بوتين: يمكن التوصل الى اتفاقات حول حظر السلاح النووي حتى دون فرض العقوبات الدولية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/49011/

يرى رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين انه يمكن مع بعض الدول التوصل الى اتفاقات حول حظر انتشار السلاح النووي والالتزام بها، دون فرض العقوبات الدولية عليها. بدوره اعرب نائب رئيس الحكومة الروسية سيرغي ايفانوف عن شكوكه في ان يؤثر قرار مجلس الامن الدولي بخصوص كوريا الجنوبية،في حال اتخاذه، على موقف بيونغ يانغ.

يرى رئيس الحكومة الروسية فلاديمير بوتين انه يمكن مع بعض الدول التوصل الى اتفاقات حول حظر انتشار السلاح النووي والالتزام بها، دون فرض العقوبات الدولية عليها. اكد ذلك بوتين قبيل زيارته الى فرنسا لدى اجابته عن سؤال وكالة "فرانس بريس" وقناة "فرانس ـ 2" التلفزيونية بخصوص ملف كوريا الشمالية النووي  والعقوبات بحقها.
 وقال بوتين انه في الوقت الذي تطبق العقوبات على كوريا الشمالية يواصل هذا البلد تطوير برنامجه النووي بل ويعلن عن امتلاكه السلاح النووي. وتساءل بوتين : "إذاً، ما الفائدة من العقوبات" واضاف قوله " لكن عندما تمكنا من الاتفاق في اطار السداسي وضمان مصالح كوريا الشمالية وقبل كل شيء مصالحها الاقتصادية  فاحرزنا شوطا كبيرا الى الامام اذ ابدت القيادة الكورية الشمالية عمليا استعدادها لتجميد برنامجها النووي. ويدل ذلك على ان التوصل الى الاتفاقات ممكن حتى في ذلك المجال الحثاث والمعقد مثل حظر انتشار السلاح النووي وذلك بطرق سلمية لدى مراعات اراء الاطراف المعنية". 

نائب رئيس الحكومة الروسية يشكك في جدوى اتخاذ مجلس الامن الدولي قرارا جديدا بخصوص كوريا الشمالية
بدوره اعرب نائب رئيس الحكومة الروسية سيرغي ايفانوف عن شكوكه في ان يؤثر قرار مجلس الامن الدولي بخصوص كوريا الجنوبية،في حال اتخاذه،  على موقف بيونغ يانغ. جاء ذلك في حديث ادلى به لقناة "روسيا اليوم" الناطقة بالانكليزية يوم 9 يونيو/حزيران.
وقال: حتى اذا افترضنا ان مجلس الامن اتخذ قرارا جديدا الامر الذي لم يبت فيه بعد،  فهو ان يؤثر ذلك على موقف كوريا الشمالية. واستطرد قوله "فقد اتخذت عشرات من القرارات تدين بيونغ يانغ او تفرض عقوبات جديدة عليها الا انها لم تعط ثمارها.

 ودعا ايفانوف الى تجنب الافراط في الضغط على بيونغ يانغ والى ضرورة بذل الجهود من اجل تحقيق انفراج الوضع بالطرق الدبلوماسية والسياسية.
ويرى ايفانوف انه يستمر في الوقت الحاضر خطر نشوب النزاع المسلح في شبه الجزيرة الكورية.
واشار نائب رئيس الحكومة الروسية الى ان الوضع حول الكوريتين يقلق بلدان منطقة اسيا والمحيط الهادي بل والعالم بأكمله خاصة بعد حادث اغراق سفينة "تشيونان" العسكرية الكورية الجنوبية الذي تفاقم الوضع المتوتر اصلا.   

سيرغي ايفانوف : الصواريخ الكورية الشمالية يمكن ان تسقط في الاراضي الروسية بطريق الخطأ

واكد ايفانوف ايضا انه على العسكريين الروس ان يكونوا مستعدين لاحتمال سقوط الصواريخ الكورية الشمالية في الاراضي الروسية خلال قيام بيونغ يانغ بتجارب على هذه الصواريخ.
وقال ان كوريا الشمالية تقوم بانتظام بتجربة صواريخها. انها ليست بصواريخ بالستية عابرة للقارات انها صواريخ قريبة المدى او متوسطة المدى قاصدا بذلك انها لم تسقط في رحاب المياه البعيدة بل تطال الاراضي الروسية. ولكون تجارب هذه الصواريخ غير مضبوطة من وجهة النظر الفنية هناك احتمال كبير ان ينحرف الصاروخ المنطلق من كوريا الشمالية عن مساره المقرر دون قصد ويسقط في الاراضي الروسية مما يثير قلق الجانب الروسي حتى مع العلم ان هذه الصواريخ غير مزودة بالرؤوس القتالية الذرية.
وشدد ايفانوف على وجوب ان تكون القوات المسلحة الروسية على استعداد لهذا التطور للاحداث وللحؤول دون حدوثه.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)