نجاد في شنغهاي... والصين قد تفقد احترام العالم الاسلامي بسبب دعمها للعقوبات

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49060/

اكدت الخارجية الصينية ان الهدف الوحيد لزيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى الصين يتمثل في حضور الجناح الايراني في المعرض الدولي "إكسبو ـ 2010" في شنغهاي. فيما اعلنت ايران ان الصين قد تفقد احترام العالم الاسلامي بدعمها للعقوبات.

يتمثل الهدف الوحيد لزيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى الصين في حضور الجناح الايراني في المعرض الدولي "إكسبو ـ 2010" في شنغهاي. اكد ذلك تشي غانغ الناطق الرسمي باسم الخارجية الصينية للصحفيين في بكين يوم 10 يونيو/حزيران قائلا ان الرئيس الايراني يصل الى الصين، حسبما اعلن سابقا، فقط للمشاركة في الفعاليات المكرسة ليوم ايران في معرض"إكسبوـ 2010" في شنغهاي. وجاء تصريح الناطق الرسمي هذا في معرض تعليقه على الاخبار التي تناقلتها بعض وسائل الاعلام الزاعمة بان نجاد سيعقد لقاءات غير مقررة سابقا مع القيادة الصينية خلال زيارته الحالية.
من جانبه انتقد رئيس الوكالة الايرانية للطاقة الذرية علي اكبر صالحي الصين لدعمها قرار مجلس الامن الذي يفرض عقوبات جديدة على ايران.
وقد نقلت قناة "بريس تي في" الايرانية الناطقة بالانكليزية  يوم الخميس عن صالحي قوله ان "الصين وصفت في حينها الولايات المتحدة بنمر من ورق" وتساءل: يا ترى، ما هي الصفة التي تليق بالصين نفسها الآن بعد ان علمنا موقفها من قرار مجلس الامن الدولي بخصوص فرض العقوبات الجديدة على ايران".
وحذر صالحي الصين بعواقب دعمها للقرار الجديد مؤكدا ان بكين "ستفقد احترام العالم الاسلامي وحين ستعي خطءها سيكون الوقت قد فات".
ويرى صالحي ان قرار الصين بالتصويت الى جانب العقوبات الجديدة يدل على ان الغرب "يتمتع بتأثير مهيمن" على الحكومة الصينية .
واكد صالحي ايضا ان التصويت في مجلس الامن اظهر ان عددا من البلدان وضمنها البلدان الاعضاء في مجلس الامن تتمسك بـ"المعايير المزدوجة".   
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك