أقوال الصحف الروسية ليوم 10 يونيو/حزيران

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49045/

صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" تتوقف عند حديثٍ أدلى به رئيس الوزراء الروسي لوكالة فرانس برس وقناة فرانس-2  يوم أمس. جاء في المقابلة أن فلاديمير بوتين ودميتري مدفيديف لم يحددا من سيترشح منهما للانتخابات الرئاسية المقبلة. وأوضح بوتين للصحفيين الفرنسيين أن الوقت ما زال مبكراً لذلك، مشيراً إلى ان اختيار المرشحِ الرئاسي سيتم مع اقتراب الانتخابات عام 2012 وسيكون مبنياً على نتائج عملهما المشترك. ويعتقد الخبراء أن ثنائي الحكمِ في روسيا لن يُفصح عن هوية هذا المرشح قبل حلول الآوان،  لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى حدوث شرخٍ في صفوف النخبة السياسية في البلاد. ويؤكد بعض الخبراء أن تحديد المرشحِ الرئاسي كان سيقيد حرية عملِ ثنائيِ الحكم، ذلك أن جهاز الدولة سيكون مضطراً في تلك الحال لتقديم ولائه لأحدهما على حساب الآخر. من جانبٍ آخر أشار رئيس الوزراء إلى أنه يستمتع بالعمل في منصبهِ الحالي لما يتطلبه ذلك من كفاءةٍ عالية. وأضاف أن القرارات التي يتخذها تملك قيمةً عالية لما لها من تأثيرٍ على مختلف نواحي الحياة في البلاد. من طرفهم يرى بعض المحللين السياسيين في جواب بوتين تلميحاً إلى رغبته بترؤس الحكومة بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة.

صحيفة "موسكوفسكي كمسموليتس" نشرت مقالا يتناول عملية إصلاح الجيش الروسي التي يُجريها وزير الدفاع أناتولي سيرديوكوف. تقول الصحيفة إن هذه العملية تهدف إلى تعليم القوات المسلحة كيفية ترشيدِ الإنفاق وتمويل المشاريعِ الفعالةِ فقط.  وكان سيرديوكوف أعلن أمام أعضاء مجلس الاتحاد أن وزارته ستقلص عدد سفنِ أسطول البحر الأسود وعددَ أفراده، ما سيسمح بتحديث السفنِ المتبقية وتطوير أسلحتها. وتذكر الصحيفة أن عديد أفراد هذا الأسطول يبلغ 24 ألفاً، فيما لم يتضح عدد الذين سيتم تسريحهم من الخدمة. كما أعلن الوزير الروسي أنه سيلتقي قريباً بنظيره الأوكراني ميخائيل يجيل لبحث عددٍ من القضايا، ستكون من ضمنها قضية تحديث أسطول البحر الأسود. من جانبٍ آخر أكد سيرديوكوف أن روسيا لا تعتزم زيادة عددِ قواعدها العسكريةِ في الخارج. وأضاف أن لدى البلاد أربعَ قواعدَ خارجية، أما إنشاء أخرى جديدة فسيشكل عبئاً على الميزانية.

