ألمانيا وبريطانيا تتبعان سياسة تقشف اقتصادية

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/48923/

اعتمدت الحكومة الألمانية أكبر خطة تقشف في تاريخ البلاد لتوفير نحو 100 مليار دولار حتى عام 2014 ، ووافقت الحكومة على خطة لخفض النفقات في موازنات الدولة بقيمة 80 مليار يورو خلال السنوات الأربع المقبلة.

اعتمدت الحكومة الألمانية يوم الاثنين 7 يونيو/حزيران أكبر خطة تقشف في تاريخ البلاد لتوفير نحو 100 مليار دولار حتى عام  2014 ، ووافقت الحكومة على خطة لخفض النفقات في موازنات الدولة بقيمة 80  مليار يورو خلال السنوات الأربع المقبلة.

وتشمل الخطة خفض مخصصات الرعاية الاجتماعية، وفرض ضرائب جديدة خاصة على صناعة الطاقة النووية، وشطب نحو 10 آلاف وظيفة حكومية، كما انها تتضمن فرض ضرائب جديدة على قطاع الطيران في ألمانيا.

ووصفت ميركل خطة التقشف هذه بأنها مثال للدول الأوروبية الأخرى في ظل أزمة الديون والموازنات الأوروبية الراهنة. وقالت إن الهدف من الخطة ضمان استمرار الاستقرار المالي، ووقوف المستقبل المالي للبلاد على قدمين راسختين.

بريطانيا تسعى لتقليص العجز في الموازنة عن طريق التقشف

من جهة اخرى قال ديفيد كاميرون  رئيس الوزراء البريطاني في اول خطاب رئيسي له حول الاقتصاد والى جانبه وزير الخزانة الجديد من حزب الديموقراطيين الاحرار داني الكسندر،قال انه يريد تقليص العجز في الموازنة بطريقة تتيح تعزيز وتوحيد البلاد.

واضاف كاميرون: "سبق ان قلت ان علينا مواجهة ازمة الديون ونحن نصطحب معنا كل البلد"، محذرا من ان برنامج التقشف الذي تريد الحكومة  الجديدة تطبيقه سيؤثر على نمط حياة كل البريطانيين.

وتابع كاميرون ان "الفوائد على الديون التي سيكون علينا تسديدها في السنوات الخمس المقبلة ستبلغ نحو 70 مليار جنيه استرليني وفقا لحسابات الحكومة السابقة" منوها الى ان الحكومة تنفق  من الفوائد على الديون اكثر مما تنفق على ادارة المدارس في انكلترا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم