لافروف : العقوبات الجديدة ضد ايران لن تضر بالتعاون الاقتصادي-التجاري مع روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49070/

اعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في مؤتمر صحفي يوم الخميس 10 يونيو/حزيران ان العقوبات الجديدة ضد ايران لن تضر بالتعاون الاقتصادي-التجاري في اهم القطاعات مع روسيا. من جانبه حذر اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية من ان روسيا ستتخذ اجراءات جوابية في حال تطال عقوبات اضافية احادية الجانب تفرضها دول اخرى على ايران تطال شركات روسية.

اعلن وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ان العقوبات الجديدة ضد ايران لن تضر بالتعاون الاقتصادي-التجاري في اهم القطاعات مع روسيا قائلا في مؤتمر صحفي يوم الخميس 10 يونيو/حزيران "بالطبع سيضطر اقتصاديونا الآن الى ان يتبعوا نهجا جديدا متوافقا للانظمة المقرة في مشروع القرار"الا انه اضاف ان روسيا "امنت لنفسها حماية كاملة لكل القنوات المهمة في التعاون الاقتصادي-التجاري بين روسيا وايران".

ونوه لافروف ان العقوبات لن تؤثر باي شكل من الاشكال ليس فقط على مشروع بناء محطة بوشهر، الذي قارب على الانتهاء، وانما كذلك على بناء اية محطات جديدة وباية اعداد مثلها، تعمل على المياه الخفيفة، مضيفا انه "توجد مع شركائنا الايرانيين خطط كهذه".
واكد لافروف ان العمل في محطة بوشهر سيبدأ في شهر اغسطس/آب، مضيفا ان روسيا "تبحث الآن مع الجانب الايراني خططا جديدة" الا انه لم يحدد ماهيتها.
وقال لافروف في معرض رده على سؤال حول مستقبل عقد توريد ايران انظمة الصواريخ "س-300" المخصصة للدفاع الجوي "ما يخص التعاون في القطاع العسكري-التكنولوجي فان مشروع القرار الجديد يحظر التعاون مع ايران في مجال السلاح الهجومي، بينما لا يدخل التعاون في مجال السلاح الدفاعي تحت الحظر".

من جانبه حذر اندريه نيستيرينكو الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في مؤتمر صحفي عقد في موسكو من ان روسيا سترد في حال طالت عقوبات اضافية احادية الجانب  تفرضها  دول اخرى على ايران شركات روسية.
وقال نيستيرينكو:"ترتفع اصوات  منادية بفرض قيود اضافية احادية الجانب على ايران وهو امر يثير قلقنا". واضاف :" سنفكر بطبيعة الحال في طرق سنرد بها  في حال طالت هذه القيود شخصيات قانونية ومدنية روسية.

ولم  يذكر نيستيرينكو شركات روسية ودول تثير قلق روسيا  واشار قائلا: " يجب الانتظار الى ان يتضح الوضع.  الآن الحديث عن هذا الموضوع سابق لأوانه".
ومن جهة اخرى اكد نيستيرينكو ان موسكو تصف نوايا بعض شركائها في اللجنة السداسية لفرض عقوبات احادية الجانب على ايران بانها  غير مقبولة وقال: لا يمكن الا ان نلفت الانتباه الى  بعض الرسائل الواردة الينا  التي تشير الى رغبة بعض الشركاء في الانتقال الى النظر في عقوبات اشد من تلك التي اصدرها مجلس الامن الدولي ضد ايران. واننا نصف ذلك بانه  سياسة تتعارض مع مبادئ العمل المشترك في اطار اللجنة السداسية ومجلس الامن الدولي. كما نصف ذلك بانه محاولة تجاوز لمجلس الامن الدولي.

يمكنكم الإطلاع على المزيد من التفاصيل حول تصريحات نيستيرينكو حول إيران

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)