صحيفة "فيدوموستي" تقول إن الأجهزة الأمنية الروسية تمكنت من إلقاء القبض على أحد قادة العصابات المسلحة في شمال القوقاز المدعو علي تازييف والملقب بماغاس. تضيف الصحيفة أن مدير جهاز الأمن الفيدرالي ألكسندر بورتنيكوف أطلع الرئيس الروسي دميتري مدفيديف على تفاصيل العملية هذه. وتشير إلى أن ماغاس متهم بتنظيم عددٍ من العمليات الإرهابية، كان من بينها محاولة اغتيال الرئيس الإنغوشي يونس بك يفكوروف. ويُذكر أن تازييف انضم إلى صفوف المتمردين عام 1998حين كان ضابطاً في وزارة الداخلية. وفي عام 2004 صدر عليه حكم غيابي بتهمة تشكيل تنظيمٍ إجرامي ومحاولة التمردِ المسلح. ويرى المراقبون أن موسكو قررت زيادة فعاليةِ السبل التي تتبعها لمكافحة الإرهاب في شمال القوقاز. فتم الإيعاز للأجهزة الأمنية بإلقاء القبض على ماغاس حياً لمحاكمتهِ علناً مع بقية زعماء العصاباتِ الإجراميةِ في الإقليم. ويلفت المحللون إلى أن مثل هذه المحاكمات كانت نادراً ما تجري، لأن أغلب القادةِ الميدانيين يُقتلون خلال محاولات القبض عليهم. الصحيفة نقلت عن النائب في مجلس الدوما ميخائيل بابيتش تأكيده أن لدى المعتقل معلوماتٍ مهمةً ستساعد الأجهزة الأمنية على تفكيك التنظيمات المحظورة. كما أن رؤية المتمردين لأحد قادتهم في قفص الاتهام سيثبط معنوياتهم بحسب رأيه.

صحيفة "كوميرسانت" تلقي الضوء على مقترحٍ تقدمت به سلطات جمهورية تترستان الروسية إلى مجلس الدوما يقضي باعتبار يوم دخول الإسلام إلى روسيا عيداً وطنياً. تنقل الصحيفة عن رئيس البرلمان التتري فريد محمدشين أن اعتماد هذا العيد سيخلق نوعاً من التوازن في المجتمع بعد أن تم مؤخراً إقرار عيدٍ جديد هو يوم تعميد روسيا. ويضيف أن المقترح لقي استحسان رئيس مجلس الاتحاد الروسي سيرغي ميرونوف،  كما لم يعترض عليه ديوان الرئاسة. ويلفت كاتب المقال إلى أن أفراد الشعب التتري يُعتبرون أحفاداً لبلغار الفولغا الذين اعتنقوا الإسلام منذ 1100 عام واعتمدوه ديناً رسمياً لدولتهم. كما يرى أن اعتماد مقترحِ جمهورية تترستان سيجعل من عاصمتها قازان مركزاً للإسلام في روسيا. ويَعتبر المحللون أن العيدَ الجديد سيعزز من أواصر التعاون بين موسكو وقازان. كما يوضح الخبراء أن الإسلام في تترستان يتميز بالطابع المعتدل، ما يعني أن تحول قازان إلى عاصمة الإسلامِ في روسيا سيساعد الدولة على الحد من انتشار التطرف الديني.

صحيفة "روسيسكايا غازيتا" تعلق على قرار مجلس الأمن الدولي فرضَ حزمةِ عقوباتٍ جديدة على إيران. فتستعرض رأي المستشرق الروسي البارز جيورجي ميرسكي. يشير خبير الصحيفة  إلى أن هذه العقوبات أشد من سابقاتها، وهو ما كانت أعلنته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عشية جلسة التصويت. لكنه يلفت في الوقت نفسه إلى أن المجتمع الدولي لم يسع إلى توجيه ضربةٍ موجعةٍ إلى طهران، وإلا لكان تم الاتفاق على حظر استيراد النفط من إيران ومنعِ تصدير مادة البنزين إليها.
ويرى ميرسكي أن الجمهورية الإسلامية لن تجد صعوبةً في التعايش مع حزمةِ العقوباتِ الجديدة. أما حول ردود الفعل المتوقعة فيستبعد أن تُقْدم إيران على قطع علاقاتها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، مضيفاً أنها ستحتفظ بهذا الرد إلى حين زيادة تأزم الأوضاع. كما يرجح المستشرق الروسي أنْ توقف طهران مباحثاتها مع المجتمع الدولي وتتخلى عن صفقة تبادل الوقود النووي التي أبرمتها مع البرازيل وتركيا. وفي الختام يشير ميرسكي إلى أن النظام الإيراني سيستغل الوضع الحالي لتعزيز مواقعه على الساحة الداخلية، وسيعمد إلى تعبئة الشعب لمواجهة ما يسميه بالتهديد الخارجي.

