وزير الدفاع البريطاني يستبعد مشاركة قوات بلاده في المعارك الدائرة في قندهار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48976/

استبعد ليام فوكس وزير الدفاع البريطاني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الامريكي روبرت غيتس في لندن يوم 8 يونيو/حزيران أن تحل قوات بلاده في قندهار محل القوات الكندية، التي من المقرر ان تكمل انسحابها بحلول نهاية العام القادم من جنوب افغانستان.

استبعد ليام فوكس  وزير الدفاع البريطاني في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الامريكي روبرت غيتس في لندن يوم 8 يونيو/حزيران أن تحل قوات بلاده في قندهار محل القوات الكندية، التي من المقرر ان تكمل انسحابها بحلول نهاية العام القادم من جنوب افغانستان.

وقال فوكس بهذا الصدد، "اعتقد انها ستكون قفزة كبيرة لنا أن نغادر هلمند لاعادة الانتشار في قندهار وهو بالتأكيد شيء لن نقترحه".

يذكر ان لبريطانيا ثاني أكبر عدد من الجنود في افغانستان بعد الولايات المتحدة، حيث يقدر عددهم بـ9500 جندي،وقد قتل منهم حوالي 293 في هلمند منذ عام  2001 عندما بدأ حلف شمال الاطلسي المهمة.

وكان الوزير البريطاني قد صرح في وقت سابق لوكالة رويترز على هامش مؤتمر أمني اقليمي في سنغافورة "ان حلفاء حلف شمال الاطلسي في افغانستان يحتاجون الى اعادة النظر في مساهماتهم. واضاف فوكس بهذا الصدد، "عندما نذهب إلى قمة حلف شمال الأطلسي الأسبوع القادم ستكون نيتي أن أقنع المجتمع الدولي بزيادة عدد المدربين بدلا من القوات القتالية حتى يمكننا أن نعجل بالجدول الزمني لتولي الأفغان أمنهم". واكد فوكس ان خفض القوات البريطانية في افغانستان سيكون "قائما على الظروف لا على الجدول الزمني".

ومن المقرر أن يجتمع وزراء دفاع الدول الاعضاء في حلف شمال الأطلسي الذي يضم 28 دولة في بروكسل يومي 10 و11يونيو/حزيران لبحث  نشر التعزيزات الامريكية في المناطق المضطربة في افغانستان. إذ تعهدت واشنطن في وقت سابق  بإرسال 30 ألف جندي إضافي إلى افغانستان على أمل تحقيق ما يكفي من المكاسب العسكرية أمام طالبان بما يسمح ببدء الانسحاب التدريجي في يوليو/ تموز  2011.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك