسي ان الدول الاعضاء في منظمة شانغهاي للتعاون بما في ذلك روسيا "قلقة للغاية من تطورات الاوضاع في قرغيزستان ليلة الجمعة 11 يونيو/حزيران، حيث اندلعت اشتباكات جنوب البلاد مما ادى الى سقوط ضحايا".

واكد مدفيديف انه "لا يدور الحديث الآن حول استخدام القوة" من قبل منظمة شانغهاي للتعاون بغية اعادة استقرار الاوضاع في الجمهورية. واعاد الى الاذهان ان "استخدام القوة من قبل المنظمة يمكن ان يتم بشرط ان تقوم دولة ما عضو في المنظمة بخرق حدود دولة اخرى تتمتع بالعضوية في هذه المنظمة ايضا، يعني اذا كان هناك تدخل خارجي ومحاولة للاستيلاء على السلطة من الخارج. وفي هذه الحال فقط يمكن لمنظمة شانغهاي للتعاون اللجوء الى القوة". واضاف الرئيس الروسي ان "الحديث لا يدور حول ذلك حتى الآن، وذلك لأن جميع قضايا قرغيزستان تترسخ داخل البلاد وهي موروث تركته السلطات السابقة، حيث نجمت هذه القضايا عن عدم رغبة تلك السلطات في حل المشكلات الاقتصادية والاجتماعية".

وكان مدفيديف قد اكد في كلمة القاها امام القمة ان "قرغيزستان احد مؤسسي منظمة شانغهاي للتعاون وهي حليفنا وشريكنا المقرب"، مضيفا  "اننا معنيون بخروج قرغيزستان من مرحلة الصدامات الداخلية باسرع ما يمكن على ان يتم تشكيل هيئات سلطة حديثة قادرة على حل قضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية الملحة". جاء ذلك في كلمة القاها امام قمة منظمة شانغهاي للتعاون التى بدأت اعمالها يوم 11 يونيو/حزيران في العاصمة الاوزبكية طشقند.

واستطرد مدفيديف قائلا "من المهم ضمان تنمية مؤسسات الدولة في البلاد وفق معايير شرعية، ولذلك نقترح ارسال وفد للمراقبين من منظمة شانغهاي الى الاستفتاء على الدستور الجديد الذي من المقرر ان يجري يوم 27 يونيو/حزيران".

وتناولت المباحثات الجارية في دوشنبه – حسبما قال مدفيديف – تطورات الاوضاع في قرغيزستان و مسائل تقديم الدعم لها من قبل منظمة شانغهاي للتعاون.

وبدوره دعا الرئيس الصيني هو جينتاو في تصريحات خلال القمة الى اعادة الاستقرار والامن في قرغيزستان، مؤكدا استعداد بلاده "تقديم مساعدة متعددة الجوانب" للجمهورية.

الخارجية الروسية: موسكو تعول على ان تتخذ الحكومة المؤقتة اجراءات لضمان  سيطرتها على الاوضاع

واكد مصدر في دائرة الاعلام والصحافة لوزارة الخارجية الروسية ان "روسيا تعول على ان تتخذ الحكومة القرغيزية المؤقتة الاجراءات اللازمة لضمان  سيطرتها على الاوضاع في البلاد ومنع ارتفاع حدة التوتر". وقال المصدر ان موسكو "قلقة من تطورات الاوضاع في قرغيزيا وتأسف لوقوع احداث عنف ادت الى سقوط ضحايا بشرية".

المصدر: وكالات

يمكنكم الاطلاع على المزيد من التفاصيل حول جمهورية قرغيزستان

41
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)