صحيفة "فريميا نوفوستيه" نشرت مقالاً عن إلغاء الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد زيارته إلى طشقند، حيث تعقد اليوم قمة منظمة شانغهاي للتعاون. إذ تلفت الصحيفة إلى أن إيران تتمتع بصفة العضو المراقب في المنظمة التي تضم كلاً من روسيا والصين وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان. ويرى المراقبون أن مشاركة أحمدي نجاد في القمة كانت ستجلب المشاكل لبقية المجتمعين، خاصةً أنها تأتي بعيد إقرار مجلس الأمن الدولي لحزمةٍ جديدةٍ من العقوبات على طهران.
كما يشير الخبراء إلى أن الرئيس الإيراني فضل عدم حضور هذه القمة، حيث سيتم اعتماد وثيقةٍ تجعل من بلاده دولةً غير مرغوبٍ فيها ضمن إطار منظمة شانغهاي. ويوضح الخبراء أن هذه الوثيقة تمنع الدول التي فُرضت عليها عقوبات دولية من الحصول على عضوية المنظمة. ويسعى المؤتمرون من خلال ذلك إلى تجنب انضمام دولٍ توصف سياستها بالمتطرفة، وهو ما ينطبق بحسب رأيهم على سياسة النظام الإيراني الحالي.

صحيفة "نوفيي إيزفستيا" تقول إن الملاكم الأوكراني فلاديمير كليتشكو سيواجه نظيره الروسي ألكسندر بوفيتكين في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول المقبل، وذلك للتنافس على لقب بطل العالم في الوزن الثقيل بحسب تصنيف الاتحاد الدولي للملاكمة. تشير الصحيفة  إلى أن الجانب الأوكراني يريد إجراء المباراة في مدينة فرانكفورت الألمانية، بينما يَعتبر الجانب الروسي أن من الأفضل إجراءَها في موسكو،التي لم تشهد نزالاً على هذا المستوى منذ فترةٍ طويلة. ويرى وكيل الملاكم الروسي فلاديمير خريونوف أن إجراء المباراة في موسكو أنسب من جميع النواحي وخاصةً المالية منها. ويوضح أن عدد الراغبين بمشاهدة النزال في العاصمة الروسية سيكون كبيراً للغاية، الأمر الذي سيدر على المنظمين أرباحاً طائلة، على حد قوله. ويُذكر أن الفريقين
أخفقا في مارس/آذار الماضي في التوصل إلى اتفاقٍ لتنظيم المباراة بين الملاكمين الأوكراني والروسي، ما جعل كليتشكو يدافع عن لقبه في نزالٍ مع الأمريكي إدي تشيمبرز.

أقوال الصحف الروسية حول الاحداث الاقتصادية العالمية والمحلية

صحيفة " فيـدَمَستي " التي كتبت تحت عنوان ( سباق حول الريادة ) أن روسيا فقدت العام الماضي ريادتها في انتاج الغاز ولكنها تمكنت في ذات الوقت من اعادة ريادتها في انتاج النفط متقدمة بذلك على المملكة السعودية.
 
صحيفة " كوميرسانت " كتبت تحت عنوان ( أرباح باشنفط ) أن ارباح شركة النفط الروسية " باشنفط " ارتفعت العام الماضي حسب نظام المحاسبة الدولي ثلاثة اضعاف إلى 300 مليون دولار. 
 
صحيفة " ار بي كا ديلي " ذكرت تحت عنوان ( اتش اس بي سي إلى شنغهاي ) أنه رغم تراجع المؤشرات الاساسية للبورصات الصينية إلا ان مجموعة اتش اس بي سي المالية البريطانية تعتزم إجراء طرح أولي لاسهمها في بورصة شنغهاي لجني أرباح بنحو خمسة مليارات دولار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)